كلادس يوسف وسهام محمود صوتان في ذاكرة إذاعة بغداد

             

 حب المستعمين يحفّز المذيع على الإستمرار

الزمان/بغداد – فائز جواد:في الوقت الذي نستذكر الاصوات التي بقيت في قلوب مستمعي اذاعة بغداد من خلال جملة من البرامج المنوعاتية الاذاعية وخاصة منها الصباحية التي ترافق المستمعين منذ افتتاح الاذاعة لتبقى اسماء المذيعات العراقيات بصمة اذاعية لاتغيب عن المستمعين، مثلما بقيت اصوات اذاعية لمذيعين واسماء مخرجين وفنيين كانوا يتسابقون لكسب ود مستمعي بغداد ليبقى هذا الجيل من رواد الاذاعة حاضرا رغم مرور عشرات السنين على تاسيس اذاعة بغداد.

ومن الاجيال الرواد التي ستبقى تحجز مكانا مرموقا في قلوب المستمعين المذيعتين كلادس يوسف وسهام محمود اللتين حصدتا على لقبي فيروز العراق وكروان الاذاعة وكانت الرائدة كلادس ترافق المستمعين منذ الصباح ببرنامج جريدة الصباح للمخرج فريق عبد الرحمن وسهام محمود ببرامجها الصباحية رحلة الصباح ومعكم على الهواء من ستديو عشرة ومجموعة من البرامج المنوعة.

       

المذيعة الرائدة كلادس يوسف المقيمة في الولايات المتحدة تقول لـ ( الزمان ) عبر الانترنت أن ( حب الاذاعة لايغيب مهما طال الزمن ومهما ابتعدت عن ارض الوطن فهو حب لبيتي باقي ولايغيب هذا البيت الذي كان يجمع الزملاء منهم من غادرنا الى دار الحق ومنهم من يجلس على فراش العافية ومنهم من يستمر بالعمل ومن تقاعد عن العمل ، نعم كنا اسرة واحدة نعمل منذ الصباح لغاية الليل بلا ملل او كلل نكسب حب المستمعين ونحترمهم بكل انتمائاتهم وقومياتهم واديانهم الاهم ان يكون مستمعا لاذاعة بغداد ).

وعن ماينشر في وسائل التواصل الاجتماعي من اخبار كاذبة تلفق على الرواد تقول (ان الاعمار بيد الله سبحانه وتعالى وان الانسان مهما عمر فان اعماله ومنجزاته ستبقى من بعده نستذكرها بخير ونترحم له واتمنى ان لاننشر مثل تلك الاخبار الكاذبة التي تابعتها مثل الصديق مؤيد البدري عندما قرات اكثر من مرة خبروفاته وبالتالي يتبين انه مفبرك واتمنى ان نبتعد عن مثل هذه الاخبار التي تعكر مزاجنا وتحبط معنويات المحبين والزملاء ) وفي الختام تقول:

( تحية للزملاء وكل الرواد والعاملين تحت خيمة اذاعة بغداد التي اعشقها عشق الجذور للماء ).

تدريب اذاعي

وتعد المذيعة الرائدة سهام محمود واحدة من المذيعات اللواتي حققن شهرة واسعة ببرامجا الاذاعية المنوعة وخاصة الصباحية منها تستذكر مسيرتها قائلة ( تقدمت للعمل في الاذاعة مع اكثر من 500 مذيعة تم اختبارنا في استديو المذيعين من قبل الرواد حافظ القباني وحسين حافظ وغازي فيصل ومحمد علي كريم واخر اختبار كان بوجود الصحاف نجحت ودخلنا دورة لمدة 3 اشهر في معهد التدريب الاذاعي والتلفزيوني ، بعدها اصبحت مذيعة في اذاعة بغداد وقدمت الكثير من البرامج مع المخرجين فائز جواد وناظم فالح ، اختارني محمد مبارك رئيس القسم الثقافي في تلفزيون العراق لتقديم برنامج كلمة في خمسة دقائق ثم اصبحت مذيعة اخبار في الاذاعة والتلفزيون) وتضيف ( لقد كانت احلى ايام عمري عندما تركت بصمة اعلامية في قلوب المستمعين ، ونجحت في برامج الصباح ومنها صباح الخير ورحلة الصباح وغيرها من البرامج اليومية والاسبوعية ،ويبقى برنامج معكم على الهواء من ستديو عشرة هو البرنامج المؤثر عند المستمع في بداية التسعينيات عندما اسسناه مع الزملاء المخرج فائز والكاتب احمد هاتف ومعنا كادر من الشباب واذكر منهم مساعد المخرج علي وحيد واستمريت بتقديمه وشاركت بتقديمه المذيعة الناجحة صباح عباس وباشراف الراحل مهند الانصاري الذي دعمنا بكل تفاصيله ليترك بصمة عند المستمع الكريم قبل ان ياتي المخرج علاء محسن وزميلتي امل المدرس وسميرة جياد ليتسلموا البرنامج بعد تركنا له في مطلع التسعينيات .

نعم لا انكر ان البرنامج في تطور ولكن امنيتنا وعند الاحتفال بذكرى تاسيسه يجب ان يشيروا الى الاسماء التي اسهمت بتاسيسه والبرنامج هو ملك الناس والمستمع وليس لاحد مع تمنياتنا للجميع بالتواصل) ، وعن المواقف المحرجة تقول (كيف انسى مقالبك يافائز وانت قد كتبت عمودا بعنوان حكايتي مع بلبل الاذاعة ! وكيف جعلتنا نركض بممرات الاذاعة نبحث عن بلبل الاذاعة ليتــبين بعد ذلك انه عصفور دخل بالخطا لمبنى الاذاعة وغيرها من المقالب التي ستبقى تجسد حبنا وعشقنا لاذاعتنا الحبيبة بغداد).

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

402 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع