مع ارتفاع درجات الحرارة والإقبال على الحلويات .. نصائح طبية في العيد

يقبل الكثيرون على تناول الحلوى في العيد

الحرة / خاص - دبي:يعتبر عيد الأضحى موسم فرح للصغار، ومناسبة دينية واجتماعية تكثر فيها الزيارات واللقاءات بين الناس، حيث يقبلون على تناول اللحوم والحلويات وشرب العصائر المحلاة والمنبهات بشكل كبير، مما قد يشكل تحديا لأصحاب بعض الحالات الصحية المزمنة، خاصة أن العيد يأتي هذا العام في ظل موجة حارة بالعديد من البلدان.

ومن الذين عليهم الحذر ومتابعة حالتهم الصحية، مرضى السكري بنوعيه، وذلك حسبما ما ذكرت أخصائية الأمراض الهضمية، حكمية مناد، لموقع "الحرة"، موضحة ضرورة تجنب الحلويات المشبعة بالسكر.

وأشارت إلى أنه يمكن التقليل من الحلويات التقليدية والبحث عن بدائل صحية، مثل الفواكه الطازجة أو الحلويات الخالية من السكر.

وشددت على ضرورة تناول كميات معتدلة من الطعام، حيث "يجب تقسيم الوجبات إلى كميات صغيرة، وتجنب تناول كميات كبيرة مرة واحدة لمنع ارتفاع مستوى السكر في الدم".

كما نبهت إلى ضرورة متابعة مستوى السكر في الدم، من خلال استخدام أجهزة قياس السكر بانتظام، والالتزام بالأدوية كما يصفها الطبيب.

وبالنسبة لمرضى ضغط الدم المرتفع، أوضحت أخصائية طب الأسرة، نسرين حماد، في حدثيها إلى موقع "الحرة"، أنه من الضروري الابتعاد عن الأطعمة المالحة والدهني،ة مثل المخللات والمعلبات والمكسرات والحلويات عالية الدهون، والاستعاضة عنها بالأطعمة المشوية أو المطبوخة بطريقة صحية.

وركزت الأخصائية أيضا على ضرورة شرب كميات كافية من الماء، لتجنب الجفاف ودعم صحة القلب.

كما اعتبرت أن ممارسة نشاط بدني معتدل أو رياضة خفيفة بعد نحو ساعتين من تناول الطعام، يعد أمرا جيدا لتجنب ارتفاع ضغط الدم.

وبالانتقال للحديث عن مرضى الكوليسترول، الذين قد يضطرون إلى تناول اللحوم بشكل كبير خلال العيد، فرأت مناد ضرورة "الحد من الدهون المشبعة"، وذلك من خلال التقليل من تناول اللحوم الدهنية والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، وإعطاء الأولوية للحوم البيضاء مثل الدجاج والأسماك، بدلاً من اللحوم الحمراء.

وفي نفس السياق، فإن إضافة الألياف إلى النظام الغذائي ضروري لتعزيز صحة القلب وخفض مستوى الكوليسترول. وفي هذا الصدد يوصي الأطباء بالإكثار من تناول الخضراوات والحبوب الكاملة.

ودعت الأخصائية أيضا إلى تجنب الأطعمة التي يتم قليها، واختيار الطرق الصحية للطهي مثل الشوي أو السلق بدلاً من القلي.


وعن طرق العناية بالأطفال في الدول التي تعاني من موجات حر في العيد، قالت أخصائية الطب العام، ولاء رجيعة، لموقع "الحرة"، إنه من الضروري استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس الضارة، ووضعها على بشرة الصغار وتجديدها باستمرار على مدار اليوم.

كما أكدت على أهمية اختيار الملابس المناسبة لهم، بحيث تكون خفيفة وفضفاضة وذات ألوان فاتحة، للحفاظ على برودة أجسامهم.

ودعت الطبيبة إلى تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس قدر الإمكان، خاصة في أوقات الذروة من الساعة 11 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً تقريبا، والبحث عن أماكن ألعاب مغطاة.

وأوصت أيضا بضرورة تشجيع الأطفال على شرب الماء وبعض العصائر الصحية، لتجنب الجفاف.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

718 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع