٧٧ ألف عراقي انضموا هذه السنة لدورات محو الأمية

       

رووداو دیجیتال:اأعلن العراق قبل أربعة عقود من الآن القضاء على الأمية في عموم البلد، لكن التدهور الاقتصادي الذي يعاني منه البلد رفع نسبة الأمية فيه في العام 2022 إلى 13%، ويقول المتحدث باسم الدائرة التنفيذية لمحو الأمية في العراق إن 77 ألف شخص شاركوا خلال العام الحالي في دورات لمحو الأمية وهناك أكثر من مليوني مستفيد من البرامج المتنوعة في هذا المجال، يأتي ذلك بينما تحتل محافظة الديوانية المرتبة الأولى عراقياً من حيث عدد الأميين.

العودة إلى 40 سنة من الآن


في أواخر سبعينيات القرن الماضي، انضم العراق إلى قائمة الدول التي تشهد أدنى نسب الأمية، حيث كانت نسبة الأمية فيه أقل من 10%، وذلك بفضل حملة لمحو الأمية، لكن الحال انقلبت الآن.

وصرح المتحدث باسم الدائرة التنفيذية لمحو الأمية في وزارة التربية العراقية، مؤيد العبيدي، لشبكة رووداو الإعلامية بأن العراق قضى على الأمية في نهايات سبعينيات القرن الماضي وكان في مقدمة دول العالم التي لديها خطط للقضاء على ظاهرة الأمية لكن "الأزمة الاقتصادية أدت إلى بروز الأمية بالتدريج".

كان عدد سكان العراق في أواخر سبعينيات القرن الماضي 12 مليون نسمة، في حين تشير إحصائيات وزارة التخطيط العراقية إلى أن عدد سكان البلد في العام 2022 يتجاوز 41 مليون نسمة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة التخطيط العراقية، عبدالزهرة الهنداوي، لشبكة رووداو الإعلامية أن نسبة الأمية في عموم العراق تبلغ 13% وهي أعلى بين الإناث حيث تبلغ 23%.

وحسب إحصائيات وزارة التخطيط العراقية التي تشير إلى أن عدد سكان البلد في العام 2022 يتجاوز 41 مليون نسمة، فإن عدد الأميين منهم يفوق 5.33 مليون أمي.

وأوضح عبدالزهرة الهنداوي أن "نسبة الأمية في الأرياف أعلى منها في الحضر، وأن محافظة الديوانية تأتي في المقدمة من حيث نسبة الأمية التي تبلغ 21% فيها.

حملة محو الأمية بدأت منذ 10 سنوات

ويشير المتحدث باسم الدائرة التنفيذية لمحو الأمية في وزارة التربية العراقية، مؤيد العبيدي، إلى أنهم بدأوا في العام 2012 حملة لمحو الأمية بناء على قانون محو الأمية لسنة 2011، وقد أقيمت مذذاك عشر دورات لمحو الأمية، مضيفاً أن "أكثر من 77 ألف شخص تبدأ أعمارهم من 15 سنة فما فوق، يشاركون في دورة السنة الدراسية الحالية".

تشمل دورات الدائرة التنفيذية لمحو الأمية في وزارة التربية العراقية عدداً من مجالات وأنواع الأمية، قسم منهم من الذين يجهلون القراءة والكتابة، وقسم منهم تركوا الدراسة وتتراوح أعمارهم بين 12 و15 سنة.

وتدرس مناهج هذه الدورات في 1296 مركزاً لمحو الأمية في جميع المحافظات وبواقع يومين في الأسبوع (الجمعة والسبت).

ويقول مؤيد العبيدي: "استفاد أكثر من 2.15 مليون شخص من برامجنا المتنوعة لمحو الأمية".

يذكر أن قانون محو الأمية لسنة 2011، يعد المشاركة في دورات محو الأمية اختيارياً وليس إلزامياً.

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

484 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع