مهندس اسكتلندي يصف ظروف احتجازه الصعبة في سجن عراقي

         

بي. بي. سي.قال مهندس اسكتلندي أمضى شهرين رهن الاحتجاز في العراق بسبب ديون متعثرة، إن كل يوم كان بالنسبة له "معركة من أجل البقاء".

وعاد براين غليندينينغ إلى منزله في وقت سابق من هذا الشهر بعد احتجازه في سجن مكتظ في بغداد.

واحتجز الرجل البالغ من العمر 43 عاماً بسبب إدانة لم يكن على علم بها أثناء عمله في وظيفة سابقة في قطر.

ولم يكن غليندينينغ يعلم أنه مدرج على قائمة المطلوبين لدى الإنتربول إلى أن اعتقل في 11 سبتمبر/أيلول.

وكان غليندينينغ، وهو أب لثلاثة أطفال، في طريقه لبدء وظيفة جديدة في ذلك الوقت.

وقال لبرنامج "غود مورنينغ اسكتلند" على راديو بي بي سي إنه احتجز في البداية في البصرة قبل نقله إلى سجن في العاصمة العراقية.

وقال إنه وضع هناك في زنزانة احتجاز "مكتظة للغاية" كان فيها، في ذروتها، أكثر من 40 سجيناً.

عائلة غليندينينغ في المطار عند استقباله
ويتذكر غليندينينغ: "كان هناك رجال يتحدثون علناً عن قتل أفراد من الأسرة. كان هناك مغتصبون. وتجار مخدرات. وأشخاص يتحدثون عن كونهم جزءاً من الجماعات الإرهابية".

"كنت أقول لنفسي: لماذا انتهى بي المطاف هنا؟".

وقال غليندينينغ إنه شعر بالعزلة لأنه لا يتحدث العربية لكنه صادق رجلاً لبنانياً يتحدث الإنجليزية.

وأضاف المهندس: "لقد ساعدني في تجاوز الأيام لكن الأمر ظل ألما نفسيا بالنسبة لي".

وأضاف "كل يوم كان مجرد معركة من أجل البقاء".

واعترف غليندينينغ بأنه كان يخشى على سلامته عندما شاهد السجناء يتعرضون للاعتداء من قبل الحراس.

وأضاف: "لم أنم ليلاً. كنت أنام لبضع ساعات خلال النهار".

وتابع قائلاً "لقد كان مكاناً فظيعاً ومكاناً لا أتمنى أبداً أن يكون فيه أي شخص، إلا إذا كنت تستحق ذلك حقاً".

"في نظري لم أكن أستحق ذلك وكان هناك أشخاص آخرين هناك لا أعتقد أنهم يجب أن يكونوا في هذا الموقف".

كما ادعى أن الحراس لم يهتموا بالسجناء.

وأضاف غليندينينغ: "رأيت رجلاً يكاد يموت عند قدمي".

وقال "حتى أنني كنت أصرخ 'هذا الرجل يحتاج إلى بعض المساعدة' والحراس يضحكون من وراء القضبان".

"استدار صديقي حسين وقال: براين، هذا يحدث كثيراً. نحن الأطباء".

وفي أول مقابلة إذاعية له، قال إنه "سعيد" بالعودة إلى المنزل، لكنه اعترف بأن الأمر سيستغرق بعض الوقت للتكيف بعد تجربته.

وقال: "من الواضح أنها كانت صدمة كبيرة لي وللعائلة".

"أنا فقط أتطلع إلى عيد الميلاد وأحاول العودة إلى بعض الحياة الطبيعية".

وقال غليندينينغ أيضاً إنه يريد الآن استخدام خبرته "لتحذير الآخرين".

وأضاف: "لقد ضغطت على زر التوقف في حياتي عندما وضعت في يديّ الأصفاد في البصرة".

"وقمت بتشغيلها مجدداً عندما عدت لأنني أريد فقط محاولة محو هذا الجزء مني. لم أشعر بأنني إنسان. شعرت وكأنني لا شيء هناك".

وفي عام 2017، حكم على غليندينينغ غيابياً بالسجن لمدة عامين بتهمة التخلف عن سداد ديون.

وكان قد وافق على الحصول على قرض بقيمة 20 ألف جنيه إسترليني من مصرف في قطر أثناء عمله في الدوحة في عام 2016، لكنه لم يتمكن من الوفاء بالسداد الكامل عندما فقد وظيفته.

وقالت عائلته إنه جرى الاستغناء عنه في عام 2017، بينما كان في إجازة مرضية في منزله في اسكتلندا، لكنه ظل على اتصال بالبنك، من دون أن يدرك أنه أدين بجريمة.

ولم يكتشف أن مذكرة الاعتقال تعني أنه كان مدرجاً على قائمة الإنتربول الحمراء إلا عندما احتجز في مطار البصرة في سبتمبر/أيلول.

وقد باع شقيقه سيارته للمساعدة في دفع الفواتير القانونية لشقيقه، والتي ارتفعت في غضون أربعة أسابيع من اعتقاله إلى 30 ألف جنيه إسترليني.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

693 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع