أخبار يوم ٢٢ شباط

          

                 أخبار يوم ٢٢ شباط

١ بغداد: الصباح / ألقت القوات الامنية القبض على متهم بالاتجار بالبشر في بغداد، كما اعتقلت ثلاثة متهمين بحوزتهم كمية كبيرة من المواد المخدرة في البصرة.وافادت مديرية مكافحة إجرام بغداد، بأن إلقاء القبض على المتهم بالاتجار بالبشر جاء وفق أحكام المادة 6 من قانون مكافحة الاتجار بالبشر"، بينما اكدت ان "مفارز مكتب مكافحة إجرام حسينية المعامل ألقت القبض على متهم وفق المادة 444 ق.ع وذلك لقيامه بسرقة مبلغ 10 ملايين دينار عراقي مع أجهزة موبايل عدد ثلاثة من داخل إحدى الدور

السكنية".وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المتهمين لتقديمهما الى القضاء لينالا جزاءهما العادل.وفي البصرة، القت مديرية مكافحة مخدرات البصرة، القبض على ثلاثة متهمين بحوزتهم كمية كبيرة من المواد المخدرة تضم (1030) حبة من مختلف الأنواع، ونصف غرام من مادة الكريستال المخدرة، وأنبوبا زجاجيا مهشما، ومسدسا ناريا عيار 9 ملم".كما اوقفت هيئة المنافذ الحدودية، هدرا بالمال العام بمبلغ 35 مليونا و700 الف دينار نتيجة التلاعب في الرسوم الجمركية والضريبية في اوزان جسور رافعة متحركة وملحقاتها بفارق (66 طنا و 100كغم) في منفذ ميناء خور الزبير. وتم تنظيم محضر اصولي بالمخالفة لغرض عرضها أمام الجهات القضائية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.-
٢-المدى/ذكرت منظمة الأغذية والزراعة الفاو التابعة للأمم المتحدة في تقرير لها صدر هذا الأسبوع أن وجود ما يقارب من 4,1 مليون شخص هم بحاجة لمساعدات إنسانية في العراق ،وإن 2,4 مليون شخص منهم هم بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة ، مشيرة الى أن حصاد محصول الحبوب لعام 2020 قلل من توقعات اللجوء للاستيراد مما يضمن توفر أمن غذائي معتدل للبلد.
وقالت المنظمة إن سقوط أمطار الشتاء لأول مرة في شهر تشرين الثاني الماضي سمحت بإنهاء عملية البذر بظروف إيجابية ، في حين كانت كميات أمطار شهري كانون الأول والثاني دون المعدلات عبر البلاد ، ما عدا القسم الشمالي من البلاد في محافظتي دهوك وأربيل ، حيث إن وفرة الأمطار في النصف الثاني من كانون الثاني قلل من آثار شُح سقوط الأمطار . هذا ما يوعد بموسم زراعي جيد هذا العام ولكن رغم ذلك فإن هناك حاجة لمزيد من الأمطار خلال الأسابيع القادمة لتعويض مرحلة عدم سقوطها والحفاظ على توقعات بمنتوج زراعي .وقالت منظمة الفاو العالمية للأغذية والزراعة إن موسم حصاد 2020 كان وفيراً ويسد الحاجة المحلية ، واستناداً الى منظمة الإحصاء المركزية CSO فإن 1.8 مليون طن تقريباً من الشعير و 6.2 مليون طن الحنطة قد تم حصادها خلال العام 2020 حيث زادت نسبة الإنتاج بمعدل 16 و 44% على التوالي مقارنة بالسنة التي سبقتها وأكثر من ضعف معدلات إنتاج الخمس سنوات الماضية .من جانب آخر ذكرت المنظمة الدولية في معرض استطلاعها للوضع الإنساني ومعدلات الفقر في البلد بأن تراجع واردات النفط الناجمة عن هبوط أسعار النفط العالمية قد ولدت ضغوطات على الميزانية الوطنية حيث أن عوائد النفط تشكل نسبة 90% من حجم الميزانية الكلية . واستناداً الى وزارة النفط فان نفط البصرة الثقيل وخلال الأسبوعين الأخيرين من شهر كانون الأول 2020 بيع بسعر 49 دولاراً تقريباً للبرميل مما شكل زيادة عن أدنى سعر وصل إليه النفط في شهر نيسان عام 2020 وهو 18.7 دولار للبرميل . ولكن هذا السعر ما يزال دون أعلى سعر سجل للنفط في نفس المرحلة الزمنية في كانون الأول عام 2019 حيث بيع بسعر 56 دولاراً للبرميل .ومن أجل مواكبة تناقص الدخل والمحافظة على الالتزامات المالية والتي تتضمن تسديد مرتبات الموظفين والمتقاعدين ، فإن البنك المركزي قد لجأ في 19 كانون الأول 2020 الى تخفيض قيمة عملة البلد أمام الدولار بنسبة 22% تقريباً . ولتخفيف وطأة تأثير تخفيض العملة وازدياد معدل التضخم وبالأخص ما يتعلق بارتفاع أسعار المواد المستوردة ، فان الحكومة توجهت لدعم أسعار المواد الاستهلاكية مثل السكر والرز .بالإضافة الى تأثيرات وباء كورونا المستجد وما صاحبه من إجراءات حظر وتقييد على الأنشطة التجارية الخاصة والقطاعات غير الرسمية ، فإن تأخير تسديد المرتبات وغياب الرقابة على الأسعار لحماية المستهلك ، فان تبعات تخفيض قيمة العملة ستكون ذات مردودات سلبية على الأمن الغذائي للعوائل البسيطة .مراجعة الاحتياجات الإنسانية في العراق لعام 2021 قد حدّدت وجود 4.1 مليون شخص هم بحاجة لمساعدات إنسانية وأن 2.4 مليون شخص منهم لديهم احتياجات ملحة عاجلة . وبينما بقي عدد الأشخاص الذي هم بحاجة لمساعدات مشابهة لأعداد السنة الماضية ، فإن شدة الحاجة للمساعدات ازدادت ، ويرجع ذلك بشكل كبير الى تأثير وباء كورونا على الأزمة الإنسانية حيث أدى ذلك الى أن يرتفع عدد الأشخاص الذين هم بحاجة لمساعدات عاجلة بنسبة 35% .أكثر من نصف هؤلاء الذين هم بحاجة ماسة للمساعدات يتمركزون في محافظتي نينوى والأنبار . ويقدر عدد الذين يعانون من نقص حاد بالتأمين الغذائي بحدود 435,000 شخص , في حين هناك 731,000 شخص آخر من النازحين والعائدين معرضون لنقص تأمين غذائي. من بين النازحين المقيمين خارج المخيمات ، فإن المحافظات الأكثر تأثراً بعدم تأمين غذائي لهؤلاء النازحين ، هم المتواجدون في محافظات نينوى ودهوك وأربيل وصلاح الدين ، بينما يتمركز غالبية العائدين في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وكركوك .وكانت منظمة مجموعة الحماية الوطنية العالمية للإغاثة فرع العراق قد كشفت في تقرير خطتها السنوية للاحتياجات الإنسانية في العراق لعام 2021 بأن هناك أكثر من 2.3 مليون شخص في البلد هم بحاجة لخدمات حماية عاجلة على امتداد عام 2021.وقالت المنظمة في تقريرها الذي صدر الشهر الحالي إن 73% من الأشخاص الذي هم بحاجة لمساعدة إنسانية يتمركزون في 12 منطقة ضمن ست محافظات وهي كل من محافظة نينوى وأربيل ودهوك والأنبار وكركوك وصلاح الدين .منوهة بأن ظروف وباء فايروس كورونا كوفيد – 19 فضلاً عن حالة النزوح المزمنة ، قد تسببت بزيادة احتياجات الحماية و التعرض للأضرار . وإن ما يستدعي توفير حماية هو بسبب وجود حالات إبعاد قسري عن مخيمات وعودة قبل أوانها والتي غالباً ما تؤدي لعمليات نزوح ثانوية ، و حالات الأزمات النفسية والاكتئاب فضلاً عن مخاطر الألغام والعبوات الناسفة وحالات العنف الأسري والعنف ضد الأطفال .

٣-شفق نيوز/ قصف مجهولون يوم السبت قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين بصواريخ كاتيوشا، ما خلف جريحين اثنين، وفق مصدر أمني.وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، إن "مجهولين أطلقوا ثلاثة صواريخ من نوع كاتيوشا سقطت داخل قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين".وأضاف أن موظفين اثنين في القاعدة أحدهما عراقي والثاني لم تتبين جنسيته أصيبا بجروح، مشيرا إلى أن أعمدة الدخان تصاعدت من داخل القاعدة.وتضم القاعدة، الواقعة على بعد 64 كيلومترا شمال بغداد، جنوداً لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. ويأتي الهجوم بعد أقل من أسبوع من سقوط عدة قذائف صاروخية، الاثنين، داخل مطار أربيل وبقربه؛ ما أسفر عن مقتل متعاقد مدني وإصابة 8 آخرين وجندي أمريكي، وفق بيان للتحالف الدولي. وتتهم وشنطن فصائل مرتبطة بإيران وعلى رأسها كتائب حزب الله العراقي وعصائب أهل الحق بالوقوف وراء هذه الهجمات التي تتكرر منذ أشهر طويلة
٤-التاخي/ قال الرئيس مسعود بارزاني: إن الأسباب التي أدت إلى ظهور داعش لا تزال قائمة على الرغم من هزيمة التنظيم عسكرياً، وأشار في الوقت نفسه إلى أن إقليم كوردستان يبذل جهوداً في سبيل التوصل إلى حل مع الحكومة الاتحادية بموجب الدستور.
وجاء حديث الرئيس بارزاني خلال لقاء جمعه بالسفير الدنماركي لدى العراق ستيغ باولو بيراس، وبحث فيه آخر تطورات الوضع في العراق والمنطقة.وقال الرئيس بارزاني، صحيح أن تنظيم داعش هُزم عسكرياً، لكن الأسباب التي أدت إلى تصاعد الإرهاب وتعزيزه لا تزال قائمة.وأشار إلى أن مكافحة الإرهاب تتطلب جهداً مشتركاً ومتعدد الأطراف.وتطرق الرئيس بارزاني خلال اللقاء إلى الخلافات العالقة بين أربيل وبغداد، وشدد على ضرورة تسويتها من خلال الحوار وفي إطار الدستور.وتابع الرئيس بارزاني، من شأن تطبيق الدستور العراقي أن يؤدي إلى استقرار العراق ويضمن عيشاً مشتركاً لجميع المكونات العراقية.هذا وعبّر السفير الدنماركي عن غضبه إثر الهجوم الصاروخي الذي استهدف أربيل الليلة الماضية، وأشاد بالاستقرار والأمن الذي ينعم به إقليم كوردستان منذ سنوات.وقال السفير الدنماركي لدى العراق إن بلاده دولة شريكة في التحالف الدولي، وتشارك في تدريب القوات العراقية وقوات البيشمركة، كما أكد أهمية حل المشاكل بين الإقليم والحكومة الاتحادية عبر السلام والحوار.وناقش الاجتماع كذلك الوضع السياسي في المنطقة والعراق والانتخابات المقبلة في العراق، حسبما جاء في بيان أصدره مقر البارزاني

مع تحيات مجلة الگاردنييا

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

311 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع