أخبار يوم ٨ نيسان

         

              أخبار يوم ٨ نيسان

١-سكاي نيوز / تقّدمت عائلات خمسة عراقيين بشكوى قضائية في باريس ضد رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي تتّهمه فيها بـ"جرائم ضد الإنسانية وتعذيب وإخفاء قسري" خلال قمع تظاهرات "ثورة أكتوبر"، وفق ما أعلنته محامية تمثلها لوكالة فرانس برس. وتم التقدّم بالشكوى القضائية لدى النيابة العامة المختصة بمكافحة الجرائم ضد الإنسانية في محكمة باريس، وفق المحامية جيسيكا فينال.

وجاء في بيان أصدرته المحامية أن عائلات هؤلاء العراقيين الخمسة (أحدهم تعرّض لإصابة حرج والثاني مخفي قسرا والثلاثة الباقون قضوا) "تعوّل على المحاكم الفرنسية، بدءا بالاعتراف بصفتهم ضحايا"

واعتبارا من أكتوبر 2019 تظاهر مئات العراقيين على مدى أشهر ضد فساد السلطة. والتحرّك الذي أطلقت عليه تسمية "ثورة أكتوبر" طالب أيضا بتوفير الخدمات العامة والوظائف للعراقيين.وأوضحت المحامية أنه "على الرغم من أن الدستور العراقي يكفل حرية التعبير والتجمّع، قمعت هذه التظاهرات منذ البداية بوحشية هائلة، ثم أصبح الأمر مكررا وممنهجا: إطلاق الرصاص الحي، انتشار القناصة، استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع و+تحطيم الجماجم+ من مسافة قريبة". أشارت المحامية إلى "خطف متظاهرين، وتوقيفات من دون مذكرات قضائية، وأعمال تعذيب والعديد من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي وثّقتها +يونامي+"، بعثة الأمم المتحدة غلى العراق.ووفق الأرقام الرسمية، قتل نحو 600 شخص وأصيب 30 ألفا، غالبيتهم الساحقة من المتظاهرين منذ الأول من أكتوبر 2019. ويتواصل في بغداد وفي جنوب العراق اغتيال النشطاء وخطفهم، إلا أن السلطات تشدد على أنها لم تتمكن من تحديد هويات الفاعلين. وفي الشكوى القضائية الواقعة في 80 صفحة، وثّقت المحامية "ضلوع السلطات وخصوصا رئيس الوزراء" عبد المهدي، القائد الأعلى للقوات المسلحة والذي خلفه مصطفى الكاظمي في مايو 2020. وأوضحت فينال أن "رئيس الوزراء السابق لم يتّخذ التدابير التي يخوّله منصبه اتخاذها لمنع هذه الجرائم، وتعمّد الدفع باتّجاه إرساء مناخ إفلات من العقاب مما شجّع على تكرارها"، وهو "لم يستعمل سلطته التأديبية"، مضيفة أن أي تدابير اتّخذت بقيت من دون أهمية تذكر مقارنة بخطورة الأفعال المرتكبة.والشكوى التي تم تقديمها في باريس نظرا إلى اختصاص المحاكم الفرنسية في النظر في قضايا التعذيب والإخفاءات القسرية، تستند أيضا إلى أن عبد المهدي أقام بشكل متقطّع في فرنسا خلال ثلاثين عاما، وفق الجهة المدعية. لكنه متواجد حاليا في العراق.وفي نوفمبر 2019، أعلنت النيابة العامة السويدية فتح تحقيق بحق وزير عراقي بشبهة التورط في "جرائم ضد الإنسانية" على خلفية مقتل مئات المتظاهرين.

‫٢-سكاي نيوز / يزور وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الأسبوع المقبل إسرائيل يلتقي خلالها رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتانياهو ونظيره الإسرائيلي بيني غانتس، بحسب ما أفاد الثلاثاء موقع أكسيوس الإخباري الأميركي. وبذلك سيصبح أوستن أول وزير في إدارة جو بايدن يزور إسرائيل منذ تسلّم الرئيس الديموقراطي مفاتيح البيت الأبيض في 20 يناير.ولم يؤكّد البنتاغون هذه الزيارة علماً بأنّه يحيط تنقّلات وزير الدفاع في الخارج بهالة من السريّة لدواعٍ أمنية. ووفقاً لموقع أكسيوس فإنّ الوزير الأميركي سيبحث خلال زيارته القضايا الإقليمية الشائكة وفي مقدّمها التهديدات الأمنية التي تواجهها إسرائيل من كلّ من إيران ولبنان وسوريا.وتشعر إسرائيل بقلق كبير من رغبة إدارة بايدن في الدخول في مفاوضات جديدة مع طهران لإعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحبت منه الولايات المتّحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب في 2018.ولم تخفِ إسرائيل يوماً معارضتها لهذا الاتفاق الذي أبرم في 2015 بين طهران والدول الكبرى، وقد دعمت إسرائيل النهج الذي اعتمده ترامب بممارسة "ضغوط قصوى" على طهران بعد قراره سحب بلاده من الاتفاق وإعادة فرضه عقوبات على إيران.وتعهّد بايدن إعادة بلاده إلى الاتفاق بشرط أن تعود إيران أولاً للالتزام بكافة مندرجاته.
٣-سكاي نيوز / يترقب العراق وصول السحابة الغازية السامة من ثاني أكسيد الكبريت، المنبعثة من بركان إتنا في جزيرة صقلية الإيطالية، وقد نأت الجهات المعنية كدوائر وهيئات الأنواء الجوية والرصد الزلزالي، في كل من بغداد وأربيل بنفسها، عن البت في الموضوع بدعوى عدم الاختصاص.

ودفعت السلطات العراقية بأن المسألة تتصل بوزارة الصحة والبيئة في الحكومة، وبهيئة حماية وتحسين البيئة في حكومة إقليم كردستان العراق.ووصلت بالفعل كتلة هائلة من غاز ثاني أكسيد الكبريت الناجم عن ثوران البركان الإيطالي إلى عدد من الدول العربية.

مخاطر التهيج

ومما يزيد من خطورة غاز ثاني أكسيد أنه لا توجد رائحة قوية له ولا يمكن للبشر رؤيته بالعين المجردة، والتعرض له يؤدي إلى أعراض مثل تهيجات في العين والأنف.وإزاء ذلك، دعا خبراء بيئيون وأطباء المواطنين العراقيين لتوخي الحذر، خاصة من يعانون من أمراض تحسسية في الجهاز التنفسي، كالربو، وطالبوهم بضرورة ارتداء الكمامات، والبقاء في المنازل قدر المستطاع، وإغلاق النوافذ منعا للتسرب المحتمل للغاز داخل البيوت، أقله لفترة يومين.ومن المتوقع أن تزول السحابة من الأجواء العراقية، خلال أقل من 48 ساعة

وخلال الأسابيع الأخيرة، ثار البركان الذي يعد الأطول في أوروبا، 15 مرة على الأقل، بدأت في النصف الثاني من فبراير الماضي.ولم تشكل الحمم البركانية المتدفقة من جوف الأرض مشكلة بيئية تذكر، لكن وكالة "رويترز"، أشارت في تقرير سابق إلى أن الخطر المحتمل قد يكون في سحب الرماد، وهو ما حدث بالفعل للدول العربية المجاورة، بتأثير من الرياح.ويحذر خبراء مناخ وفلكيون من الاستهانة بمخاطر هذه السحابة، التي تجتاح بلدانا عدة في الشرق الأوسط، لما تنطوي عليه من مخاطر على صحة الناس.
التفادي بإجراءات بسيطة

وحذر الخبراء من التهويل وبث الرعب، مؤكدين أنه مهما كانت مخاطر هذا الغاز محدودة، لكن توخي السلامة والاحتراز عبر الالتزام ببعض الاجراءات الوقائية الأولية البسيطة سيكون كفيلا بتجاوز هذه المشكلة بأقل الخسائر .ويقول دارا حسن مدير دائرة الأنواء والأرصاد الجوبة والزلزالية السابق، في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق، في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية" :"لا داع للخوف والقلق المبالغين، حيث ستكون تأثيرات هذه السحابة الغازية، ضعيفة للغاية في أجواء كردستان العراق، نظرا لطبيعة المنطقة الجبلية والمناخية".وتابع حسن: "وإن كان متوقعا أن تكون لها تأثيرات أكبر لحد ما، في بقية مناطق العراق، بالنظر إلى عوامل الاختلاف التضاريسي والمناخي".ويرى الخبراء البيئيون أن الانبعاثات والغازات الضارة تزداد يوما بعد يوم حول العالم، وهي ليست ناجمة عن كوارث طبيعية، كما في حالة بركان إتنا في جزيرة صقلية الإيطالية، إنما أساسا بفعل التلوث البيئي الواسع حول المعمورة، خاصة في المدن الكبيرة والمزدحمة، حيث تبث ملايين المصانع والمعامل والمختبرات، الانبعاثات في الجو.

٤-شفق نيوز/ توقعت ما تسمى الهيئة التنسيقية "لفصائل المقاومة العراقية" يوم الأربعاء ألاّ تتضمن الجولة الجديدة من المفاوضات بين بغداد، وواشنطن تنفيذ القرار الذي صوت عليه البرلمان العراقي والقاضي بإخراج القوات الأمريكية من البلاد، في الوقت الذي لوّحت فيه بإنهاء الهدنة والبدء بشن هجمات ضد تلك القوات في حال لم يحدد الحوار موعدا للانسحاب.وكان البرلمان العراقي قد صوت في الخامس من كانون الثاني/يناير من العام 2020 على قرار يطالب بموجبه بغداد بالعمل على إخراج القوات الأجنبية من البلاد.وجاء القرار بعد يومين من اغتيال واشنطن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس بضربة جوية قرب مطار بغداد.وذكر بيان صادر عن تلك الفصائل "نحن بين يدي جولة أو جولات، مِنَ المفاوضات والمباحثات التي تخوضها الحكومة العراقية مع حكومة الاحتلال الأميركي تحت ما يسمى (الحوار الإستراتيجي)، زيادة على اتفاقات وتحالفات مع بعض دول الجوار ذات الوضع المنهك اقتصاديا".ووفقا للبيان فإنه "بالنظر لورود معلومات مؤكدة بأنَّ البيان الذي سيُصدَّر عن الجولة الحالية من الحوار يوم غد؛ سيكون بيانًا مهلهلًا، سائب المخرجات، ولا يحتوي على أي إشارة لتنفيذ قرار مجلس النواب؛ بإخراج قوات الاحتلال الأميركي من الأرض العراقية".وذكر الفصائل أنها ترفض "مقدمًا البيان المهلهل المزمع إصداره عن هذه اللجنة"، مطالبة "مرة أخيرة ونهائية؛ بإعادة تشكيل لجنة الحوار من الشخصيات المشهود لها بالكفاءة، والنزاهة، والوطنية، والخلفية الأكاديمية، وأن يكون اختيارهم بطريقة شفافة، وبالتشاور مع الأطراف السياسية والوطنية المختلفة".وبحسب البيان فإن "اللجنة -التي سوف تُشَكّل- تضم بين أعضائها شخصيات يحملون الجنسية الأميركية، أو البريطانية؛ فليس من المعقول أن يحاور شخصٌ بلدَه الذي يحمل جنسيته، ويُعَدُّ مواطنًا من مواطنيه".
وأضاف البيان أن "تُشَكَّل لجنة موازية من الشخصيات العلمية، والأكاديمية، والسياسية؛ تكون وظيفتها وضع خارطة الطريق للجنة الحوار، ومتابعة عملها، والنتائج المترتبة على الحوار الذي تجريه بصورة متواصلة"، داعيا إلى أن "يكون على رأس خارطة الطريق، وباكورة أعمالها؛ تنفيذ قرار الشعب، ومجلس النواب العراقي بإخراج القوات الأميركية، والقوات الاجنبية جميعها من الأرض العراقية، على أن يتضمن ذلك الأجواء العراقية وحمايتها بالكامل، ومنع أيَّ طيران أجنبي من انتهاكها".واستطرد البيان "إن نُفِيَ هذا الشرط، ولم يُحَقَّق، ولم يُضَمَّن في بيان اللجنة الحالية؛ فلا معنى، ولا قيمة لكل ما يلي ذلك من حوار، أو اتفاقات في بلاد منتهَكَة السيادة، مستباحة الأرض والحدود والسماء والقرار".وشدد على أن "يُحَدَّد سقفٌ زمنيٌ واضحٌ لهذا الحوار، كما يجب تحديد سقفٍ زمني؛ لتطبيق مخرجات هذا الحوار، ولا يمكن القبول بسياسة الوقت المفتوح الذي يعني: المماطلة، التسويف، إضاعة المطالب".ولفت البيان إلى أن "المقاومة العراقية التي أثبتت التزامها بكل التعهدات التي قدمتها، بناءً على طلبات متكررة وملحة من جهات عراقية عديدة؛ هي في الوقت نفسه تمتلك القدرة العالية، والجهوزية التامة لفتح جبهات واسعة على وجود الاحتلال الأميركي كله في العراق، وتوجيه ضربات مُرَكّزة وموجعة لهذا الوجود كله".واختتمت "الفصائل" بيانها بالقول "بعد أن أُلغِيَت التهدئة التي أعطتها فصائل المقاومة العراقية، بناءً على طلبات بعض الأطراف -مع الاحتفاظ بنمط معين من قواعد الاشتباك مع قوات الاحتلال-؛ فإنَّ المقاومة اليوم تجد نفسها ملزمة بناء على ما يتمخض من مقدمة الحوار، واللقاء المزمع عقده مع رئيس دولة الاحتلال الأميركي؛ أن ترد بكل قوة، وصلابة، وأن توجِّه ضربات كبيرة ودقيقة في حال لم يتضمن هذا الحوار إعلانًا واضحًا وصريحًا؛ عن موعد الانسحاب النهائي لقوات الاحتلال: برًّا، وجوًّا، وبصورة كاملة؛ وعندها لن تقبل المقاومة من أيِّ طرف من الأطراف الطلب منها مرة أخرى انتظار نتائج حوار، أو مباحثات سياسية، بل يُعَدُّ كل ذلك ملغىً بصورة كاملة؛ والحل النهائي والوحيد هو ما سيصنعه سلاح المقاومة بقوة الله ونصره، وليس ذلك بعيد."وانسحبت القوات الأمريكية إلى جانب قوات التحالف التي تقودها واشنطن من عدد من القواعد العسكرية في العراق منذ اغتيال سليماني والمهندس، ويقول التحالف الدولي إن ذلك يدخل في إطار إعادة التموضع والانسحاب من قواعد تضم عدداً قليلاً من الجنود.ومن المقرر ان تنطلق اليوم الأربعاء الجولة الثالثة من الحوار الستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الأميركية، وتتناول الجولة الجديدة من المحادثات التي ستجري عبر تقنية “الفيديو كونفرانس” قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب، والاقتصاد والطاقة، والمسائل السياسية والتعاون في مجالي التعليم والثقافة، في وقت تصاعدت فيه الدعوات البرلمانية للتركيز على جدولة إخراج القوات الأجنبية من البلاد في الحوار بين البلدين.وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في تغريدة له على “تويتر”، عن بدء استئناف الحوار الستراتيجي العراقي الأميركي اليوم الاربعاء: “أتطلع للتحدث مع نظيري العراقي فؤاد حسين في إطار الحوار الستراتيجي العراقي الأميركي، سنستعرض التقدم في جميع المجالات في علاقاتنا الستراتيجية”.

٥- عقد مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، برئاسة رئيس المجلس مصطفى الكاظمي جلسة اعتيادية، واتخذ قرارات عدة بينها يخص المحاضرين.
وقال مكتب الكاظمي في بيان، إنه بعد ان ناقش مجلس الوزراء ما مدرج ضمن جدول اعماله، اصدر القرارات الاتية:

اولا/-قيام وزارة التربية والمديريات العامة للتربية في المحافظات غير المنتظمة في اقليم، بالتعاقد مع المحاضرين والاداريين والعاملين المجانيين في قطاع التربية الذين صدرت لهم اوامر ادارية ومباشرات سابقة من الذين بدأوا بتقديم خدماتهم المجانية في 1 آيار 2020، أو قبل ذلك التاريخ، على ان يجري حسم جميع الطلبات في 1 ايلول2021، وتتولى وزارة ال يكون الاجر الشهري الممنوح للمحاضرين (250 الف دينار)، ولا يزيد الاجر الشهري للاداريين والعاملين عن (250 الف دينار)، على وفق ضوابط تضعها الوزارة آخذة بنظر الاعتبار التحصيل الدراسي، ويسري بحقهم قرار مجلس الوزراء (315 لسنة 2019) وتعديلاته، وبما لا يتعارض واحكام هذا القرار.
- تعد السنة الدراسية معادلة للسنة التقويمية فيما يتعلق بالأجور المستحقة للمشمولين بهذا القرار.
- على وزارة المالية اجراء المناقلات اللازمة لتنفيذ هذا القرار ضمن التخصيصات المعتمدة بقانون الموازنة لعام 2021. تربية ر ايقاف التعيين في وزارة التربية بصفة محاضرين.
- ينفذ هذا القرار من تاريخ صدوره.
ثانيا/ الموافقة على قيام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بتسديد دفعة مالية مقدمة الى شركة (Hensoldt) الالمانية لفحص برامجيات الاجهزة الانتخابية، بما لايزيد عن (20%) من مبلغ التعاقد بعد تقديم الشركة المذكورة آنفًا خطاب ضمان مصرفي بكامل مبلغ الدفعة المقدمة.
ثالثا/-اقرار توصيات اللجنة المؤلفة في وزارة الزراعة بشأن تحديد بدلات إيجار الاراضي الزراعية بالدينار للدونم الواحد، كخط شروع عند الاعلان بالمزايدة العلنية المصادق عليها بموجب قرار هيئة الرأي رقم (15) استناداً الى أحكام ثالثًا من القرار ( 44) لسنة 1997، وبحسب الآتي:
1- الأراضي المروية: أ- المستصلحة كليًا (7000 دينار) فقط سبعة آلاف دينار، ب- المستصلحة جزئيًا (5000 دينار) فقط خمسة آلاف دينار. ج- غير المستصلحة (3000 دينار) فقط ثلاثة آلاف دينار.
د- ضفاف الأنهار (شواطئ) 8000 دينار فقط ثمانية آلاف دينار.
2- الأراضي الديمية: أ- مضمونة الأمطار ( 7000دينار) فقط سبعة آلاف دينار، ب- شبه المضمونة الأمطار (4000 دينار) فقط اربعة آلاف دينار. ج- غير المضمونة الأمطار (500 دينار) فقط خمسمائة دينار.
3- الأراضي الصحراوية: أ- فيها آبار (1000 دينار) فقط ألف دينار. ب-لا يوجد فيها آبار (500 دينار) فقط خمسمائة دينار.
- يجري احتساب بدلات الايجار على المساحة الداخلة في الخطة الزراعية، ولا يجري استيفاء بدلات الايجار عن المساحات غير المشمولة بالخطة الزراعية وغير المستغلة فعليا، بتأييد من الجهات الفنية في المديريات الزراعية بالمحافظات.
رابعا/ الموافقة على مشروع قانون ادارة المصادر الوراثية الحيوانية، الذي دققه مجلس الدولة، واحالته الى مجلس النواب، استنادا الى احكام المادتين (61/ البند أولاً و 80/ البند ثانيًا) من الدستور، مع الاخذ بعين الاهتمام رأي الأمانة العامة ل‍مجلس الوزراء.
خامسًا/ اقرار توصية المجلس الوزاري للطاقة(42 لسنة 2021)، وبحسب الآتي:
إعتماد شركة ستيلر انيرجي لتقديم الدراسة الهندسية المتقدمة(FEED)، مع خطة التنفيذ والتمويل(Execution and Financing Plan) للمشاريع المقترحة في كتاب وزارة الكهرباء المرقم بالعدد(م.غ/9767) المؤرخ في 11آذار 2021 ، وتخصيص مبلغ مقداره (50000000 دولار) للسنة المالية/ 2021. لإنجاز المرحلة الأولى(الدراسة الهندسية)، وتمويل التخصيص المالي من القروض الأخرى المنصوص عليها في مشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية/2021، باعتبار العرض المقدم من الشركة مضمون بتمويل من(EXIM BANK)الاميركي، وتحديد قيمة المبالغ المطلوب تخصيصها للسنوات 2022 فأعلى بصورة واضحة ومجدولة عند اقرار خطة التنفيذ والتمويل المقدمة من الشركة آنفا من وزارة الكهرباء، وتقديمها ل‍وزارة التخطيط ومجلس الوزراء بحسب الأصول على ان تكون الشركة العامة من وزارة الكهرباء، ودون ضمان سيادية.

سادسًا/ إقرار الستراتيجية الوطنية للنزاهة ومكافحة الفساد(2021-2024)، التي اعدتها هيئة النزاهة الاتحادية للاسهام في مكافحة الفساد والحد منه، مع الاخذ بعين الاهتمام ملاحظات الدائرة القانونية في الامانة العامة ل‍مجلس الوزراء، وملاحظات السادة أعضاء مجلس الوزراء خلال جلسة الاجتماع. فع تقرير شهري الى الامانة العامة ل‍مجلس الوزراء توضح فيه نسب الانجاز.
٦-جنيف: شوقي الريّس
بعد أكثر من عام على ظهور جائحة «كوفيد - 19» التي أوقعت حتى الآن أكثر من 2.8 مليون ضحيّة وزاد عدد الإصابات المؤكدة بها على 130 مليوناً في العالم، وفيما استسلمت كل الدول إلى الرهان الأوحد على اللقاحات التي أصبحت خشبة الخلاص الوحيدة لتجاوز الأزمة في غياب العلاجات الشافية، يجرّ عدد كبير من المعافين أذيال التداعيات الصحيّة التي خلّفها هذا الوباء بعد أشهر من «شفائهم»، والتي لا تظهر على الجداول والإحصاءات التي ترصد تمدد الفيروس رغم العبء الهائل الذي تشكّله على الأنظمة الصحية التي بات معظمها عاجزاً عن احتوائها ومعالجتها.ويقدّر المرصد الأوروبي للنظم والسياسات الصحية، التابع لمنظمة الصحة العالمية، أن 25 في المائة من الذين يصابون بفيروس «كورونا» المستجد يعانون من عوارض بعد شهر في الأقل من تشخيص إصابتهم، وأن 10 في المائة يستمرون تحت تأثير هذه العوارض بعد أكثر من أربعة أشهر على إصابتهم. وينبّه المرصد في تقريره الدوري الأخير إلى أن معظم الأنظمة الصحية في أوروبا لم تعد قادرة على استيعاب المزيد من الحالات التي تستدعي علاجات فيزيائية ونفسية. «الشرق الأوسط» حصلت على إذن خاص من المستشفى الجامعي في مدينة جنيف، وهو من أحدث المراكز الصحية في سويسرا، لزيارة قسم تأهيل الاختلالات العصبية ومعاينة المشهد الذي تركته الجائحة بين المعافين بعد أكثر من عام على ظهورها، وتحدثت إلى بعض الذين يتابعون جلسات التأهيل التي تعود بدايات عدد منها إلى أواسط العام الفائت.في زاوية على ميسرة مدخل القاعة الرئيسية نراقب جنفياف، على مشارف الستين من العمر، وهي تدفع إلى الأمام بالكرسي المتحرّك الذي تجلس عليه مربوطة به بسبب من الوهن في عضلاتها إثر شهرين أمضتهما في وحدة العناية الفائقة. وعلى بعد أمتار منها تجلس شيلا، ابنة الرابعة والعشرين، على حصير وتقوم بتمارين لتقوية عضلاتها من أجل تحسين قدرتها على التنفّس وتخفيف الآلام التي تعاني منها في المفاصل بعد سنة تقريباً من إصابتها بالفيروس.تقول الدكتورة مارينا ويبير مديرة القسم: «هذا المرض لا ينتهي بالشفاء من الفيروس، وما زلنا لا نعرف بالضبط مواصفات المصابين المرشحين للتعرّض إلى تداعيات بعد المعافاة سوى أولئك الذين يتعافون بعد إصابات خطرة ومرورهم بوحدات العناية الفائقة». وتضيف ويبير التي كانت تشرف على مركز للبحوث في الأمراض العصبية قبل التحاقها بالمستشفى الجامعي: «عالجنا في المركز ما يزيد على 250 حالة من الإصابة باختلالات عصبية خطرة ناجمة عن (كوفيد - 19) مثل أمراض القلب الإقفارية وإصابات بعوارض نادرة تدفع جهاز المناعة إلى تدمير الأعصاب وإحداث الشلل، فضلاً عن إصابات بالقلب والكلى والجهاز التنفسي».ويقول جرّاح الإعصاب ريشار فيرّير إن السواد الأعظم من المرضى الذين يخضعون لفترة علاج تزيد على أسبوع في وحدات العناية الفائقة يعانون من وهن عام في العضلات وصعوبة في الإدراك وضعف الذاكرة، والقدرة على التركيز والانتباه، خاصة أولئك المتقدمين في السنّ والذين احتاجوا إلى أجهزة التنفس الصناعي لفترة طويلة.وتذكر جنفياف التي تأتي للعلاج في القسم ثلاث مرات في الأسبوع: «عندما أفقت في وحدة العناية الفائقة كنت عاجزة عن القيام بأي حركة أو تناول الطعام أو التحادث أو حتى الإصغاء. وها أنا اليوم أصبحت قادرة، بفضل التأهيل، على القيام ببعض الحركات، لكنني ما زلت عاجزة عن الوقوف والسير من غير مساعدة». وتقول الدكتورة فيرّير إن ثمة حالات عديدة من الإصابة بالتهاب رئوي تستدعي العلاج بالكورتيزون، لمن معظمها يتعافى كلّياً. وثمّة عوارض أخرى غير محددة وطويلة الأمد تصيب الحالات الخطرة والخفيفة على السواء، لم تتمكّن الأوساط العلمية من تصنيفها وجلاء أسباب ظهورها. وقد أطلق خبراء منظمة الصحة العالمية على هذه العوارض «كوفيد المزمن» Persistent Covid وخصصوا لها رمزاً في التصنيف الدولي للأمراض.وقد بيّنت دراسة حديثة استندت إلى 23 بحثاً في مناطق مختلفة من العالم، أن 80 في المائة من المعافين يعانون ضرباً من الآثار بعد الإصابة، مثل الإنهاك (58 في المائة) والصداع الحاد (44 في المائة) وعدم القدرة على التركيز والانتباه (27 في المائة) واختلال جهاز المناعة (25 في المائة). ويقول الأطباء إن معظم المصابين بكوفيد المزمن لا تظهر أي مؤشرات على إصاباتهم في التجارب والتحاليل السريرية التقليدية، ما يجعل تحديد أسباب الإصابات أمراً متعذراً في الوقت الراهن.وتقول الممرضة الشابة فاليري، التي أصيبت بالفيروس في مارس (آذار) من العام الفائت: «عدت إلى عملي بعد أن تعافيت من الإصابة، لكني لم أتمكّن من الصمود أكثر من أسبوع. كنت عاجزة عن تحمّل يوم كامل من العمل. أما اليوم فإني في وضع أسوأ مما كنت عليه خلال الإصابة. أشعر بتعب متواصل، وآلام في العضلات، وصداع حاد ونوبات متكررة من الغثيان. مجرد كتابة رسالة بالبريد الإلكتروني تحتاج مني لأكثر من ساعة». وكانت الدراسة المذكورة قد بيّنت أن هذه العوارض تتسبب في إعاقة نسبة عالية من الشباب عن العمل، إذ يحتاج 30 في المائة منهم للمساعدة حتى في تأدية أبسط الاحتياجات اليومية.العلاجات الوحيدة المتوفرة حتى الآن لهذه العوارض هي الأدوية التي تخفّف من حدّتها، والتأهيل الذي يستوجب فترات طويلة وطواقم من المتخصصين وبنى تحتية تفتقر إليها معظم الأنظمة الصحية.وكانت منظمة الصحة العالمية قد نبّهت مراراً إلى ضرورة الاهتمام أكثر بالعلاجات التأهيلية المصنّفة عادة في خانة «الترف الطبي»، ودعت أيضاً إلى إيلاء المزيد من العناية والموارد لمعالجة التداعيات النفسية والعقلية الناجمة عن (كوفيد - 19)، خاصة بين المصابين الذين كانوا يعانون من الاكتئاب والقلق الشديد قبل التعرّض للفيروس

مع تحيات مجلة الگاردينيا

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

373 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع