المسرح العراقي بين الماضي والحاضر

                                                     

                               حسين كامل


المسرح العراقي بين الماضي والحاضر

من المعروف للجميع ان ارض العراق كانت مهدا للحضارات الاولى في التاريخ حيث شهدت ازدهارا كبيرا للفنون والفكر وسمو الاديان فيها، وان ارض العراق وحضارتها تركت للإنسان تاريخا عظيما وقوانين ومبادئ الفكر والابداع. حديثنا اليوم سيكون عن المسرح في العراق القديم تحديدا عن موقع هذا الابداع في إطار التاريخ وعن تأثيره الكبير كقيمة فنية وكيف حاله في عصرنا الحاضر. فان للمسرح العراقي جذوره التاريخية العريقة المعروفة حتى لو اعتمد اساليب اخراج حديثة مصدرها اوروبا. اليوم يشهد هذا المسرح نهوضا جديدا بحكم تغيير في الامور والأوضاع.

المسرح كما هو معروف ابو الفنون وأولها منذ ايام الاغريق والرومان وقدرته على الموالفة بين عناصر فنيه متعددة حيث كانت المسارح العراقية هي الوسيلة الوحيدة لتعبير الفني بعد حلبات المصارعة وساحة السباقات اذن المسرح هو البيت الثاني للفنان، ويقال أيضا عن المسرح انه جنس ادبي موضوعي وكانت اداته الغالبة هي (الشعر) حتى القرن التاسع عشر وللمسرح انواع عديده منها ما يقدم عروض مسرحية كالمأساة، او التراجيديا، ومنها الملهاة، واخرى الهزلية.

وعن المسرح العراقي فقد بدا بالظواهر الدرامية الشعبية التي ضل قسم منها مستمرا حتى نهاية القرن التاسع عشر اما القسم الذي لازال تعرض حتى الان كفنون الرقص الغجري، الكاوليه، القر قوز. والمسرح في قديم الزمان الذي يبعث على نشر الامل والسعادة في قلوب الجمهور الحاضرين، ولكن ما نراه في وقتنا هذا.. ان المسرح العراقي أصبح يخلو من تقديمه للعروض الراقية والتي تتناسب مع طبيعة عاداته وتقاليده واسمه الكبير، الان عبارة عن مكان للهو والرقص لا يوجد حوار ولا تمثيل ولا اخراج فقط استعراض اجسام الفتيات واستغلال الشباب من اجل زيادة الدخل المادي للمسرح، ربما نادر جدا ما نشاهد عرض بمستوى يليق بالعائلة العراقية.
ويأخذنا الحديث عن ذكريات المسرح في فترة الثمانينات وحتى التسعينات كانت الناس تتشوق للذهاب الى المسرح لرؤية الفنانين والاستمتاع بالقصة وكانوا يتأثرون مع المشاهد والحوار من ناحية الحزن والفرح وكان يعم الهدوء لان العوائل كانت تذهب لتستمتع بالعرض وتشعر بالمتعة مع الفائدة.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

825 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع