بينهن عراقيتان .. رسالة نصية تنقذ ٦ نساء من موت محتم داخل "شاحنة تهريب بشر"

الحرة / ترجمات - دبي:تمكنت إحدى مراسلات هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" من إنقاذ 6 نساء مهاجرات من موت شبه محتم، بعد أن كن عالقات في الجزء الخلفي لشاحنة مبردة في فرنسا.

وأمضت النساء (4 فيتناميات واثنتان من العراق)، أكثر من 10 ساعات، الأربعاء، في مكان ضيق داخل الشاحنة، محاطين بصناديق الموز، على أمل الوصول إلى المملكة المتحدة أو أيرلندا.

وعندما أدركت النسوة أن الشاحنة كانت تسير في الاتجاه المعاكس، أصابهن ذعر شديد، خاصة بعد تشغيل التبريد الذي أدى إلى انخفاض درجة الحرارة بشكل كبيرة.

وتمكنت إحدى النساء من إرسال رسالة نصية إلى مراسلة "بي بي سي" في لندن، خوي بي لو، قالت فيها: "الجو بارد جدًا، والتبريد مستمر في العمل".

وأوضحت تلك المرأة أن أبواب الشاحنة كانت مغلقة بقضيب حديدي، مما يعني أن النساء لا يستطعن محاولة الهروب أو الاستغاثة.

وفي هذا الصدد، أعربت لو عن استغرابها من تواصل المرأة معها هي بالتحديد، قائلة: "لم أكن أعرف من هو المتصل، لكنني اعتقدت أنه يعرفني منذ أن قمت بتغطية واقعة شاحنة إسيكس، حيث تواصل معي الكثير من الفيتناميين في ذلك الوقت".

وتشير لو في حديثها إلى مأساة وفاة 39 مهاجرا فيتناميًا اختناقًا في شاحنة مقطورة في إسيكس عام 2019، وهي مأساة كانت حاضرة في ذهن لو خلال متابعتها قضية النساء.

كما أرسلت المرأة إلى لو مقطعي فيديو قصيرين يظهران مساحة مكتظة بالصناديق، حيث لم يتبق سوى عشرات السنتيمترات يمكن للنساء الجلوس فيها.

وفي أحد المقطعين، يمكن سماع امرأة تقول باللغة الإنكليزية: "لا أستطيع التنفس".

وتمكنت المرأة من مشاركة موقعها المباشر عبر نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، مما سمح للمراسلة بتحديد أن الشاحنة كانت على الطريق السريع "E-15" شمال مدينة ليون الفرنسية .

وهرعت لو إلى مساعدة النساء، حيث قامت بمراسلة بعض زملائها في فرنسا، ليبادر أحدهم بالاتصال بمركز الشرطة الأقرب إلى موقع الشاحنة،

وأرسل ذلك الصحفي كل التفاصيل التي جمعتها لو.

وفي الوقت الذي كانت فيها النساء العالقات ينتظرن بفارغ الصبر تدخل الشرطة، واصلت لو تعقب الشاحنة.

ولاحقا، توقف هاتف المرأة عن مشاركة موقع الشاحنة، لكنها استمرت في إرسال رسائل نصية إلى مراسلة "بي بي سي"، لإخبارها بأن مكيف الهواء تم إيقافه، قائلة إنهن يواجهن صعوبة شديدة في التنفس.

وأوضحت لو أنها كانت تخشى ألا تتمكن النساء من الصمود لفترة أطول، لكنها طلبت منهن التزام الهدوء، وتجنب التحدث من أجل توفير الهواء، مؤكدة أن الشرطة في الطريق إليهن.

وطوال الوقت، ظلت لو تراقب بتوتر جهاز الكمبيوتر والهاتف الخاصين بها في انتظار أي تطورات.

وواصلت التواصل مع الشابة التي قالت إن 3 آخرين كانوا على وشك الصعود إلى الشاحنة معهم، لكنهم قرروا عدم القيام بذلك، وبدلاً من ذلك، التقط أحدهم صورة تحمل رقم لوحة الترخيص الأيرلندية للشاحنة.

وبعد فترة وجيزة، قالت الشرطة الفرنسية إنها تمكنت من اعتراض الشاحنة، حيث جرى إلقاء القبض على السائق.

وقالت لو إنها واصلت إرسال الرسائل النصية إلى المرأة، ويبدو أن الرسائل لم تتم قراءتها، مما يشير إلى أن الشرطة ربما صادرت الهاتف.

وبعد ساعات، قال المدعي العام الفرنسي إن السيارة كانت قادمة من ليتوانيا، موضحة أن السائق يخضع للتحقيق.

وأوضح المدعي العام أن النساء الست اللاتي تم إنقاذهن من الشاحنة، كان من بينهن فتاة قاصر.

وفي معرض وصفها لتلك الأحداث، ربطت لو بين محنة النساء والمأساة المشابهة التي وقعت عام 2019، وتساءلت: "لماذا، بعد مأساة 39 حالة وفاة في إسيكس، لا تزال هناك شابات من فيتنام يركبن الجزء الخلفي من شاحنة لعبور الحدود؟".

وختمت بالقول: "لا أستطيع العثور على أية إجابة محددة".

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

260 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع