ذات الرداء الأبيض

عادل الامين*

ذات الرداء الأبيض

كانت السيارة المحملة بالعلف تنساب على الطريق، قادمة من مدينة المنصورية، تنقل المعلم السوداني الجديد إلى قرية السكري، أحمد جالس جوار السائق المرح الذي كان يتحدث في مواضيع متشعبة ويمطر أحمد بالأسئلة، كعادة اليمنيين في التعرف على الغرباء، الشمس قد شارفت على الغروب وأحمد يلاحقها بعينيه المجهدتين.. كانت الرحلة طويلة من صنعاء إلى الحديدة واكتملت الإجراءات في مكتب التربية بالحديدة وأنه الآن في طريقه إلى القرية والسائق الطيب لازال يتقصى منه المعلومات عن الأمطار في السودان وعن الزراعة والقات، كانت حقول الدخن تغطي الأرض في بساط أخضر داكن يمتد عبر المسافات بين القرى المتناثرة في سهول تهامة، عند مفترق الطرق أوقف الرجل السيارة وأشار له بأن يتجه في الطريق الذي يمضي شمالاً، لأنه سيذهب شرقاً إلى قريته البعيدة في الاتجاه الآخر، ترجل من السيارة وودع الرجل الذي رفض أن يأخذ نقوداً، نظر إلى السيارة وهي تبتعد. وبدأ الظلام يلف المكان بعباءته السوداء والسكون المطبق أيضاً.. ما أجمل الريف، استطاع أن يجلو ويزيل كل آثار الضجيج والتوتر الذي أحدثته حركة الدراجات النارية في الحديدة.. هبت نسمة لطيفة جعلت أعواد الدخن تتمايل طرباً، ملأ رئتيه من الهواء النقي ثم حمل حقيبته واندفع في الطريق المترب، يوسع الخطى نحو القرية التي يتداعى نباح كلابها من بعيد..

* * * * *

ظل يسير ساهماً مستغرقاً في أفكاره وذكرياته عندما سمع صوت حركة آدمية لشخص يحصد أعواد الدخن بهمة ونشاط... ولكن في هذا الوقت ؟!. التفت ولمحها.. فتاة جميلة ترفل في ثوب طويل أبيض كأنها فراشة تعمل بجد ونشاط، توقفت الفتاة عن العمل والتفتت كالغزال إلى القادم الجديد دون وجل ثم فتر ثغرها عن ابتسامة طفولية برئية.. كانت هذه الإبتسامات الطفولية المليئة بالدهشة تواجهه في كل مكان، منذ نزوله في مطار صنعاء والحديدة والمنصورية، فأحمد يتمتع بطول خارق للعادة.. إن اليمنيين كالأطفال أو قل كالملائكة لدرجة أنك لا تعرف من أين يأتي الشر والدمار الذي تجده عندما تقرأ في تاريخ هذا البلد.. توقف في ارتباك والقى تحية خجولة.

- السلام عليك.. أنا أحمد .. المعلم الجديد في مدرسة القرية.

جاء صوتها الرقيق كرن الجرس.

- أهلاً وسهلاً.. تفضل أجلس حتى أفرغ من عملي هذا وأقودك إلى القرية.. إلى بيت مدير المدرسة العزي..

بان التردد على وجهه ولاحظت الفتاة الذكية ذلك فأردفت.

- لن تستطيع دخول القرية وحدك في هذا الوقت.. ستفترسك الكلاب اجلس حتى أفرغ من عملي.

شعر كأن هناك قوة قاهرة ترغمه على الجلوس مع هذه الحسناء الساحرة، إنها حتى هذه اللحظة تبدو له كحلم غريب، جلس عند حافة الطريق وعادت الفتاة إلى عملها، أخذ يتأملها في إعجاب.

شي ما مس شفاف قلبه فسألها

- من أنت ؟!

- أنا أمنة بنت المدير .. مدير المدرسة.

تنفس الصعداء، إذا هذه الفتاة تعي ما تقول وستقوده إلى بيت والدها.. حدق في يدها المخضبتين بالحناء والنقوش الجميلة وعينيها المدمختين بالكحل وردد في نفسه "لا بد أنها تزوجت حديثاً". أراد أن يتحقق من ذلك دون أن يجرح شعورها فسألها.

- هل تقيمي مع والدك الآن؟ .

توقفت الفتاة عن العمل ولمح طيف من الحزن على وجهها الجميل وأشارت إلى مكان بعيد عن طيف القرية الجاثم في الأفق الداكن.

- لا … أنا أقيم هناك.

نظر إلى حيث أشارت بيدها ودقق النظر في الأفق المعتم لعله يرى بين الأشجار طيف عشه أو بيت وردد في نفسه "لا بد أنها تقيم مع زوجها في مكان منفصل عن الأسرة".

* * * * *

انتهت الفتاة من عملها ودعته لمساعدتها في جمع وربط العلف في حزم صغيرة وتسويتها، أسعد ذلك أحمد، أن يقوم بهذا العمل مع ابنة المدير وردد "ليتها لم تتزوج.. ربما كانت من نصيبي كما قالت العرافة في السودان!!" .. انتهى العمل وتحرك خلف الفتاة التي تقدمته نحو القرية.. عند أطراف القرية حدث شيء غريب، تجمعت الكلاب في تحد تقطع عليه الطريق وتزوم في شراسة .. انحنت أمنة وحملت عصا صغيرة, أفزعت الكلاب فولت هاربة وتقدم معها يشق طرقات القرية الساكنة، كان بيت المدير في الطرف الأقصى من القرية وعندما وصلا إلى السور المصنوع من أشجار السول,نادت آمنة أباها بصوتها المعدني الساحر ثم ضغطت على يد أحمد الحارة.. شعر بقشعريرة لمس يدها الباردة، هذه البرودة التي تحيط بالفتاة أسكتت كل كلاب الشهوة المسعورة التي كانت تعوي في داخله أثناء عمله معها في تشوين* العلف.. سمع نحنحة المدير ووقع خطواته. التفت ليجدها مبتعدة وغابت في طرقات القرية وعادت الكلاب تنبح في كل أرجاء المكان من جديد.

* * * * *

خرج المدير العزي وانقض على أحمد يقبله ويدعوه لدخول البيت، دخل إلى البيت وهو يشعر بألفة عالية، تجمع حوله أبناء المدير وبناته وجاءت زوجته تقدم الشاي، جلس بين أفراد العائلة يتصفح وجوههم الطيبة ولا زال غارقاً في الدهشة، جلس المدير قباله وبنفس الابتسامة التي تذيب القلوب، ردد متسائلاً.

- كيف عرفت البيت بهذه السهولة ؟!

- دلتني عليه ابنتك آمنة.

صمت الجميع فجأة.. كأنما على رؤوسهم الطير.. قفز المدير من مقعده وجلس جواره واكتسى وجهه بالحزن والدموع تتلألأ في عينيه الطيبتين.

- قلت من يا ابني؟!

- ابنتك آمنة التي تقيم مع زوجها هناك …

أشار أحمد إلى حيث أشارت آمنة.. هطلت الدموع غزيرة من عيني المدير وبدأت زوجته تنوح والأطفال يبكون.. وحملق المدير في وجهه في دهشة يشوبها الحزن وردد في صوته تحنقه العبرات.

- لا يوجد هناك سوى المقبرة.. ابنتي آمنة ماتت قبل شهر من قدومك.. قتلتها الصاعقة.. الله يرحمها ..

صعق من الدهشة وشرق بالجمع " إذن كلام العرافة في السودان صحيح عندما قالت أني سأصل متأخر" .. إنساب الدمع المر على خديه وهو يسترجع تفاصيل اللحظات الماضية " يا لها من فتاة جميلة، تباً لهذه الغرابة التي تكتنف كل شيء في اليمن !!".

الهوامش:
- التشون: وضع حزم العلف على شكل هرمي.

*قاص وروائي سوداني مقيم في اليمن

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

614 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع