جريمة الجزار المصري تهز البصرة

رووداو ديجيتال:بعد أسبوعين من مقتل وتقطيع أربعة عمال مصريين، كشفت الشرطة في محافظة البصرة، جنوبي العراق، عن الجاني، الذي هزت فعلته مدينة البصرة.

بعد تقطيع الجثث إلى أشلاء، قام القاتل بوضعها في أكياس منفصلة ووضعها في صناديق القمامة في حي الطويسة والنفط.


للمرة الأولى يحدث فيها مثل هذا الحادث، وهو ما شكل صدمة كبيرة لأهالي المنطقة، وكان انتشار رائحة الأجزاء المدمرة من أجسادهم سبباً آخر للكشف عنهم.

المواطن كرار حسين يقول لشبكة رووداو الاعلامية: "شاهدنا جثة على الشارع الرئيسي في منطقة الطويسة، وتم الاتصال بقوات الأمن".

ويضيف كرار حسين: "كان الجسد ممزقاً. قالوا أن هناك رائحة، وبعد أن تحقق اللجنة تبين أن القاتل مصري".

بدوره، يقول المواطن أحمد مصطفى لشبكة رووداو الاعلامية: "هذه هي المرة الأولى التي أسمع فيها عن شيء من هذا القبيل. هذه المنطقة فاخرة بعض الشيء. في رأيي، إنها مأساة رهيبة".

ويتساءل أحمد مصطفى: "تمزيق شخص ما إلى أشلاء! إلى أي مرحلة وصلنا؟".

القاتل والمقتول كانا صديقين، وكانت أعمارهم تتراوح بين 40 و50 عاماً، وقد جاؤوا إلى البصرة بهدف العمل، لكن القاتل فرّ إلى بغداد بعد ارتكابه الجريمة، ولقد عثرت قوات الأمن عليه عبر الهاتف المحمول وألقت القبض عليه.

من جانبه، يقول العقيد عزيز هاشم من اعلام شرطة البصرة إنه "ومن خلال الاستجابة السريعة للتوجيهات الصادرة من قيادة الشرطة، ألقي القبض على المشتبه به المصري بتهمة قتل أربعة مصريين وتقطيع جثثهم إلى أشلاء".

كان القاتل يعمل سابقاً جزاراً في مصر، وبحسب اعترافات القاتل، فإن مشاجرة أدت إلى قيامه بقتل أصدقائه، فيما الجثث موجودة الآن في دائرة الطب العدلي في البصرة.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

808 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع