أخبار وتقارير يوم ١٨ آذار

أخبار وتقارير يوم ١٨ آذار

١-المدى …الإطار التنسيقي يتراجع عن مواقفه السابقة من أربيل ويقدم 6 تعهدات بضغط من واشنطن- بغداد/ تميم الحسن
قدمت الحكومة في بغداد وربما بدعم من الإطار التنسيقي 6 تعهدات الى اقليم كردستان في خطة عرفت بـ"تصفير الخلافات" او "الاتفاق الشامل".وتتعلق اغلب هذه التعهدات بالتزامات مالية تجاه اربيل لكنها حتى الان بلا ضمانات مما قد يعيد الازمة مرة اخرى بين الطرفين كما جرى في المرات السابقة.وتعد الالتزامات الجديدة التي يتوقع ان تكون بالاتفاق مع التحالف الشيعي تراجعا كبيرا في المواقف العدائية السابقة من بعض أطراف "الإطار" تجاه كردستان.وتكمن الخطورة في نسف الاتفاق، بحسب ما يراه مطلعون، فيما لو ان هذه التعهدات كانت من جانب الحكومة فقط، فقد يتراجع عنها الإطار التنسيقي عند اية لحظة.حتى الان ووفق تصريحات حكومتي بغداد والاقليم تبدو الاجواء ايجابية. كلا الطرفين اشادا بما تحقق من تطورات واخرها زيارة محمد السوداني رئيس الحكومة الى الاقليم.السوداني قال أمس من السليمانية التي وصل اليها قادما من اربيل ان "الاستقرار المالي والسياسي، يعبِّد الطريق أمام استثمار أمثل لثروة بلدنا الأولى، وتشريع قانون النفط والغاز، والتفاهم مع إقليم كردستان العراق بهذا الصدد".وشدد رئيس الحكومة على "ضرورة مغادرة مصطلح (المشاكل العالقة)، ونستبدلها بعبارات المشاريع المستدامة، والفرص الاقتصادية المشتركة، من أجل رفاه مستدام وعادل لكل العراقيين".وأشار السوداني الى أن "الذكرى المؤلمة للجريمة النكراء التي ارتكبها النظام الدكتاتوري ضد شعبنا الكردي في مدينة حلبجة هي مناسبة حزينة، وصوّتنا في مجلس الوزراء قبل يومين على مشروع تحويلها إلى محافظة، وهو أقل ما يمكن أن نقدمه مقابل تضحياتهم الجسام".وأكد، أن "لقاءاتنا في أربيل كانت مثمرة، والتقيت مجموعة من رؤساء الأحزاب وممثلي المكوّنات، وتحاورنا بلا قيود، لأننا -قولاً وفعلاً- أبناء وطن واحد، ومصير واحد"، مثنياً "على الجهود المبذولة للتوفيق بين القيادات السياسية الكردستانية لتوحيد الصف، ونحن داعمون لهذه الجهود".وأكمل قائلاً: إن "النعرات المشوهة لوحدة العراق، التي ترى أن قوة جزء من أجزائه هي بإضعاف الحكومة الاتحادية أو بإضعاف المكونات الأخرى في البلاد، كانت مدخلاً لعصابات داعش الإرهابية للانقضاض على قلب الدولة، مهدداً جميع المكونات من دون استثناء".وكان السوداني قد وصل الى عاصمة الاقليم لأول مرة منذ تسلمه السلطة قبل 4 أشهر، نهار الثلاثاء الماضي، والتقى مع رئيس الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني، ورئيسي الاقليم والحكومة هناك نيجيرفان ومسرور بارزاني.وقالت فيان صبري رئيسة الحزب الديمقراطي في البرلمان في حديث لـ(المدى) ان "الزيارة مهمة للشأن العراقي ككل باعتبارها ناقشت امورا تتعلق بكل القضايا التي تهم البلاد".واوضحت صبري ان زيارة السوداني ناقشت "العلاقات الخارجية، الموازنة، قانون النفط والغاز، واوضاع النازحين".واشارت الى ان الزيارة جاءت ردا لزيارة سابقة اجراها رئيس حكومة اربيل مسرور بارزاني الى بغداد في وقت سابق.وبينت صبري ان وفدا حكوميا حضر مع السوداني يضم وزراء الخارجية، والداخلية، والتخطيط، والهجرة والمهجرين، ورئيس هيئة المنافذ الحدودية.بالمقابل اشاد رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، أمس، بالاتفاق الحاصل بين بغداد وأربيل حول قانون موازنة 2023، فيما دعا الى تخصيص ميزانية لحلبجة، والاسراع بتشريع قانون النفط والغاز.وقال بارزاني، في كلمته خلال ملتقى محافظة السليمانية، إن "الاتفاق الذي تم في إطار مشروع قانون الموازنة العامة، عمل جيد لكل العراق"، مؤكدا "التطلع إلى استمرار هذا التوجه وإصدار قانون النفط والغاز بنفس روحية التعاون بين الجانبين".واضاف: "لو طبقت الفيدرالية مثلما جاء في الدستور لكان شعب كردستان وكل العراق يشعر الآن بالمساواة وبالشراكة الحقيقية".وتابع: "نحن في الاقليم ندعم حكومة السوداني، وندعوها للإسراع بتشريع قانون النفط والغاز"، كما دعا نيجيرفان بارزاني الحكومة الاتحادية الى "تخصيص موازنة خاصة الى حلبجة".واوضح رئيس إقليم كردستان: "مستعدون لعمل كل ما من شأنه أن يضع الدستور على المسار الصحيح"، مبينا أن "شعب كردستان يشعر بأن النظام الاتحادي لم يطبق".

"الإطار" تحت الضغط

وكانت بغداد قد اعلنت في وقت سابق انها توصلت الى "اتفاق شامل" مع كردستان بخصوص الموازنة المالية.وبحسب مصادر سياسية من بغداد تحدثت لـ(المدى) ان "الاتفاق سيقضي بعدم قطع مرتبات اقليم كردستان مرة ثانية، وضمان حصة كردستان في الموازنة، وتشريع قانون النفط والغاز، ورواتب البيشمركة، اضافة الى المادة 140، وتحويل حلبجة الى محافظة".وتضيف المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها ان "الالتزامات الجديدة حتى الان بلا ضمانات وقد تتعقد العلاقة بين الاقليم وبغداد مرة اخرى كما جرى في المرات السابقة بين التحالفات الشيعية السابقة وكردستان".لكن المصادر ترجح ان "ما جرى من تعهدات جديدة قد يكون بضغط من الولايات المتحدة التي تحدثت في أكثر من مناسبة عن ضرورة حل المشاكل العالقة بين بغداد واربيل".وكان لويد اوستن وزير الدفاع الامريكي الذي زار بغداد الاسبوع الماضي قد ذهب في نفس اليوم الى كردستان والتقى القيادات الكردية.كما كان البيان الختامي للقاءات اجراها الوفد الحكومي الشهر الماضي في واشنطن قد أشارت الى الموضوع نفسه، فضلا عن تصريحات السفيرة الأمريكية في بغداد إلينا رومانوسكي التي تحث دائما على انهاء المشاكل بين الجانبين.وتزيد المصادر: "يفترض ان تكون هذه التعهدات باتفاق الإطار التنسيقي مع السوداني، وإذا كانت خلاف ذلك فيمكن ان يتراجع التحالف الشيعي عن تعهداته خصوصا إذا ما اخذنا موقف الاخير من كردستان خلال تحالف الحزب الديمقراطي مع التيار الصدري العام الماضي".وكانت حملات منظمة قد شنها الإطار التنسيقي العام الماضي لما وصفه مراقبون بـ "شيطنة كردستان" واتهامها بسرقة اموال الجنوب قبل ان ينسحب مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري من المشهد السياسي وتشكل كل القوى الفائزة ومنها "الديمقراطي" ما بات يعرف بائتلاف ادارة الدولة.وعشية زيارة السوداني لكردستان كانت حكومة بغداد قد اعلنت الموافقة على مشروع الموازنة العامة لعام 2023، وبلغت حصة إقليم كردستان 12.6% من اجمالي نحو 200 تريليون دينار وهو حجم الموازنة الكلي. بالمقابل أعلنت وزارة المالية والاقتصاد بحكومة إقليم كردستان، تسلمها 400 مليار دينار عراقي في إطار الاتفاق مع الحكومة الاتحادية لتمويل رواتب موظفي الإقليم.وصرح رئيس ممثلية حكومة كردستان في بغداد فارس عيسى، بأن "نسبة مواطني الإقليم بحسب بيانات وزارة التخطيط، 13.95% من سكان العراق، لكن الحوارات تجري بشأن تخصيص 12.67% للإقليم، وقد طالبنا بزيادة".وابتداء من 25 كانون الثاني الماضي، أوقفت المحكمة الاتحادية قرار إرسال الحكومة الاتحادية الرواتب الشهرية للموظفين والعاملين في القطاع الحكومي بالإقليم "لعدم دستوريته".ووفق السوداني، فإنه "للمرة الأولى، يتم إيداع الإيرادات الكلية للنفط المنتج في الإقليم بحساب مصرفي يخضع لسلطة الحكومة الاتحادية"، لافتاً إلى أن "بغداد وأربيل ستمضيان نحو إقرار قانون النفط والغاز"، من دون تفاصيل.

٢-‫ السومرية……
الخارجية الصينية تحث كييف و موسكو على استئناف محادثات السلام…
حث وزير الخارجية الصيني تشين غانغ، اليوم في محادثة هاتفية مع نظيره الأوكراني دميترو كوليبا على استئناف محادثات السلام بين كييف وموسكو في أقرب وقت ممكن.وقال تشين في بيان، إن "الصين تخشى أن تتصاعد الأزمة وتخرج عن نطاق السيطرة، وتأمل أن يحافظ الطرفان على الهدوء، وأن يمارسا ضبط النفس، ويستأنفا محادثات السلام في أقرب وقت ممكن، وأن يعودا إلى طريق التسوية السياسية". وهذه المكالمة هي أول محادثة رسمية بين المسؤولين منذ تولي وزير الخارجية الصيني منصبه في كانون الأول/ديسمبر الماضي.وأضاف الوزير: "تأمل الصين أن تبقي أوكرانيا وروسيا على الأمل في الحوار والمفاوضات".تعرضت الصين لانتقادات من دول غربية لامتناعها عن إدانة الغزو الروسي، لكنها نفت بشدة اتهامات الولايات المتحدة لها بأنها تدرس إرسال شحنات أسلحة لدعم روسيا
وتعرضت الصين لانتقادات من دول غربية لامتناعها عن إدانة الغزو الروسي، لكنها نفت بشدة الشهر الماضي اتهامات الولايات المتحدة لها بأنها تدرس إرسال شحنات أسلحة لدعم روسيا.ونشرت بكين، الشهر الماضي، ورقة موقف بشأن الحرب في أوكرانيا، دعت فيها إلى الحوار وسعت لطرح نفسها وسيطًا محايدًا.وكرر تشين، دعمه لهذا الاقتراح، قائلًا : "بكين تتمسك بموقف موضوعي ونزيه بشأن القضية الأوكرانية، وتلتزم بتعزيز محادثات السلام، وتدعو المجتمع الدولي إلى تهيئة الظروف لمحادثات السلام".
٣-الجزيرة………تقرير
غازي عجيل الياور.. أول رئيس للعراق بعد الغزو الأميركي… غازي الياور رجل أعمال ووجه عشائري، أحد أبرز قادة العراق بعد الغزو الأميركي عام 2003، حيث شغل منصب أول رئيس للجمهورية بعد الإطاحة بنظام الرئيس الراحل صدام حسين.وحظي الياور بقبول كبير داخل الأطراف العراقية والدولية، بسبب علاقاته الواسعة وانتمائه لمشيخة شمّر، إحدى أكبر القبائل في العراق والمنطقة.
المولد والنشأة
ولد غازي مشعل عجيل الياور في 11 مارس/آذار 1958 بمحافظة نينوى، في الشمال العراقي. ويعد جده من أبرز شيوخ عشيرة شمر، إحدى أكبر وأشهر القبائل العربية، وتمتد في العراق والخليج وبلاد الشام.وينتمي الياور إلى أسرة سياسية عريقة نجحت في توحيد جميع قبائل شمر، بعد اتخاذ مدينة حائل شمال الجزيرة العربية مركزا لهم.كما اضطلعت عائلته بأدوار بارزة في العمل الوطني، لاسيما أثناء ثورة العشرين في القرن الماضي، حيث كان لجده محسن عجيل الياور دور بارز في الثورة.

الدراسة والتكوين
أمضى الياور فترة دراسته الابتدائية والثانوية بمدينة الموصل، وانتقل عام 1974 إلى السعودية بعد قبوله للدراسة في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن "البترول والمعادن" آنذاك في الظهران، وتخرج منها بشهادة بكالوريوس في الهندسة المدنية، وعاد إلى العراق. وحصل بعد ذلك على شهادة الماجستير في الهندسة المدنية من جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة.

مغادرة العراق
قرر الياور مغادرة العراق ثانية قبيل غزو الكويت عام 1990 واستقر في السعودية، ولم يعد إلا بعد إسقاط النظام السابق عام 2003، حين تعرضت عشيرته للضغوط وصودرت أموالهم وأراضيهم، بسبب معارضتهم لسياسات الحكومة آنذاك.وفي السعودية التي عاش فيها أكثر من 15 عاما، أدار الياور شركة اتصالات "ها كاب تكنولوجي" المملوكة لخاله الشيخ أحمد نايف الفيصل الجربا، وحقق نجاحات كبيرة في عمله.وتنقل خلال رحلته خارج العراق بين الكويت ولبنان والسعودية ولندن والولايات المتحدة، ونجح في نسج شبكة جيدة من العلاقات، جعلته مؤهلا لأخذ مكانة مرموقة بعد عودته إلى العراق عام 2003.

أول رئيس للعراق
وبعد عودته إلى بغداد، اختير الياور عضوا في مجلس الحكم الانتقالي الذي شكلته القوات الأميركية عام 2003، وترأس المجلس بعد اغتيال رئيسه الدوري عز الدين سليم.ومع حلول موعد تسليم الإدارة الأميركية السلطة للعراقيين، برز اسم الياور إلى جانب السياسي المخضرم وزير الخارجية الأسبق بالستينيات الدكتور عدنان الباجه جي، لكن الأخير اعتذر عن تولي منصب رئيس الجمهورية والذي قبِله الياور، وتمت تسميته أول رئيس "مؤقت" للبلاد بعد صدام.

مواقفه السياسية
يوصف الياور بأنه "براغماتي قادر على اتخاذ القرارات الجريئة والمناسبة" وعرف عنه انتقاداته الحادة للسياسات الأمنية للقوات الأميركية في البلاد.وفي كافة نشاطاته السياسية، تمسّك الياور بارتداء الزي العربي التقليدي، وكان قد صرح في مقابلة صحفية بأنه "لن يقبل الرئاسة إلا إذا كانت لها سلطة حقيقية".كما طالب بإخلاء القصر الجمهوري في بغداد باعتباره رمز سيادة العراق، وهو أحد المباني الرسمية التي شغلتها القوات الأميركية بعد الغزو، وكانت تبغي تحويله إلى سفارة لها.وكان مجلس الحكم قد قال آنذاك إن الياور أكد للرئيس الأميركي جورج بوش، في مكالمة كان يعزيه فيها بوفاة عز الدين سليم، رغبة الشعب العراقي في التمتع بسيادة كاملة، عبر قرار جديد من الأمم المتحدة يلغي تبعات القرار رقم "1483" الذي شرعن لوجود الغزو الأميركي.وخلال معركة الفلوجة غرب بغداد عام 2004، نجح الياور بعد جهود طويلة في التوسط لوقف إراقة الدماء، وحرص على المشاركة في المفاوضات لوقف المعارك الدائرة حينها.

٤-سكاي نيوز…تقرير خاص…

في الذكرى 35 لفاجعة العراق.. حلبجة المحافظة رقم 19 ……
جاءت الذكرى 35 لقصف مدينة حلبجة شمال شرق العراق، بالسلاح الكيماوي، من قبل النظام العراقي السابق، مختلفة هذا العام، إثر موافقة الحكومة العراقية عشية حلول هذه الذكرى الأليمة على جعل حلبجة محافظة، وليرتفع بذلك عدد محافظات العراق إلى 19.وشارك رئيس الجمهورية العراقي عبد اللطيف رشيد، في مراسم الذكرى السنوية لقصف المدينة، وقال في بيان: "بهذه المناسبة أهنئ أبناء حلبجة الكرام بمناسبة إصدار الحكومة الاتحادية قرارا بتحویلها إلى محافظة".
رئيس البرلمان يرحب

وأكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الخميس، عبر تغريدة على منصة "تويتر" دعم جهود استكمال الإجراءات القانونية لتحويل حلبچة لمحافظة، قائلا: في الذكرى الخامسة والثلاثين لمجزرة حلبجة نؤكد تضامننا مع ذوي الضحايا ووقوفنا إلى جانب مظلومية وتضحيات أهلها الكرام".متابعا: "ندعم كل جهود استكمال الإجراءات القانونية لتصبح حلبجة محافظة".

واجب أخلاقي

فيما قال رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، في تغريدة: "نستذكر اليوم واحدة من أبشع الجرائم ضد الإنسانية ألا وهي فاجعة حلبجة".وأضاف: "بالمناسبة نؤكد أن قرارنا في مجلس الوزراء بالتصويت على مشروع القانون الذي يقضي بتحويل المدينة المضحية إلى محافظة هو واجب أخلاقي قبل أي شيء".وكان مجلس النواب (البرلمان) العراقي، وبالإجماع، قد وافق في مارس 2021 على قرار يلزم الحكومة العراقية، باعتماد حلبجة كمحافظة عراقية جديدة، وذلك تزامنا مع حلول الذكرى 33، لمأساة حلبجة .ووفق بيان صدر حينها عن الدائرة الإعلامية لمجلس النواب العراقي فإن "مجلس النواب صوت بالإجماع بإلزام الحكومة، بإكمال الإجراءات المتعلقة، بإعلان حلبجة محافظة".وكانت حكومة إقليم كردستان العراق ومنذ أعوام، قد قررت تحويل حلبجة من قضاء تابع لمحافظة السليمانية لمحافظة قائمة بذاتها، وذلك من باب إيلاء المزيد من الاهتمام بها، وتقديرا لرمزيتها وخصوصيتها، نظرا لما قدمته من تضحيات جسام، وما تعرض له سكانها من جريمة إبادة جماعية.

ترحيب واسع

وقد لاقى القرار ترحيبا واسعا في مختلف الأوساط السياسية والشعبية العراقية ولا سيما في إقليم كردستان العراق، ورغم أن الخطوة أتت متأخرة وفق البعض لكن ذلك لا يقلل من أهميتها التاريخية .

امتيازات وتخصيصات

ويترتب على هذا القرار وفق المراقبين والخبراء جملة إجراءات وامتيازات قانونية وإدارية ومالية لمحافظة حلبجة، الأمر الذي سيسهم في تسريع وتيرة إعمار المدينة وريفها وأقضيتها، وإعادة بنائها وتعويضها، وتطوير مجمل بناها التحتية والخدمية، والصحية والتعليمية والبيئية والتي لا تزال تعاني من آثار وتداعيات ما حدث قبل 35 عاما .يقول الباحث والخبير في الشؤون العراقية علي البيدر، في لقاء مع موقع "سكاي نيوز عربية ":

حلبجة تمثل جرحا نازفا ليس في ضمير العراق فقط بل والإنسانية، ونظرة لواقع المدينة الخدمي ولواقع سكانها ممن دفعوا ضريبة باهظة إثر تعرضها للهجوم الكيماوي تكفي لتلمس حقيقة أنها لم تعوض عما حل بها، وأبسط ما يمكن أن يقدم لها هنا هو تحويلها لمحافظة عراقية جديدة، رغم أنه لا يمكن تعويض ما حل بالمدينة وسكانها .
هذا القرار الحكومي المهم سينعكس إيجابا على حلبجة، ولا سيما على المستويات الخدمية والأمنية والثقافية وفي كل مجال، وبما يجعلها مواكبة لمستوى الخدمات والأمن والحريات والتنظيم العمراني السائد في بقية محافظات إقليم كردستان، أربيل والسليمانية ودهوك .
وسيفتح هذا القرار ولا شك الباب أمام مدن ومناطق أخرى في العراق تستحق أن تتحول لمحافظات قائمة بذاتها، حيث أن آخر توسيع لنطاق المحافظات العراقية يعود لأكثر من 40 عاما، حينما استحدثت محافظات دهوك والمثنى والنجف، وفي ظل التوسع السكاني الكبير وما يترتب عليه من تحديات، فإن البلاد بحاجة لاعتماد محافظات جديدة بما يعزز اللامركزية الإدارية .
٥-شفق نيوز………
مسعود بارزاني: الكورد أمة واحدة وتجربة كوردستان العراق قد لا تصلح في بلدان أخرى
شفق نيوز/ قال الزعيم الكوردي مسعود بارزاني في مقابلة حصرية مع موقع "المونيتور" الأمريكي إن "الأجواء الايجابية" تحيط بالمفاوضات حول الميزانية، متحدثا عن العلاقات مع الولايات المتحدة وايران والصين بالإضافة إلى احتمالات الانفراج بالازمة السورية، والقضايا التي تمس الشعب الكوردي في العراق وفي المنطقة عموما حيث اعتبر ان "كل منطقة كوردية لها خصائصها ومكانتها وظروفها داخل البلدان التي تعيش فيها". ………وترجمت وكالة شفق نيوز؛ المقابلة التي أجريت مع بارزاني في مقره في صلاح الدين.وقال بارزاني، وهو رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، انه لا يجد أي سبب لحدوث مزيد من التأخير في الانتخابات البرلمانية في الإقليم، معربا عن امله في ان "المناخ الايجابي" الذي يحيط بالمحادثات الاخيرة بين حكومة بغداد وحكومة الاقليم حول قضية الميزانية، يمكن ان يؤدي الى محادثات حول قانون النفط. واوضح بارزاني الذي وصفه "المونيتور" أنه "الزعيم الاسطوري"، "لن اقول ان القرار حول الميزانية نفضله بنسبة 100٪ ، لكنني اعتقد انها خطوة ايجابية الى الامام". واشار التقرير الى ان بارزاني تناول في المقابلة أيضا العلاقات مع الولايات المتحدة، والاتفاق الذي توسطت فيه الصين بين إيران والسعودية، والعلاقات مع إيران، والتقارب العربي مع سوريا، ووضع المجتمعات الكوردية في العراق وفي عموم المنطقة.وتابع التقرير أن تأثير بارزاني لا يزال مؤثرا بشكل كبير في السياسة العراقية الكوردية والاتحادية. ولفت التقرير إلى أن مجلس الوزراء العراقي وافق الاثنين على مشروع قانون موازنة 2023-2025​ والذي أحيل الآن على مجلس النواب للمصادقة عليه، مشيرا الى ان العراق كان يعمل بلا ميزانية منذ 2021، ويخضع لقانون الأمن الغذائي الطارئ منذ العام الماضي. ولفت ايضا الى ان بارزاني اجتمع مع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني يوم الثلاثاء الماضي. ونقل التقرير عن بارزاني قوله إنه "جرى استغلال هذه القضية بشكل غير عادل ضد اقليم كوردستان في الماضي"، مشيرا بذلك الى الخلاف الطويل القائم حول نسبة العائدات التي سيتم تخصيصها لاقليم كوردستان. واضوح بارزاني "لن اقول ان القرار حول الميزانية هو 100% ما نتمناه، لكنني اعتقد انها خطوة ايجابية الى الامام"، معربا عن الامل في ان يكون "المناخ الإيجابي" القائم حول مفاوضات الميزانية قد تكون بمثابة أنباء جيدة بالنسبة لقانون النفط. واضاف بارزاني انه "منذ العام 2007، كانت حكومة اقليم كوردستان على استعداد لصدور هذا القانون في البرلمان"، مضيفا أن الحكومات المتعاقبة في بغداد كانت حتى الآن تتراجع حول ذلك، ولم تصل بعد الى نتيجة، ولكن مع المناخ الإيجابي الحالي، أظن أن هذا سيساعد على تمرير قانون النفط وقضايا تشريعية أخرى معلقة". وحول الاوضاع في اقليم كوردستان والجمود فيما يتعلق بانتخابات البرلمان الجديد، قال بارزاني ان "الانتخابات أمر لا بد منه، ولا بد من تنظيمها، ولا يوجد خيار آخر، وإلا فإن المؤسسات الحكومية ستخسر شرعيتها". وتابع قائلا "لا يوجد خيار آخر ولا ذريعة أو سبب للتاخير، واذا اراد اي حزب سياسي أن يضع عقبات أمام الانتخابات، فسوف يعزل نفسه. الانتخابات ستجري". واشار بارزاني الى ان اولويات واشنطن الحالية ربما تكون قد تغيرت، حيث تحتل الصين وأوكرانيا جدول أعمال الأمن القومي، مضيفا ان "هذا لا يعني أن الولايات المتحدة تأخذ الأمور على محمل الخفة" في العراق والشرق الاوسط.واضاف انه "من غير الممكن مقارنة الأوضاع الحالية بظروف الحقبات السابقة، إلا أن الولايات المتحدة لا تزال تنظر بأهمية الى المنطقة". وفي هذا السياق، لفت الزعيم الكوردي الى وزير الدفاع الأمريكي لويد اوستن على انه "صديقنا المقرب"، وأنه زار العراق الأسبوع الماضي.وتابع بارزاني ان اوستن "شدد على أن الولايات المتحدة تولي أهمية للمنطقة وتواصل العلاقات والاتصالات مع اللاعبين"، مضيفا أن "تهديد داعش مستمر".الى ذلك، رحب بارزاني بالاتفاق الذي توسطت فيه الصين بين إيران والسعودية قائلا "بالطبع نرغب أن نرى نهاية للتوتر بين دول المنطقة. إيران والمملكة السعودية، هما دولتان مهمتان في المنطقة"، مضيفا أنه "ربما يكون من السابق لأوانه إصدار حكم، والتكلم كثيرا حول ذلك، الا انه على الاقل فان أي جهود لتخفيف التوتر، هي موضع ترحيب".وحول دور الصين، قال بارزاني "إنهم يعملون بهدوء لسد بعض الثغرات المتروكة". ثم اضاف انه "يأمل ان يكون الاتفاق بين إيران والسعودية مؤشرا على ان ايران تبتعد عن لغة التخويف والتهديد، وتنحو الى الحوار والدبلوماسية، لاستيعاب آراء الآخرين وتسوية القضايا عبر التفاهم المشترك".وبعد سؤال يتعلق بالهجمات الصاروخية الايرانية على اقليم كووردستان العام الماضي، قال بارزاني انها "غير مبررة اطلاقا و الاتهامات لا أساس لها". وتابع الزعيم الكوردي أن "بعض المؤسسات في ايران، ومن اجل التغطية على إخفاقاتها في البلاد، كانت تحاول العثور على كبش فداء خارجي".الا ان بارزاني اضاف ان "ايران جارة، لا نريد أي توتر معها، ونريد أن تكون لدينا علاقات طبيعية قدر الإمكان".واكد بارزاني "نحن لسنا طرفا في المناوشات او تصفية الحسابات مع ايران، وليس بإمكاننا السماح لأراضينا بأن تكون قاعدة لتهديد أمن جيراننا".أما حول سوريا، فقد رحب بارزاني بالخطوات التي اتخذتها الدول العربية لإعادة الانخراط مع سوريا، قائلا إنه "منذ العام 2011، شهدت سوريا حالة من الفوضى، وعمليات قتل وتهجير ولاجئين ودمار شامل، إلا أنه لم يكن هناك أي مؤشر لما قد يأتي بعد ذلك"، في اشارة الى الجهود والأموال في تغيير نظام حكومة الرئيس السوري بشار الأسد. وتساءل بارزاني "من سيكون البديل؟.. لا توجد إجابات واضحة ولا وضوح في السياسات لمستقبل سوريا". وحول التقارب العربي مع دمشق قال بارزاني انه "يمكن أن يكون هناك بعض الاستقرار في البلد وعلى الاقل انهاء دورة العنف والعودة إلى درجة من الحياة الطبيعية".وتناول بارزاني اوضاع الشعب الكوردي في العراق وفي المنطقة، قائلا ان "الكورد أمة واحدة، وهذا يجب ان يقال". وذكر كيف أن القوى الغربية، بعد الحرب العالمية الأولى، منحت حق تقرير المصير للكورد ثم تراجعت عنه، وتقسم الشعب الكوردي بين عدد من الدول.واشار بارزاني الى "الاضطهاد والظلم المستمر ضد الكورد، مما ادى الى أعمال قتل وحروب ونزاعات. لكن الكورد تمكنوا من البقاء". واكد بارزاني ان "الدرس، بالنسبة للحكومات القمعية، يجب أن يكون بأنه لن يكون هناك حل من خلال القمع والعنف. الاجابة بدلا من ذلك تكمن في البراغماتية وايجاد ارضية مشتركة واستخدام وسائل لاعنفية". كما تناول بارزاني تجربة الكورد في العراق حيث هناك نموذج حكومة كوردية مستقلة ضمن العراق، معتبرا أنها قد لا تنطبق مباشرة على الدول الأخرى. وأوضح بارزاني أن "كل منطقة كوردية لها خصائصها ومكانتها وظروفها داخل البلدان التي تعيش فيها، ولهذا لا يمكننا القول إن النموذج في العراق يمكن أن يكون نموذجا أو مخططا للكورد في سوريا وتركيا وإيران. يجب ايجاد الحلول في تلك البلدان".إلا أن الزعيم الكوردي قال انه "يجب على جميع الدول أن تبتعد عن سياسات القمع والانكار، ويجب على الجماعات او الحركات الكوردية الا تلجأ الى العنف، ويجب أن تكون هناك أرضية مشتركة للحوار لإيجاد حل حتى يتمكن الكورد في تلك الدول من التمتع بحقوقهم وهوياتهم الديمقراطية".

٦-سكاي نيوز…………الأخبار العاجلة

l قبل 18 دقيقة
على الخطى الأميركية.. المملكة المتحدة تحظر "تيك توك" على الأجهزة الحكومية
l قبل 1 ساعة
الجزائر.. تعيين أحمد عطاف وزيرا للخارجية خلفا لرمطان لعمامرة
l قبل 1 ساعة
الجزائر.. مصدر رسمي يعلن عن تعديل حكومي وشيك
l قبل 1 ساعة
لغز هازارد.. أنشيلوتي يكشف سبب "عدم منحه الفرصة"
l قبل 2 ساعة
بصورة وعبارة "تحيا الجزائر".. حسام عوار يعلن تمثيل محاربي الصحراء
l قبل 2 ساعة
الجيش الوطني الليبي يعلن العثور على كمية اليورانيوم التي أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية فقدانها
l قبل 3 ساعات
وزارة الصحة الفلسطينية: مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيلي في جنين بالضفة الغربية
l قبل 3 ساعات
لفتة غير متوقعة.. لماذا سمع نشيد ليفربول في ملعب ريال مدريد؟
l قبل 4 ساعات
نشر تسجيل مصور لطائرة روسية تلقي وقودا على مسيرة أميركية
l قبل 4 ساعات
إسقاط "مسيرة علي بابا".. ماذا تفعل طائرة صينية في أوكرانيا؟
l قبل 5 ساعات
الأسد: هذا شرطي للقاء أردوغان
l قبل 6 ساعات
"وول ستريت جورنال": إيران وافقت على وقف شحنات الأسلحة للحوثيين
l قبل 7 ساعات
قرعة دوري أبطال أوروبا.. تعرف على الموعد وقواعد المواجهات
l قبل 7 ساعات
بعد فقدان 2.5 طن يورانيوم بليبيا.. "نووي القذافي" في الواجهة
l قبل 7 ساعات
مجلس الشيوخ الفرنسي يقر مشروع قانون خفض سن التقاعد
l قبل 7 ساعات
بالفيديو.. النيادي يقدم إجابته على سؤال "الأذكياء فقط"
l قبل 7 ساعات
وزارة الدفاع الصينية: اتجاه اليابان للعودة مسار العسكرة "خطير جدا"
l قبل 8 ساعات
فوائد غير متوقعة لـ"السكرالوز".. مهم لعلاج هذه الأمراض
l قبل 8 ساعات
بولندا تعلن توقيف خلية تجسس روسية تعمل على أراضيها
l قبل 9 ساعات
مراسلنا: حاكم مصرف لبنان يرسل كتاب استقالة إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال
l قبل 10 ساعات
دراسة: الفقر والحرمان يصيبا الأطفال بحالة مرضية شائعة
l قبل 11 ساعة
مضاعفة الصواريخ التكتيكية.. هل تستعد روسيا لحرب طويلة الأمد؟
l قبل 11 ساعة
مصرف ليبيا والانتخابات.. تقرير أميركي يفتح "الصندوق الأسود"
l قبل 11 ساعة
"حطام المسيرة".. روسيا تحرز تقدما باتجاه ما تخشاه أميركا
l قبل 11 ساعة
امتدت 3 ساعات.. ما رسائل قمة بوتين والأسد؟
l قبل 12 ساعة
النوم أقل من 5 ساعات.. خطر كبير يهدد الحياة
l قبل 12 ساعة
مسلسل "تيك توك" والولايات المتحدة مستمر.. البيع أو الحظر
l قبل 12 ساعة
في ليلة سقوط ليفربول.. كلوب يعترف بـ"تصريح مر"
l قبل 12 ساعة
مصادر روسية: الرئيس السوري يقول إنه يرحب بإقامة روسيا قواعد عسكرية جديدة أو زيادة عدد قواتها بسوريا
l قبل 13 ساعة
السفير الروسي لدى واشنطن: استهداف أي طائرة روسية في الأجواء الدولية يعني إعلان حرب على أكبر قوة نووية
l قبل 13 ساعة
باريس هيلتون تكشف في كتابها عن خدعة قامت بها لترامب في الانتخابات الرئاسية 2016
l قبل 14 ساعة
مدرب ريال مدريد يعلّق على فوز فريقه ويكشف وضع بنزيما بعد الإصابة
l قبل 14 ساعة
زلزال يضرب جزرا في نيوزيلندا.. وهيئة المسح الجيولوجي الأميركية تحذر من تسونامي
l قبل 15 ساعة
زلزال بقوة 7.1 درجة يهز جزر كرماديك في نيوزيلندا
l قبل 15 ساعة
قصة براءة سجين لا تصدق.. قضى 34 عاما خلف القضبان وكان محكوما بالسجن 400 سنة
l قبل 17 ساعة
رئيس فاغنر يدعو للسماح للمواطنين الروس بانتقاد قياداتهم العسكرية.. ويستثني نفسه
l قبل 17 ساعة
بنزيما ينجح بتسجيل رقمين مميزين بعد هدفه مع ريال مدريد في مرمى ليفربول
l قبل 18 ساعة
تهم تلاحق أول روبوت محام في العالم.. لا يمتلك شهادة ومعلوماته غير مفيدة
l قبل 18 ساعة
هيئة الأركان الكورية الجنوبية: كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا جديدا اليوم قبالة ساحلها الشرقي
l قبل 18 ساعة
بهدف بنزيما.. ريال مدريد يكرر عقدة ليفربول ويتأهل لربع نهائي دوري أبطال أوروبا
l قبل 19 ساعة
إنجاز تاريخي غير مسبوق لنابولي في دوري أبطال أوروبا
l قبل 19 ساعة
بالفيديو.. سيول وفيضانات في المنطقة المتضررة من كارثة الزلازل المدمرة بتركيا
l قبل 20 ساعة
تطور في ملف تسمم الطالبات بإيران.. اعتقال 110 أشخاص للاشتباه بصلتهم بالحادثة
مع تحيات مجلة الكاردينيا

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

517 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع