يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!

                                                 

                        جمهور كركوكلي

يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!

   

       الرابع من اليسار هو اللاعب أبو جاسم

لمْ تكتسب أية اغنيةٍ رياضية عراقية ، رواجاً وشهرة ًمثل أغنية ( ألعب ياحبيبي أتمّرن ) التي ألفّها ولحنّها الفنانُ الراحل خزعل مهدي ، وغنّتها شقيقته الفنانة ( الضريرة ) صاحبة الصوت الدافي هناء مهدي ، ولهذه الاغنية الشهيرة قصة جميلة بطلُها لاعبُ نادي مصلحةِ نقلِ الركّاب ، والمنتخب الوطني السابق ، إبن مدينة كركوك ، محمد مجيد بايراقدار ، وهو الآن حيٌّ يُرزق ، أمدّ اللهُ في عُمرِه . كان مِن ألمعِ وأشهر نجوم كرة القدم العراقيين ، وداينمو خط وسط فريق المصلحة ، ومنتخب العراق ، وكان فريق المصلحة وقتذاك مِن الفرق العريقة ، وله جمهوره الواسع في بغداد ، ويتبّوء المثلث الذهبي في الدوري العراقي الى جانب فريقي القوة الجوية وآليات الشرطة ، وكان مِن أشهر مُشجّعي فريق المصلحة ، ( محمد نقش ) الموظف في مصلحة نقل الركاب ، والذي يحرص على حضور كافة مباريات فريقه ، و صاحب صوتٍ جُهوري حاد ، سخّره لتشجيع الفريق ، وكان إذا نزل الفريقُ الى أرض الملعب ، يتقدّمهم اللاعب الأشقر ذو الشعر الذهبي والعيون الخُضر ( محمد مجيد بيراقدار ) يستقبلهم المشجع محمد نقش بهوسِته الشعبية : 

   

من اليمين / لاعب نادي المصلحة والمنتخب العراقي السابق محمد مجيد بايراقدار / المدرب القدير المرحوم اسماعيل محمد / لاعب نادي المصلحة والمنتخب العراقي فاضل مجيد بايراقدار ... في صورة ملتقطة سنة 1959 بالعاصمة الرومانية بوخارست

جاكم ابوجاسم هو ولواعيبه .... يلعب ابوجاسم حلوه ملاعيبه .!
وكِناية ( أبو جاسم ) كنايةٌ عراقيةٌ ، تُطلق على كلِّ شخصٍ أسمُه محمّد . وصارت الهوسةُ الشعبية تلك ، ترنيمةَ فريق المصلحة ، حتى إذا أطلقها المشجّعُ محمد نقش في الملعب ، أرتجّت مدرجاتُ ساحة الكشافة بأصوات المشجّعين، وهم يهتفون ويهوّسون : يلعب أبو جاسم حلوه ملاعيبه
وصارَ بها اللاعبُ الفنان صاحبُ المهارات الرائعة محمد مجيد ترنيمةَ الكرة العراقية ، وصارت الهوسةُ الشعبية تلك ، مُلهِمةَ الفنان والاديب الراحل خزعل مهدي الذي ألّف الاغنيةَ الرياضية الشهيرة ولحنّها ، لتغنّيها شقيقتُه الفنانة ( هناء ) استعداداً لبطولة كاسِ العرب الثالثة ، التي أقيمتْ في نيسان من عام 1966 ، علىٰ ملعبِ الكشاّفة ببغداد ، وجَرت المباراةُ النهائية لتلك البطولة ، بين فريقي منتخبِ العراق ونظيره السوري ، والتي أنتهت عراقيا بنتيجة 2 – 1 ، وقام الرئيسُ العراقي ( وقتها ) عبد السلام محمد عارف ، بتسليم كأس البطولة الى كابتنِ المنتخب العراقي هشام عطا عجاج ، على أنغام الهوسةِ الرياضية الشهيرة:
جاكم ابوجاسم هو ولواعيبه . يلعب ابوجاسم حلوه ملاعيبه ...
وخِتاماً أودُّ هنا أن أبعثَ عَبر هذهِ السطور ، بأحّر التحيات ، ووافرِ الأحتراماتِ إلى لاعبِنا القدير ، وإبنِ مديتِنا الحبيبة كركوك ، الكابتن ( محمد مجيد باراقدار ) الذي كانَ مصدرَإلهامٍ لأشهر أغنيةٍ رياضية عراقية ، ردّدتها الشفاهُ منذ عشراتِ السنين ، وستّظل تردّدها الى ما شاء الله ُتعالىٰ ..!

https://www.youtube.com/watch?v=TaYKNTRxkyw

 

الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

462 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك