( ضمير المتكلم ) .. احدث اصدارات الكاتب الياباني ميوراكامي

        

 ( ضمير المتكلم ) .. احدث اصدارات الكاتب الياباني ميوراكامي

     

                     

                     ترجمة : محمد سهيل احمد

لأكثر من ثلاث حقب واسم الكاتب الياباني هاروكي ميوراكامي يسطع كرديف للسرد الياباني المعاصر .ولقد بدأ الادب الياباني ينال نصيبه من الاهتمام العالمي منذ بزوغ الكاتب العالمي يوكيو مشيما ( 1925 ــ 1970 ) .ومع ذلك يمكن القول انه على الرغم من ان نجم مشيما قد سطع واحتل مكانة راسخة بين اقرانه من الكتاب اليابانيين ، إلا ان اسم ميوراكامي قد

تألق على نحو سيء الحظ عبر ميله لدفع لدّاته المعاصرين نحو منطقة الظل .
وتعد مجموعة ( ضمير المتكلم ) العمل الثاني والعشرين في تسلسل اصدارات الكاتب والمجموعة الخامسة من القصص القصيرة المترجمة الى اللغة الانجليزية .وقد قام الكاتب المخضرم فيليب غابرييل بترجمتها الى اللغة الانجليزية حيث تضم بين طياتها ثماني قصص قصيرة مكتنزة بجماليات السرد بصيغة ضمير المتكلم (الأنا ) .نلتقي عبر نصوص المجموعة التي حرصت على استرجاع تجارب الأمس ،براوٍ عليم قد يشخص على انه المؤلف نفسه او قد لا يعد كذلك .فالمجموعة سفر متنقل بين الحكايات الترميزية والأحداث الغرائبية والتقابلات العجيبة تشق دروبها
عبر الصداقات وحكايات الغرام التي منحت نكهة لاذعة لماضي الكاتب الحقيقي او المتخيل .
وما هو مؤكد ان مضامين تلك النصوص تدور ضمن الرؤى التي ألفها القارئ وهو يدخل عوالم تلك النصوص ، عبر تلك الحقب الثلاث . ثمة مسارب مهمهمة تتخذ على حين غرة مسارات مباغتة ، وثمة حقائق ذات صلة بتأملات الراوي السائر على قدمين وهو ينعطف على نحو كاليدوسكوبي حاد وغير متوقع . والكاليدوسكوب كما هو معروف منظار مؤلف من عدسات تتقلب على نحو دائري جاعلة الرائي يبصر شتى المرئيات والاختلاطات اللونية والمشاهد المتماثلة او المتعاكسة ، تاركا الراوي وسط غلالة من عدم التيقن بأن عالمه الذي يحيا فيه هو نفسه الذي يقرأ عنه .ان الكاتب يجد نفسه في اكثر من رحلة صيد لبط بري تمارسها امرأة تسعى لإذلال الراوي بعد ان يكون قد مارس تجربة اللقاء برجل طاعن في السن على مصطبة بمتنزه المدينة . وتتوالى المشاهد اذ يلاقي ميوراكامي امرأة قبيحة يقضي معها ايامه مشاركا اياها تجربة الاستماع لتسجيلات الموسيقار روبرت شومان من بينها مقطوعته الشهيرة ( الكرنفال ) مقضيا وقتا سيئا مع زوجها الوسيم .وثمة مشهد آخر يلتقي عبره الراوي بقرد عاشق لشرب البيرة في ركن صدئ بحانة صغيرة .ذلك القرد الايروتيكي السكران مغرم باختلاس اسماء النساء : " أصبت بالاضطراب ومازلت اجد مشقة في تمييز الحقيقي من الوهمي " . كما يمكن ، من جانب آخر ،ادراك ان حكايات ميوراكامي تبدو اشبه بنصيصات سردية منمنمة تم بناؤها على نحو حاذق يوحي بكونها أصداء لأعمال المؤلف القصصية والروائية ، على حد سواء .

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

433 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع