الدكتور سعدون حمادي ١٩٣٠-٢٠٠٧ من رموز الفكر الاقتصادي والسياسي العربي المعاصر

                                                

                        ا.د. ابراهيم خليل العلاف
   استاذ التاريخ الحديث المتمرس - جامعة الموصل – العراق

    

الدكتور سعدون حمادي ١٩٣٠-٢٠٠٧ من رموز الفكر الاقتصادي والسياسي العربي المعاصر

الدكتور سعدون حمادي ، رمز عراقي معروف ، واحد من المفكرين العرب الافذاذ له بصمة في التاريخ العراقي المعاصر والتاريخ العربي المعاصر . عمل وزيرا لخارجية العراق ، ورئيسا للبرلمان العراقي قبل سنة 2003 أي قبل الاحتلال الامريكي وكان يسمى المجلس الوطني العراقي كما عمل رئيسا للوزراء في العراق وكان عضوا عاملا في المجمع العلمي العراق فضلا عن دوره في تأسيس مركز دراسات الوحدة العربية وفوق هذا كان استاذا للاقتصاد السياسي في جامعة بغداد لسنوات .

سعدون لولاح حمادي من ابناء مدينة كربلاء المقدسة ، له تاريخ ، وتاريخ ثر ، ففي الجانب السياسي هو من ادخل حزب البعث العربي الاشتراكي الى العراق عندما اسس اول خلية للحزب في مدينة كربلاء المقدسة اواخر الاربعينات من القرن الماضي القرن العشرين وكان آنذاك يدرس ، ضمن بعثة حكومية عراقية ارسلتها وزارة المعارف العراقية (التربية) في الجامعة الاميركية ببيروت . وفي مدينة الناصرية –محافظة ذي قار ادخل المهندس فؤاد الركابي حزب البعث العربي الاشتراكي الى العراق عندما اسس اول خلية في مدينة الناصرية وكلاهما سعدون حمادي وفؤاد الركابي شيعيان .
بعد ان انتهى سعدون لولاح حمادي من دراسته للبكالوريوس والماجستير في الجامعة الاميركية في بيروت سافر الى الولايات المتحدة الامريكية ودخل جامعة ويسكونسن - ماديسون وحصل على الدكتوراه في الاقتصاد الزراعي .
وبعد نجاح ثورة 14 تموز سنة 1958 وسقوط النظام الملكي الهاشمي وتأسيس جمهورية العراق تولى الدكتور سعدون حمادي رئاسة تحرير جريدة ( الجمهورية ) بعد ان تولاها لفترة العقيد الركن عبد السلام محمد عارف نائب رئيس الوزراء نائب القائد العام للقوات المسلحة وزير الداخلية .
بعد انقلاب 17 تموز 1968 عين رئيسا لشركة النفط الوطنية ثم عين وزيرا للنفط ثم عين وزيرا للخارجية وكان احد رموز السلطة البعثية الجديدة وقد عرفناه رجلا عمليا منضبطا ملتزما بقضايا وهموم شعبه لايبتسم الا نادرا ولايميل الى الكسل بل كان يؤمن بالعمل الجاد المنضبط المنظم .
عين في سنة 1982 والحرب العراقية – الايرانية قائمة (1980-1988) نائبا لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وكان رئيس الوزراء هو الرئيس السابق صدام حسين نفسه .. وبعد انتخابات البرلمان سنة 1996 انتخب رئيسا للمجلس الوطني العراقي واستمر في منصبه حتى اذار – مارس 2003 وقد اعتقلته سلطات الاحتلال الامريكية لعدة اشهر في معتقل قريب من مطار بغداد الدولي ثم نقل الى سجن ابو غريب ولم تمض سوى اشهر قليلة حتى اطلقت سلطات الاحتلال سراحه في شباط – فبراير سنة 2004 وكان يتمتع باحترام وطني وعربي واقليمي ودولي وقد سافر الى بيروت وظل يمارس نشاطه الفكري من خلال مركز دراسات الوحدة العربية بصحة صديقه ورفيق حياته الاستاذ الدكتور خير الدين حسيب الاستاذ العراقي المتخصص بالاقتصاد وذو التاريخ العروبي القومي ومؤسس مركز دراسات الوحدة العربية .كما عاش لفترة في الاردن وقطر .
تمرض واشتد عليه المرض وكان مصابا كما سمعت بسرطان الدم (الوكيميا ) وسافر الى المانيا حيث توفي هناك رحمة الله عليه في 17 اذار – مارس سنة 2007.
كان الدكتور سعدون حمادي متزوجا من امرأة من عائلة الكيالي وهي فلسطينية وبعد وفاتها تزوج من امرأة عراقية قريبة له من كربلاء المقدسة وله من الاولاد اسامة وسهيل ووائل ومازن وغسان .
كتب كثيرون عن الدكتور سعدون حمادي وممن كتب عنه الصديق والاخ الاستاذ حميد المطبعي في الجزء الاول من (موسوعة اعلام العراق في القرن العشرين) 1995وقال عنه انه خبير في السياسة الاقتصادية ولد في مدينة كربلاء المقدسة سنة 1930 حصل على شهادة البكالوريوس من الجامعة الامريكية ببيروت 1952 وكان موضوع رسالته للتخرج ( الاشتراكية العربية ) زمن جامعة وسكونسن في الولايات المتحدة الامريكية حصل على الماجستير سنة 1955 في موضوع الاقتصاد الزراعي ومن نفس الجامعة نال شهادة الدكتوراه عن اطروحته حول (انشاء ضريبة ارض في العراق ) سنة1957 .
الدكتور سعدون حمادي أشغل عدة مسؤوليات ومراكز سياسية تطرقنا الى بعضها انفا منها رئيس شركة النفط الوطنية – وزير النفط 1970 –وزير الخارجية 1974 – رئيس الوزراء 1991 .
من محطات حياته التي تذكرها المدونات التاريخية انه عندما كان طالبا في الجامعة الامريكية اصدر مع نخبة من زملاءه مجلة (العروة الوثقى ) 1951-1952 ..
ايضا الدكتور سعدون حمادي كان شخصية سياسية وفكرية حضر العديد من الندوات والمؤتمرات والملتقيات الفكرية العراقية والعربية والدولية . فلقد حضر في حياته العملية العديد من اجتماعت الجمعية العامة للامم المتحدة ومؤتمرات القمة العربية واجتماعات وزراء خارجية الدول العربية ودول عدم الانحياز .
ايضا في سنة 1993 كان يعمل مستشارا لرئيس الجمهورية بدرجة وزير وكان رئيس مجلس الامناء في مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت وهو عضو مؤسس في المجمع العلمي العراقي .
ادعو الى ان تكون سيرته وحياته وفكره موضوعا لأطروحة دكتوراه في التاريخ الحديث ونحتاج الى جهد ووقت كبيرين لجمع العدد الكبير من مقالاته وبحوثه ودراساته المنشورة في الصحف والمجلات ومن مؤلفاته :
1.نحن والشيوعية 1958
2. نحو اصلاح زراعي اشتراكي 1963
3. آراء حول قضايا الثورة العربية 1980
4.آراء ومذكرات في شؤون النفط 1980
5. ملاحظات حول قضية الحرب مع ايران 1982
6.في سبيل الجمهورية والوحدة العربية 1986
7. تجديد الحديث عن القومية والوحدة العربية 1986
8. الوحدة والاستقلال والدولة القطرية 1997
9. عن القومية والوحدة العربية سألني سائل فأجبت
10. مشروع الوحدة العربية ما العمل ؟
11. العقل والضمير :نظرات في الانسان والتطور
كان طموح الدكتور سعدون حمادي الاول والاخير ، هو ان يعمل من اجل تحقيق الوحدة العربية .ومن المناسب القول ان مركز دراسات الوحدة العربية ببيروت قام بإصدار (الاعمال الكاملة للدكتور سعدون حمادي ) في ثلاثة مجلدات ورقية والكترونية ،وهذا مما يسهل العودة الى فكره وما قدمه عبر سني حياته الطويلة .

   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

768 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع