أخبار وتقارير يوم ٢ تشرين الأول

 أخبار وتقارير يوم ٢ تشرين الأول

١-الجزيرة:حريق العرس العراقي.. الحكومة تتعهد بالمحاسبة والأهالي يلومون الفساد السياسي…اعتبر عدد من أهالي ضحايا حريق العرس العراقي أن الفساد السياسي والتراخي في تطبيق اللوائح يقفان خلف الكارثة التي خلفت أزيد من 100 قتيل ونحو 150 جريحا، في وقت تعهدت فيه الحكومة بمحاسبة المقصرين، ونقلت بعض المصابين للعلاج في تركيا.وقال سكان الحمدانية الذين يعيدون ترتيب أمور حياتهم في القرية مسقط رأسهم، إن "المتشددين المهزومين" فشلوا في أن يقتلوهم، لكن الفساد نجح في ذلك.وعلق القس بطرس شيتو "لم يقتلنا تنظيم الدولة الإسلامية، لكن هذه الكارثة قتلتنا"، متحدثا في قاعة بكنيسة محلية أثناء دفن المشيعين جثث أحبائهم.وفقد شيتو والديه وأختين واثنين من أبناء إخوته في الحريق الذي ابتلع قاعة زفاف مكتظة في الحمدانية، المعروفة أيضا باسم قراقوش.وذكر شيتو "في هذا البلد، ننتظر دوما وقوع الكارثة ثم نتعامل مع النتائج". وأضاف "منزلنا أصبح خاليا الآن بسبب الطمع والفساد".
اعتقالات وتعهدات
وقد أعلن مسؤولون بالحكومة اعتقال 14 شخصا على خلفية حريق الثلاثاء، من بينهم أصحاب قاعة المناسبات، ووعدوا بإجراء تحقيق سريع وإعلان النتائج خلال 72 ساعة.وزار رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ضحايا الحريق في مستشفيين محليين أمس الخميس.وقال إنه وجه "بإنزال أقصى العقوبات القانونية بحق المقصرين والمهملين المتسببين بحادثة الحريق الأليم".وقال شهود إن الحريق بدأ بعد ساعة من بداية الزفاف عندما تسببت الألعاب النارية في اشتعال الزينة المعلقة بالسقف.وذكروا أن القاعة لم توجد بها أي طفايات حريق واضحة وكان بها مخارج طوارئ قليلة، وأن رجال الإطفاء وصلوا إلى هناك بعد نصف ساعة.والحريق هو الأحدث في سلسلة حوادث مأساوية أودت بحياة المئات من الأشخاص في أنحاء العراق في الأعوام القليلة الماضية، بما في ذلك حريق في أحد مستشفيات بغداد في عام 2021 وغرق عبارة نهرية في الموصل في 2019.ويُنحى باللائمة في جميع الحوادث على الإهمال والفساد والتراخي في تطبيق اللوائح التنظيمية.

نقص تدابير السلامة
ويقول مسؤولون حكوميون إن الحريق حدث بسبب نقص تدابير السلامة والأمان واستخدام مواد سريعة الاشتعال في المبنى.وفي عظة تخللها نحيب نساء يرتدين السواد، قال قس في كنيسة الطاهرة في الحمدانية للمشيعين إن العراق مترابط في حزنه، لكنه انتقد المسؤولين بسبب "فسادكم ومحسوبيتكم".وأضاف "لا يوجد شيء مطابق للمواصفات" في هذا البلد.وفي السياق، أعلنت السلطات العراقية نقل 4 أشخاص من المصابين جراء الحريق في قاعة أفراح بمحافظة نينوى إلى تركيا للعلاج.وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الحكومة العراقية "بناء على تعليمات رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، تم نقل 4 مصابين في الحريق المأساوي بمنطقة الحمدانية إلى تركيا للعلاج مع مرافقيهم".وأشار البيان إلى أن المصابين يرافقهم فريق طبي من 10 أشخاص، مكون من طبيبين وممرضين ومختصين في الإسعافات الأولية.

٢-سكاي نيوز……

بعد كارثة الحمدانية.. رصد آلاف المنشآت المخالفة في العراق………أعلنت مديرية الدفاع المدني في العراق، الخميس، رصد 7 آلاف مشروع مخالف لشروط السلامة، من بينها قاعات للمناسبات وفنادق ومطاعم، وذلك بعد يومين من كارثة قاعة الأفراح في الحمدانية التي راحت ضحيتها العشرات وتقول السلطات إن سببها وجود مخالفات في القاعة.

تفاصيل المخالفات الهائلة

قال معاون مدير عام الدفاع المدني للشؤون الفنية اللواء حسن إبراهيم الخزرجي، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن" هناك 7 آلاف مشروع مخالف في عموم البلاد".
أضاف أن هذه المخالفات كانت في "قاعات مناسبات وفنادق ومطاعم ومشاريع خاصة".
تابع: "تم تغريم 4 آلاف مشروع منها".
أضاف المسؤول الأمني: "يتم إجراء كشفين سنويا لمشاريع القطاع الخاص، وينذر صاحب المشروع المخالف، وإن بقيت المخالفة بعد الكشف الثاني يحال صاحبها إلى جلسة الفصل في محكمة الدفاع المدني، ثم لمحكمة الجنح في حال لم يراجع أو امتنع عن معالجة المخالفة".
ذكر أن هناك بندا قانونيا يتم من خلاله إحالة أصحاب المشاريع المخالفة إلى محكمة الجنح في حال عدم التزامهم بمعالجة المخالفات.
لكن الحدود القانونية "تتمثل فقط بإغلاق المشروع لمدة 15 يوما"، وفق الخزرجي.
حالة قاعة الكارثة

وعن القاعة التي شهدت فاجعة الحمدانية التي قتل خلالها نحو 100 شخص، أوضح الخزرجي أن" القاعة قطاع خاص وشيدت من دون أن تعرض مخططاتها على الدفاع المدن، ولم تلتزم بمتطلبات الوقاية والسلامة".وذكر أن "فرق مديرية الدفاع المدني أجرت مسحا على المكان أظهر مخالفته لشروط الوقاية والسلامة الصناعية، عبر إنشاء سقوف من مادة سريعة الاشتعال وغير مقاومة للحريق".

ملابسات الحريق

كشف مجلس القضاء الأعلى، نتائج التحقيق الأولي بحادثة حريق الحمدانية، موضحا أنه" الحريق اندلع في الساعة 11 والنصف مساء الثلاثاء، حيث تم الانتقال إلى محل الحادث من قبل قاضي التحقيق المختص، وأصدر التوجيهات للأجهزة الأمنية بالقبض على المتسببين في الحادث".وتم اعتقال بعض العاملين في القاعة "المشرفين على تنظيم كوشة العرس ونصب الألعاب النارية والتي كانت السبب الرئيس في احتراق القاعة المسقفة بمادة البلاستك القابلة للاشتعال"، وفق بيان مجلس القضاء.وأوضح: "إحاطة سقف القاعة بأقمشة سريعة الاشتعال، كانت سببا أيضا في الحريق، مما تسبب باشتعال السقف وانقطاع التيار الكهربائي، ولم يكن هناك مخرج بعد غلق الباب الرئيس للقاعة"، لافتا، إلى أن" باب الطوارئ كان صغيرا ومخفيا وبسبب العدد الكبير للمدعوين داخل القاعة لم يصل إليه أحد، إذ إن النيران تسببت بحالة ذعر وتدافع وانتشرت بصورة سريعة".

٣-الشرق الاوسط …

مقتل 52 شخصاً على الأقل وإصابة العشرات في «تفجير انتحاري» جنوب باكستان…أفادت صحيفة «دون» الباكستانية، اليوم (الجمعة)، بمقتل 52 شخصاً على الأقل، بينهم ضابط كبير في الشرطة، في تفجير «انتحاري» قرب مسجد في إقليم بلوشستان بجنوب البلاد. وذكرت الصحيفة نقلاً عن عبد الرزاق شاهي، مسؤول الصحة في منطقة مستونغ، أن التفجير أدى إلى إصابة 50 آخرين. ونقلت عن عطاء المنعم مساعد مفوض شرطة مستونغ القول إن الانفجار وقع بينما كان الناس يتجمعون للمشاركة في موكب للاحتفال بذكرى المولد النبوي بالقرب من مسجد المدينة. وقال مسؤول للصحيفة إن الهجوم «تفجير انتحاري»، وقع بالقرب من سيارة نائب مدير الشرطة الذي كان من المقرَّر أن يرافق الموكب.وكان إقليم بلوشستان الجنوبي الغربي في الماضي مسرحاً لهجمات شنَّها متشددون وانفصاليون.

٤-رويترز) ……… قالت ثلاثة مصادر إقليمية مطلعة على المحادثات إن السعودية عازمة على التوصل إلى اتفاق عسكري يلزم الولايات المتحدة بالدفاع عنها مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وإنها لن تعطل الاتفاق حتى لو لم تقدم إسرائيل تنازلات كبيرة للفلسطينيين من أجل إقامة دولة مستقلة لهم. وقد لا يرقى الاتفاق إلى مستوى الضمانات الدفاعية الصارمة على غرار حلف شمال الأطلسي والتي سعت إليها المملكة في البداية عندما نوقشت هذه القضية لأول مرة بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والرئيس الأمريكي جو بايدن خلال زيارته للمملكة في يوليو تموز 2022.وقال مصدر أمريكي إن الاتفاق قد يبدو مثل معاهدات أبرمتها الولايات المتحدة مع دول آسيوية، أو إذا لم يحظ هذا بموافقة الكونجرس، فإنه قد يكون مشابها لاتفاق أمريكي مع البحرين التي تستضيف الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية. ولا يحتاج مثل هذا النوع من الاتفاقات إلى دعم من الكونجرس.وذكر المصدر أن واشنطن يمكنها أيضا تحسين أي اتفاق من خلال تصنيف السعودية حليفا رئيسيا من خارج حلف شمال الأطلسي، وهو الوضع الممنوح لإسرائيل بالفعل.لكن كل المصادر قالت إن السعودية لن تقبل بأقل من ضمانات ملزمة للولايات المتحدة بحمايتها إذا تعرضت لهجوم، مثل ضرب مواقعها النفطية بالصواريخ في 14 سبتمبر أيلول 2019 مما هز الأسواق العالمية. واتهمت الرياض وواشنطن طهران، منافس المملكة في المنطقة، بشن هذه الضربات لكن إيران نفت اضطلاعها بأي دور في الأمر.ومن شأن إبرام اتفاق يمنح الحماية الأمريكية لأكبر مُصدر للنفط في العالم مقابل التطبيع مع إسرائيل أن يعيد تشكيل منطقة الشرق الأوسط من خلال جمع خصمين قديمين وربط الرياض بواشنطن بعد تدخلات الصين في المنطقة. وسيكون هذا نصرا دبلوماسيا لبايدن يتباهى به قبل الانتخابات الأمريكية في عام 2024.وقد يحصل الفلسطينيون على تخفيف لبعض القيود الإسرائيلية، لكن مثل هذه التحركات لن ترقى إلى مستوى تطلعاتهم لإقامة دولة. وقالت المصادر الإقليمية الثلاثة المطلعة على المحادثات إنه على غرار الاتفاقات الأخرى التي توصل إليها العرب وإسرائيل على مدى عقود، سيحتل مطلب الفلسطينيين الأساسي الخاص بإقامة دولة مستقلة لهم مرتبة ثانوية.وقال أحد المصادر "التطبيع سيكون بين إسرائيل والسعودية. وإذا عارضه الفلسطينيون، ستمضي المملكة في طريقها".وأضاف "السعودية تدعم خطة سلام للفلسطينيين، لكنها تريد هذه المرة شيئا لنفسها، وليس للفلسطينيين فقط".ولم ترد الحكومة السعودية أو وزارة الخارجية الأمريكية على الأسئلة المرسلة عبر البريد الإلكتروني عن هذا الموضوع.

* أقل من "معاهدة كاملة"

قال مسؤول أمريكي طلب مثل الباقين عدم ذكر اسمه بسبب حساسية الملف إن معايير الاتفاق الدفاعي لا تزال قيد البحث، وأضاف أن ما يتم مناقشته "لن يكون تحالفا بناء على معاهدة أو شيء من هذا القبيل... سيكون تفاهما دفاعيا متبادلا يقل عن معاهدة كاملة".وأردف المسؤول قائلا إن الأمر سيكون أشبه بعلاقة الولايات المتحدة مع إسرائيل التي تتلقى أكثر الأسلحة الأمريكية تطورا وتجري مع واشنطن تدريبات مشتركة للقوات الجوية والدفاعات الصاروخية.وقال مصدر في واشنطن على دراية بالمناقشات إن ولي العهد السعودي طلب معاهدة على غرار تلك الخاصة بحلف شمال الأطلسي، لكن واشنطن مترددة في الوصول إلى حد الالتزام بمثل ما ينص عليه البند الخامس من اتفاقية حلف شمال الأطلسي ومفاده أن شن هجوم على أي عضو يعد هجوما على جميع الحلفاء. وقال المصدر إن مساعدي بايدن قد يبحثون إبرام اتفاق على غرار ما هو قائم مع اليابان ودول آسيوية حليفة أخرى والذي تتعهد الولايات المتحدة بموجبه بدعم عسكري لكنه أقل صراحة فيما يتعلق بإمكانية نشر قوات أمريكية. ولكن المصدر أشار إلى أن بعض النواب الأمريكيين قد يعارضون اتفاقا مثل هذا.وهناك نموذج آخر لا يحتاج لإقرار من الكونجرس، وهو الاتفاق الموقع مع البحرين في 13 سبتمبر أيلول وتعهدت فيه الولايات المتحدة بأن "تردع وتواجه أي اعتداء خارجي" لكنه نص أيضا على أن الحكومتين ستتشاوران لتحديد طبيعة التحرك الذي سيتخذ، هذا إذا قررتا أصلا القيام بتحرك.وقال المصدر الموجود في واشنطن إن السعودية قد تحصل على تصنيف حليف رئيسي من خارج حلف شمال الأطلسي، وهي خطوة يجري بحثها منذ وقت طويل. وهذا التصنيف، الذي نالته عدة دول عربية مثل مصر، يتضمن عددا من المنافع مثل التدريب.وقال المصدر الثاني في المصادر الإقليمية إن الرياض تتنازل في بعض المطالب للمساعدة في التوصل لاتفاق، بما يشمل خططها المتعلقة بالتكنولوجيا النووية المدنية. وأضاف أن السعودية مستعدة للتوقيع على المادة 123 من قانون الطاقة الذرية الأمريكي، التي تؤسس لإطار عمل للتعاون النووي السلمي مع الولايات المتحدة، وهي خطوة رفضت الرياض من قبل اتخاذها.وذكر المصدر بمنطقة الخليج أن المملكة مستعدة لقبول اتفاق لا يوازي ضمانات يقدمها البند الخامس لمعاهدة حلف شمال الأطلسي لكنه ينص على التزام الولايات المتحدة بحماية السعودية إذا تعرضت أراضيها لهجوم. وقال المصدر أيضا إن الاتفاق قد يماثل ما تم إبرامه مع البحرين لكن بالتزامات إضافية.

٥-سكاي نيوز…

أيتام وثوب محروق لأم مفقودة.. قصص تدمي القلوب من زفاف نينوى!!!‫ تتوالى أخبار القصص المحزنة التي خلفها زفاف نينوى المأساوي في مشاهد متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي تعكس هول المأساة.وفي إحدى الفيديوهات يظهر شاب عراقي يدعى وميض متّى بحالة محزنة بعد عثوره على فستان والدته، التي كانت موجودة داخل الحفل بين ركام صالة الأفراح التي انقلبت إلى مكان للمأساة في لحظات.والدة وميض لم يعثر عليها بين الجثث المتفحمة ولم تخرج بين الناجين ولم يعثر على أي أثر منها سوى الفستان الذي كانت ترتديه.وفي فيديو آخر، ظهرت سيدة مسنة ومريضة خسرت 6 من أبنائها في حريق الزفاف لتواجه الحياة وحيدة مع أحفادها الأيتام.ألقت السلطات الأمنية التابعة لمجلس أمن إقليم كردستان العراق، الأربعاء، القبض على صاحب القاعة التي اندلعت فيها النيران في قضاء الحمدانية، وتسبب بحادث مأساوي راح ضحيته أكثر من 100 شخص، ليل الثلاثاء.وقال بيان إن "وزارة الداخلية أصدرت أمرا بالقبض على عدد من الأشخاص، من بينهم صاحب القاعة المدعو سمیر سلیمان، وبعد ورود مذكرة توقيف قامت مؤسساتنا في مجلس أمن إقليم كردستان في أربيل بإلقاء القبض على صاحب القاعة وتسليمه وفق مذكرة قضائية إلى وزارة الداخلية في حكومة العراق الاتحادية".والثلاثاء شب حريق في قاعة زفاف مكتظة شمالي العراق، مما أسفر عن مقتل وإصابة المئات في بلدة مسيحية، وأعلنت السلطات فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.
٦-سكاي نيوز……
فاجعة زفاف الحمدانية.. هؤلاء ملزمون بدفع التعويضات
في جريمة صنفها خبير قانوني بأنها "إبادة جماعية"، يمكن أن تتوزع مسؤولية حريق عرس الحمدانية في العراق على سلسلة طويلة من الأفراد والجهات الخاصة والحكومية، سواء ما يخص العقوبات أو دفع التعويضات.وأعلن المتحدث باسم الحكومة، باسم العوادي، الخميس، إمكانية شمول ضحايا فاجعة الحمدانيةبقانون مؤسسة الشهداء، ودفع التعويضات المناسبة، وتحمل تكاليف علاج المصابين، كما نقلت عنه وكالة الأنباء العراقية "واع".ونقل العوادي، عن مستشار رئيس الوزراء للشؤون الصحية صالح ضمد، أن "عدد ضحايا حريق الحمدانيةحتى الآن، وصل إلى قرابة 94 شخصا، فيما بلغ عدد المصابين 101"، و"نصف المصابين في حالة حرجة".
المُلزمون بالتعويضات
إلى جانب رفع دعاوى لمعاقبة المتسببين في الجريمة، يحق لذوي الضحايا كذلك المطالبة بالتعويض المدني من المتسببين في الحادث أو من الجهات الإدارية التي تشمل المحافظ والقائم مقام، كما يقول الخبير القانوني العراقي، علي التميمي.غير أنه يلفت إلى أن هذه الدعاوى "تقام لاحقا بعد انتهاء التحقيق واتخاذ محكمة التحقيق ومحكمة الجنايات إجراءاتهما".وعن المسؤولين عن هذه الجريمة، يقول التميمي إنه أمر متفرع، قد يشمل:
مالكي القاعة أولا؛ لعدم اتخاذهم إجراءات الحيطة والأمان والموافقات، وأيضا البناء غير الشرعي.
الإداريين الذين يديرون القاعة؛ لسماحهم لهذا العدد بالدخول رغم عدم توفر شروط الأمان، وأيضا عدم وجود مخارج صالحة حال وقوع الكوارث؛ وهو ما يجعلهم ضمن دائرة الاتهام وفق المادة 342 من قانون العقوبات، وكذلك وفق مواد الاشتراك في الجريمة وهي 47 و48 و49؛ حيث يعتبرون شركاء في الجريمة.
الجهات الإدارية في منطقة الحادث، مثل قائم مقام والمحافظ، وتقع عليهم مسؤولية كبيرة على أساس قانون 154 لسنة 2001 الذي يعاقب بالسجن 3 سنوات كل من يتجاوز على الممتلكات العامة ويبني خارج التخطيط العمراني؛ لذلك فإعطاء الموافقات والسماح بالبناء من هيئة السياحة أو من المحافظ أو القائم مقام، يجعل هؤلاء مسؤولين مسؤولية تضامنية عن هذه الحادثة التي تعتبر "إبادة جماعية".
من يحقق مع المسؤولين الإداريين؟

عن الجهات التي تحقق بداية مع المسؤولين الإداريين الذين سمحوا ببناء مبانٍ مخالفة لشروط السلامة والتخطيط العمراني، يقول التميمي:

يجوز لرئيس مجلس الوزراء فتح تحقيق مع هؤلاء، وأن يسحب يد المحافظ ويد القائم مقام وفق قانون انضباط موظف الدولة رقم 14 لسنة 1991، وذلك لمدة شهرين لعدم اكتمال التحقيق، ثم إحالتهم إلى المحاكم.
بإمكان رئيس مجلس الوزراء أيضا أن يقيل المحافظ بمقترح للبرلمان، والبرلمان يصوت بالأغلبية المطلقة وفق المادة 78 من الدستور، وأيضا وفق قرارات المحكمة الاتحادية السابقة التي اعتبرت أن المحافظين يخضعون لرقابة البرلمان بعد حل مجالس المحافظات.
عقوبات تصل للإعدام

فيما يخص العقوبات المقررة في هذه الجرائم، يوضح الخبير القانوني العراقي أن التكييف القانوني لهذه الواقعة هو المادة 342 من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969، وتنص على معاقبة من تسبب بإحراق الممتلكات المنقولة وغير المنقولة بالسجن لمدة 15 سنة، وأوصلت هذه المادة العقوبة المشددة إلى الإعدام حال موت مواطن.وأعلنت مديرية الدفاع المدني في العراق، الخميس، رصد 7 آلاف مشروع مخالف لشروط السلامة، من بينها قاعات للمناسبات وفنادق ومطاعم.وعن القاعة التي شهدت فاجعة الحمدانية قال معاون مدير عام الدفاع المدني للشؤون الفنية، اللواء حسن إبراهيم الخزرجي، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية "واع" إن القاعة قطاع خاص، وشيدت من دون أن تعرض مخططاتها على الدفاع المدني، ولم تلتزم بمتطلبات الوقاية والسلامة، وتبين أن سقفها من مادة سريعة الاشتعال وغير مقاومة للحريق.وألقت السلطات القبض على عدد صاحب قاعة الأفراح، إضافة لعدد من العاملين والإداريين، للتحقيق معهم وكشف ملابسات الحادث.

٧-أخبار العراق العاجلة حسب المصادر المؤشرة ازائها

الأمن العراقي يحرر مختطفة أجنبية ببغداد
صحيفة الرأي الاردنية
الرئيس العراقي يدعو إلى محاسبة المقصرين بحريق الحمدانية
صحيفة الخليج الاماراتية
العراق يواجه الجفاف بحفر المئات من الآبار للاستفادة من المياة الجوفية
المسلة
ضبط كميات من الحنطة المهربة في بابل وصلاح الدين ونينوى
بغداد اليوم
أدباء ميسان يحتفون بتجربة الشاعر رحيم زاير الغانم
وكالة الصحافة المستقلة
ملتقى ميسان الثقافي يحتفي بمجموعة نادي الحفاة للقاص ضاري الغضبان
وكالة الصحافة المستقلة
أنهت ثلث التهريب في العراق.. فرض القانون في ديالى يطرح 3 أسئلة "خطيرة"
بغداد اليوم
الأمطار تدشن أعمالها في العراق.. الأحد الدفعة الاولى وأسبوع من عدم الاستقرار
بغداد اليوم
أمانة بغداد تعلن عن خطتها لاستحداث أكثر من 100 حديقة جديدة
وكالة الأنباء العراقية
الجهد الخدمي يؤكد الاستمرار بتقديم الخدمات في ميسان
وكالة الأنباء العراقية
محافظة عراقية تحطم رقمًا قياسيًا بحالات الغرق ونهرها يفقد صدارة "الموت" لصالح الجداول
بغداد اليوم
امانة بغداد تعلن عن خطة لاستحداث أكثر من 100 حديقة وزراعة ملايين الشتلات (صور)
السومرية
افتتاح مشروع معالجة الغاز المصاحب لاستخراج النفط في حقل الحلفاية بميسان
وكالة الصحافة المستقلة
عدسة السومرية ترصد "القمر العملاق" من محافظات العراق (صور)
السومرية
الأردن يحبط محاولة تسلل شخصين تجاه العراق
وكالة الأناضول
محافظ بابل يعلن عن مبادرة لإحياء المشاريع المتلكئة وتحسين واقع المحافظة
وكالة الأنباء العراقية
العراق.. ملف الوجود الأمريكي العسكري
آر تي
مزاعم سماع أصوات ركل من داخل قبر تثير ضجة في العراق
بي بي سي
"بي بي سي" تروي قصة اشتركت بها لانقاذ عراقيتين محتجزتين داخل شاحنة بين فرنسا وبريطانيا
بغداد اليوم
أزمة رواتب كردستان "تضرب" توازن جودة التعليم.. هجرة مستمرة من المدارس الحكومية إلى الأهلية
بغداد اليوم
محافظة بغداد تعقد اجتماعا بشأن تأهيل المباني التراثية القديمة
وكالة الأنباء العراقية
الانتخابات المحلية في العراق ونظرية الاتجاهات الشاملة
موقع كلمة الإخباري
حريق الحمدانية.. العراق: بلد سريع الاشتعال!
موقع كلمة الإخباري
حريق الحمدانية.. بغداد تتعهد بالمحاسبة والأهالي يلومون الفساد السياسي
قناة الجزيرة
الاستخبارات والأمن: تحرير مختطفة أجنبية في بغداد
وكالة الأنباء العراقية
الإطاحة بـ5 مزورين في مطار بغداد الدولي
وكالة الأنباء العراقية
كيف أنقذت مراسلة بي بي سي مهاجرات، بينهن عراقيتان، من شاحنة نقل؟
بي بي سي
قائمة الدول العربية الأكثر هدراً للطعام.. مصر تتصدر فماذا عن العراق؟
السومرية
معاداة العراق تجارة مربحة للإسلاميين في الكويت
مركز الروابط
انتقادات للخطة الزراعية في العراق: قتل للإنتاج المحلي
وكالة الإقتصاد نيوز
العراق يدين التفجيرين الإرهابيين في باكستان
وكالة أنباء موازين
العراق يدين التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا في باكستان
بغداد اليوم
الديوانية.. منطقة العطاء تعاني ازمة مياه حادة
السومرية
الخارجية العراقية تدين التفجيرين الإرهابيين في باكستان
المسلة
حريق العرس العراقي.. الحكومة تتعهد بالمحاسبة والأهالي يلومون الفساد السياسي
قناة الجزيرة
حريق الحمدانية.. تركيا تعزي العراق بـ الحادث الأليم
موقع كلمة الإخباري
الحكيم يعلق على استهداف المصلين في بيشاور
موقع كلمة الإخباري
فنانة عراقية: حادثة الحمدانية انتقام من المكون المسيحي بسبب أفعال سلوان موميكا
السومرية
الـ"PKK" تَغير على ثكنة عسكرية تركية وتقتل 7 جنود في دهوك (صور)
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

539 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع