مذاكرات عمر الشريف ستتحوّل إلى مسلسل

                

          النجم العالمي سرد فيها كواليس صعوده في هوليوود

القاهرة: عبد الفتاح فرج:أعلن السيناريست والروائي المصري،هيثم دبور، اليوم الثلاثاء، حصوله على حقوق تحويل مذكرات الفنان العالمي عمر الشريف إلى مسلسل درامي، وذلك بعد توقيع عقد مع طارق عمر الشريف، نجل عمر الشريف و«سيدة الشاشة العربية» فاتن حمامة.

ووفق دبور، فإن الفنان العالمي الراحل، قد فصّل في مذكراته الخاصة كواليس صعوده في هوليوود، واحترافه البريدج، وتفاصيل أخرى عديدة لم يسبق عرضها في الإعلام العربي.

وأبدى طارق عمر الشريف، حماسه لرؤية تلك المذكرات في عمل فني كبير على إحدى المنصات العالمية، عبر إنتاج يليق بذكراه، ويعكس مكانته في تاريخ السينما.

وشهد يوليو (تموز) عام 2015، رحيل الفنان المصري العالمي عمر الشريف، المولود في مدينة الإسكندرية عام 1932، عن عمر ناهز 83 عاماً.

وكان والد ميشال ديمتري شلهوب، وهو الاسم الحقيقي لعمر الشريف، تاجراً للأخشاب، يرغب في أن يعيش ابنه في جلبابه، إلا أن الشريف كان شغوفا بالتمثيل الذي بدأه على خشبة مسرح كلية فيكتوريا التي كان يدرس فيها، وكان زميلاً للمخرج العالمي الراحل يوسف شاهين في الكلية ذاتها.

كانت بدايته الحقيقية في السينما عندما قدمه المخرج يوسف شاهين في دور البطولة أمام فاتن حمامة في فيلم «صراع في الوادي» الذي لقي الكثير من النجاح الجماهيري، ومهد للتعاون الفني بين الثنائي قبل أن يتزوجا عام 1955 وينجبا ابنهما طارق، لكنهما انفصلا في منتصف السبعينات.


والتقى الفنان المصري الراحل صاحب الملامح والإطلالة المميزة،ب المخرج البريطاني الكبير ديفيد لين، في أوائل الستينات من القرن الماضي، فقدمه في الكثير من الأفلام، وبعد نجاحه في فيلمه الأول «لورنس العرب» عام 1962 حقق شهرة عالمية كبيرة.

تعاون الشريف مع المخرج نفسه، في «دكتور جيفاغو»، و«الرولز رويس الصفراء»، و«الثلج الأخضر»، وغيرها. وفي السبعينات، قام بتمثيل فيلم «الوادي الأخير»، وفيلم «بذور التمر الهندي».

رُشح الشريف لجائزة الأوسكار، كما نال ثلاث جوائز «غولدن غلوب»، وجائزة «سيزار» الفرنسية. وعانى النجم المصري في سنواته الأخيرة من مرض ألزهايمر، قبل أن يرحل عن عالمنا تاركاً إرثا فنياً لم يستطع فنان مصري آخر تحقيقه، بحسب نقاد مصريين.

وأشار دبور إلى أن «مذكرات عمر الشريف تمتاز بالجرأة والصدق الشديدين»، مبدياً سعادتخ بتولي مسؤولية ظهورها للشاشة.

وهيثم دبور روائي وسيناريست وشاعر، له مؤلفات منوعة بين الرواية والشعر، وحصل على جائزة «أحمد فؤاد نجم» عن ديوان «يأكلهن سبع عجاف»، وحققت روايته «صليب موسى» إشادات نقدية لافتة، كما تم تحويل اثنين من قصصه القصيرة إلى أفلام سينمائية، على غرار «فوتوكوبي» و«فردي».

وحصل فيلمه الروائي الأول «فوتوكوبي» على عدة جوائز، منها أحسن فيلم في مهرجانات الجونة وطرابلس ومالمو عام 2017، وجائزة أفضل سيناريو من مهرجان وهران 2018.

كما حصل الفيلم الروائي القصير «ما تعلاش عن الحاجب» الذي قام بتأليفه وإنتاجه على جائزة أحسن فيلم في مهرجان الجونة 2018 ، فيما حقق فيلمه الثالث «وقفة رجالة» إيرادات لافتة بدور العرض السعودية، العام الماضي. وتدور أحداث العمل في قالب كوميدي حول مجموعة من الأصدقاء الذين يجتمعون بعد سنوات لمساعدة أحدهم في الخروج من أزمة نفسية لوفاة زوجته، وتتطوّر الأحداث فتقودهم للسفر إلى إحدى المدن الساحلية. وهو من بطولة ماجد الكدواني وسيد رجب، وبيومي فؤاد ومحمد سلام، وسوسن بدر.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

746 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع