البرلمان العراقي يفشل في عقد جلسة منح الثقة لحكومة علاوي

        

الحرة:أرجأ مجلس النواب العراقي الخميس تأجيل عقد الجلسة الاستثنائية المقررة لمنح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، وذلك نتيجة عد اكتمال النصاب.

وتضاربت الأنباء بشأن موعد انعقاد الجلسة الجديدة، فقد ذكرت وسائل علام محلية أن الجلسة ستعقد الأحد المقبل، فيما تحدثت تقارير خرى عن تأجيلها لإشعار آخر.

وأفاد التلفزيون الرسمي بأن مجلس النواب أرجأ عقد جلسته الاستثنائية "لعدم تحقق النصاب".

ووصل علاوي في وقت سابق إلى مبنى البرلمان وعقد اجتماعا مع رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ونائبه حسن الكعبي التابع لكتلة سائرون، لكن لم ترشح أية أنباء بشأن تفاصيل الاجتماع.

وكان من المقرر أن يعقد البرلمان العراقي الخميس جلسة استثنائية خصصت لمنح الثقة لحكومة علاوي المدعوم من قبل تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر.

وأفاد مراسل الحرة في وقت سابق بأن مفاوضات رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي مع الكتل الكردستانية الرامية لإقناعهم بالتصويت على الكابينة الوزارية الجديدة فشلت.

وقال النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني محمد شاكر للحرة إن الأكراد مصرون على موقفهم من حكومة علاوي ولن يصوتوا لها وطلبوا بتأجيل الجلسة.

وأعلنت بعض القوى النيابية رفضها المشاركة في جلسة منح الثقة لحكومة علاوي، من أبرزها كتلة رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي.

ويتركز الخلاف بشأن كابينة علاوي على آلية اختيار المرشحين، ففي حين يرفض علاوي تدخل الكتل السياسية ويقول إنه يريد تشكيل حكومة من "المستقلين"، يصر التحالف الكردي وكتلة الحلبوسي على ضرورة أن يمر ترشيح الوزراء الجدد عبرهما.

وتم تكليف علاوي (65 عاما)، وزير الاتصالات الأسبق، بتشكيل الحكومة الجديدة في الأول من فبراير، ولديه حتى الاثنين المقبل للحصول على ثقة البرلمان وبخلافه يتم تكليف مرشح بديل، حسب ما نص عليه الدستور العراقي.

ولا يحظى علاوي بتأييد الحراك الشعبي المستمر، منذ أكتوبر 2019، حيث يطالب المحتجون بتكليف شخصية مستقلة لم تتولَ مناصب رفيعة مسبقا، وبعيدة عن التبعية للخارج.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

404 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع