قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا سكينة محمد الفاتح عبدالله الشهرة سكينة الصولى٠ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه بالأحضان والسلام

بقلمي أ د الشاعر والناقد والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا سكينة محمد الفاتح عبدالله الشهرة سكينة الصولى٠ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه بالأحضان والسلام

{1} دعوة سلام
بقلمي/ الشاعرة المصرية القديرة سكينة محمد الفاتح عبدالله الشهرة سكينة الصولى
بابعت دعوة محبة
ومودة وابتسام
نتجمع يا أحبة ٠٠٠
نرفع راية السلام
لجل الوئام يعود
والحب ما بينا يسود
ولافيش بينا جحود
ولا حقد ولا أنقسام
٠٠ علشان دعوة سلام
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
بتنادي على ابن أدم
وتقوله ارجع مثالي
خليك للظلم هادم
بالغدر لا تبالي
وانسَ جنون البشر
والغل اللي انتشر
واهوى بعد النظر
خليك شهم وهمام
ودى دعوة للسلام
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
يا كل شخص عاقل
يا عاشق للتفاؤل
انسى شكل المشاكل
حاول حل المسائل
وامحي معنى الخصام
للحب قول تمام
بالأحضان والسلام
ونعود زى زمان
بينا رحمة وحنان
ترجع صورة الإنسان
بجد ومش كلام
ودى دعوة للسلام
بقلمي/ الشاعرة المصرية القديرة سكينة محمد الفاتح عبدالله الشهرة سكينة الصولى

{2} رَاقِبْ بِغَزَّةَ حَالَةَ الطُّغْيَانِ
بقلمي أ د الشاعر والناقد والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة
مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الراقية الشاعرة المصرية القديرة سكينة محمد الفاتح عبدالله الشهرة سكينة الصولى تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى .
يَا عَاشِقًا لِكَرَامَةِ الْإِنْسَانِ = رَاقِبْ بِغَزَّةَ حَالَةَ الطُّغْيَانِ
كَمْ أَعْدَمُوا كَمْ قَتَّلُوا كَمْ ذَبَّحُوا = كَمْ دَمَّرُوا بِالْغَدْرِ كَالْقُطْعَانِ
كَمْ أَرْعَبُوا كَمْ يَتَّمُوا أَطْفَالَنَا = وَتَلَاعَبُوا بِبَرَاءَةِ الْوِلْدَانِ
كَمْ مَارَسُوا تَكْبِيلَ شَعْبٍ كَادِحٍ = مُسْتَمْسِكٍ بِشَرِيعَةِ الرَّحْمَنِ
كَمْ أَدْمَنُوا هَدْمَ الْمَسَاجِدِ كُلِّهَا = حِقْدًا عَلَى الْإِسْلَامِ بِالْبُهْتَانِ
يَا لَيْتَهُمْ هَدَمُوا الْمَعَابِدَ وَارْتَمَوْا = فِي نَارِ حِقْدِهِمْ الْبَغِيضِ الدَّانِي
هَدَمُوا الْمَشَافِيَ قَتَّلُوا نُزَلَاءَهَا = لَمْ يَرْحَمُوا تَرَكُوا الْمَرِيضَ يُعَانِي
يَا نَاسُ هَذَا الِاحْتِلَالُ جَرِيمَةٌ = قُصُّوا جُذُورَ الْمُعْتَدِي الْوَلْهَانِ
بقلمي أ د الشاعر والناقد والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

488 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع