تجارة العطور المقلّدة تزدهر في الأسواق العراقية

    

إذاعة العراق الحر:اتسعت مؤخرا ظاهرة بيع العطور المقلدة في العاصمة بغداد، وازدهرت تجارتها في الأسواق العراقية التي شهدت إقبالا واسعا عليها خاصة من الشباب والمراهقين والنساء نظرا لأسعارها الزهيدة.

خبراء الصحة يحذرون من استخدام العطور المقلدة والتي قد تسبب حساسية الجلد، وتهيج الجلد، والطفح الجلدي. لأن هذه العطور تحتوي على مواد كيميائية ذات جودة منخفضة وهي مضرة بالصحة.
وقالت المواطنة نوال فاضل إن عدم وجود عطور أصلية تحمل ماركات عالمية معروفة في الأسواق المحلية، جعل أغلب باعة العطور يلجئون إلى تركيبها محليا بمقادير معينة ليصبح بعد ذلك العطر باهظ السعر في متناول اليد.
من جهته قال المواطن خالد سليم أنه لا يهتم لمنشأ العطر وجودته بقدر اهتمامه برائحته وسعره المتدني. فهو يستخدم عطرا مقلداً بسبب ارتفاع أسعار العطور الأصلية، مؤكدا أن رائحة العطور الأصلية تدوم لمدة أطول، في حين أن العطور المقلدة لا تدوم.  
إلى ذلك قال بائع العطور مروان علي إن باعة العطور يحققون أرباحا كبيرة، معتمدين على العطور المقلدة والتي يتم تركيبها محلياً، فضلا عن أن هناك من يقوم بتصنيع روائح لعطور هي لماركات شهيرة وبيعها بأسعار متدنية.
من جانب آخر أكد الناطق الرسمي لمركز بحوث السوق وحماية المستهلك في جامعة بغداد الدكتور سالم عبود ألبياتي، ضرورة أن تخضع العطور المستوردة للفحص من قبل اللجنة المتخصصة سواء أكانت عبر جهاز التقييس والسيطرة النوعية، أو وزارة الصحة لحماية المستهلك.
وأشار البياتي إلى أن للعطور المقلدة مخاطر على صحة المستهلك، كونها لا تخضع لقيود أو ضوابط، الأمر الذي قد يسبب المخاطر.

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

853 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع