عراقيون يزيّنون بغدادهم

          

رسوم ملونة وزاهية تعيد الحياة إلى أحياء تراثية مهملة في بغداد.

العرب/بغداد - يعيد فنانون عراقيون الحياة إلى أحياء تراثية لكنها مهملة في بغداد، إذ يرسمون جداريات زاخرة بالألوان على جدران الأزقة الضيقة في الكاظمية في عمل جماعي ضمن فريق “أثر الفراشة”.

وتلك الرسوم الملونة الزاهية تصور مشاهد من الحياة اليومية لسكان بغداد في الماضي، إضافة إلى شخصيات مشهورة ولدت في هذه المنطقة، لتجعل تلك الرسوم من المنطقة والحي أكثر جذبا ليس فقط لسكانها بل أيضا لعراقيين قادمين من مناطق مختلفة لمشاهدة تلك الأعمال الفنية.

يقول أمير الجبوري أحد سكان الحي “المنطقة كانت تراثية سابقا وأُهملت، لذلك عاد الشباب يرسمون الشناشيل وشخصيات من أهل الكاظمية العمالقة، فأعادوا بذلك الروح للمنطقة وأعادوا تراثها. وصارت المنطقة محط أنظار كل الناس يأتونها من كل مكان لمشاهدة هذه الرسومات الجميلة”.

وأغلب الفريق يعمل في الرسم ومعهم متطوعون يحظون بفرصة استغلال مهاراتهم في الرسم بطريقة أكثر ابتكارا.

ويقول قائد الفريق علي خليفة، إن الناس يطلبون منهم رسم جدران منازلهم، وهو مشروع يسعدهم أن يكملوه لإعادة الحياة لأحياء بغداد التراثية المحبوبة.

وقال “أول رسمة كانت لمنطقة الكاظمية ولم نكن نتوقع ردود الفعل حولها وكيف وصلت إلى الناس.. خلال يوم واحد وصلت أعلى مشاركة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي نفس الوقت اتصل بنا كثيرون من أهالي المنطقة لنرسم لهم عددا أكبر من الصور على جدران المنازل.. رحبنا بمقترحاتهم بعد أن لمسنا التشجيع وكيف يحب الجميع هذه الأفكار”.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

596 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع