أيام زمان - الجزء ٥٢ - الكشتبان

أيام زمان - الجزء ٥٢ - الكشتبان

آخر مرة نظرت فيها إلى كشتبان؟ أتذكر باعتزاز سلة خياطة جدتي، والمجموعة الرائعة من الكشتبانات التي كانت تحملها، كانت هناك كشتبانات من الخزف تحتوي على صور كلاب صغيرة، وكشتبانات معدنية مصنوعة بشكل جميل مع تصميمات معقدة، وكشتبان خاص جدًا يحتوي على اسم متجر عام قديم كان يتردد عليه الأجداد أيام الزمن الجميل، في مدينة الموصل سوق السراي.

للهواة يمكن اختيار جمع الكشتبانات من مادة معينة، لسنة أو عقد معين، أو للاحتفال بحدث معين. جدتي، على سبيل المثال، كانت تشتري الكشتبانات التي عليها صور حيوانات أو نباتات.
الكشتبان قمع صغير يشبه الكوب تلبس على الأصبع، الذي يحميها من التعرض لوخز الإبرة أثناء الخياطة، وهي كلمة فارسية الأصل، «انگشتبان»، وأصل معناه: حافظ الإصبع من «انگُشت» بمعنى الإصبع؛ واللاحقة «بان» التي تفيد معنى الحافظ، وفي الموسيقى تعني قطعة من المعدن مفتوحة الاتجاهين وتستخدم للعزف على القانون، وتنطق في مصر بالسين عوضًا عن الشين، ولديها تاريخ طويل. قبل اختراع ماكينة الخياطة، كان الكشتبان عنصرًا لا غنى عنه للخياطة، تم إنتاجها في بأعداد كبيرة، ولا تزال الكشتبانات من عصور مختلفة من أكثر اكتشافات علماء الآثار شيوعًا.
التاريخ صامت بشأن اسم مخترع الكشتبان، هو اختراع قديم لم يشر إلى مكتشفه حتى يومنا هذا، من الواضح أن كل شيء له أصوله وجذوره الأساسية، لكن لا يوجد من يكرس صنع أول كشتبان، فالباحثين يتعمقون في الأمر والبحث عن معلومات تاريخية عنه، يمكن افتراض أن اختراعه كان في منطقة روسيا القديمة قبل 30 ألف سنة قبل الميلاد، حيث عاش أول إنسان قديم (الإنسان الأول) من العصر الحجري القديم الأوروبي، ويسمى إنسان الكروماني على تلك الأراضي، ووفقًا للحفريات الأثرية، ثبت أنهم استخدموا بالفعل الملابس البدائية التي قاموا بخياطتها بأنفسهم، لقد فعلوا ذلك بمساعدة إبر العظام، والتي لم تكن ملائمة للاستخدام مثل الإبر الحديثة، كان لديهم أبسط كشتبان عبارة عن قطع من الجلد ملفوفة في دائرة حول الأصبع يدفعون بها الإبرة، هذه التفاصيل البسيطة التي يمكن اعتبارها النموذج الأولي لكشتبان اليوم، يعود تاريخ الكشتبانات الأولى المشابهة لنظيراتها الحديثة، إلى القرن الثاني، وتم اكتشافها في أراضي الصين وروسيا، وعثر الآثاريين على الكشتبانات النحاسية في أعمال التنقيب في شبه جزيرة القرم.
ويقال أيضا أن أقدم النسخ البرونزية الرومانية، وجدت في أطلال بومبي، وتعتبر الكشتبانات الأمريكية المبكرة كشتبانات مصنوعة من عظام الحوت أو الأسنان، التي تتميز بتصميمات مصغرة من المقتنيات القيمة، تعرض هذه الكشتبانات النادرة بشكل بارز في عدد من متاحف.
الكشتبانات مصنوعة من المعدن أو غيرها من المواد الصلبة، لها شقوق صغيرة وفتحة لإدخال الأصبع، يتم استخدام الإصبع المحمي بالكشتبان للضغط على الإبرة، كجزء من نمط التماس عندما يقوم الشخص بالخياطة، ويحتاج إلى غرز الإبرة بعدة طبقات من القماش، ولأن الإبرة مدببة، يمكن أن تتسبب بوخز الأصبع، وعند حماية الأصبع بكشتبان فلدى الخياط القدرة على التعامل مع الإبرة بأمان. كانت الكشتبانات الأولى مفتوحة في الأعلى ولم يكن لها قاع التي وجدت أثناء التنقيب، وتم العثور على أبسطها، وهي عبارة عن صفيحة معدنية ملفوفة تشبه أنبوب، على ما يبدو، كانت الحاجة إلى الكشتبانات في تلك الأيام عالية جدًا، لدرجة إلا أنه لم يكن هناك وقت لمعالجتها، عادة ما تكون الكشتبانات مصنوعة من المعادن، والجلود، المطاط، والخشب، وحتى الزجاج أو الخزف، كانت الكشتبانات المبكرة تصنع من عظام الحوت أو قرون الحيوانات أو العاج، كما تم استخدام المصادر الطبيعية مثل الرخام أو قمع بذرة البلوط.
يعود أول ذكر مكتوب للكشتبانات الموجودة في روسيا إلى القرن السابع عشر، بحلول هذا الوقت في أوروبا، كان إنتاج الكشتبانات قد بدأ بالفعل على نطاق واسع، وكان هناك حرفيون ويعتبر النشاط الرئيسي بالنسبة لهم، ربما كانت الكشتبانات في ذلك الوقت تتطلب الكثير بحيث كان الطلب عليها ثابتًا. وتجدر الإشارة إلى أنه بحلول القرن السابع عشر، أصبحت الكشتبانات ليس فقط عنصرًا ضروريًا للخياطة، ولكن أيضًا عملًا فنيًا، ترتبط الأسطورة الجميلة بظهور الكشتبانات والمجوهرات في أوروبا، تقول الأسطورة أن الصائغ نيكولاي بنتوتين من أمستردام وقع في حب فتاة تدعى أنيتا فان، كانت الفتاة تشتغل بالتطريز بمهارة، واضطرت طوال اليوم للجلوس في العمل تحت إجبار والدها البخيل، وثقبت جميع أصابع الفتاة الرقيقة بواسطة الإبرة، وعند رؤية معاناة حبيبته، صنع كشتبانه ذهبية صغيرة بها شقوق خصيصًا لها، صُممت لحماية أصابعها أثناء الخياطة، وقدمها لها في عيد ميلادها عام 1648، وأرفق هديته برسالة طلب فيها من الشابة قبول اختراعه كهدية، وهي مصممة لحماية الأصابع الحساسة من وخز الإبر، أعجب باختراع الصائغ كل من شاهد الكشتبان ونال احترام الشابة وبدأ ينتشر بسرعة في جميع أنحاء أوروبا.
هناك أيضًا الكشتبانات الفنية المصنوعة من السيراميك والتي تحتوي على رسومات أو مطبوعات، تقدم هذه الكشتبانات في كثير من الأحيان صورة ونقشًا لمدينة وتباع للذكرى.
في مصر القديمة، تم استخدام الكشتبانات بالفعل، وفقًا لما هو واضح من المكتشفات في المقابر المختلفة. بحلول ذلك الوقت استعملت الكشتبانات الجلدية، وتم العثور أيضًا على كشتبانات مصنوعة من العاج والبرونز والعظام.
وفقًا لقاعدة بيانات مكتشفات المملكة المتحدة، تم العثور على الكشتبانات التي يعود تاريخها إلى القرن العاشر في إنجلترا، وانتشر استخدام الكشتبانات هناك بحلول القرن الرابع عشر، على الرغم من وجود أمثلة متفرقة من الكشتبانات المصنوعة من المعادن الثمينة.
في الأصل، كانت الكشتبانات تستخدم فقط لدفع إبرة من خلال القماش أو الجلد أثناء الخياطة، من القرن السادس عشر وما بعده كانت الكشتبانات الفضية تعتبر هدية مثالية للسيدات، كما تم تقديم الكشتبانات الذهبية المزخرفة على أنها تذكارات، وعادة ما كانت الكشتبان الخزفي غير مناسبة تمامًا للخياطة، وكانت وسيلة إعلانية شائعة، خاصة في الثقافة الأمريكية، إلى جانب بعض الكشتبانات، تم عرض الشعارات وأسماء الشركات وحتى الأحزاب السياسية أو المرشحين، في الواقع، ظهرت الكشتبانات السياسية على الساحة في عام 1920، وهو نفس العام الذي تم فيه التصديق على التعديل التاسع عشر، والذي يضمن حق المرأة في التصويت، وفي الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، تم استخدام الكشتبانات ذات السطح الزجاجي للإعلان.

الكشتبانات (المعروفة أيضًا باسم الإصبع المطاطي)، عبارة عن كشتبانات ناعمة، مصنوعة في الغالب من المطاط، وتستخدم في المقام الأول لتصفح أو عد المستندات، أو الأوراق النقدية، أو التذاكر، أو النماذج وتحمي من تمزق الورق كوظيفة ثانوية.
في فجر العصر الفيكتوري يمثل بداية الكشتبانات كمقتنيات، استقطب المعرض العالمي الذي عقد في هايد بارك في لندن، حشود كبيرة من الزوار، للاحتفال وصدر كشتبان تذكاري بهذه المناسبة، وأصبح كشتبان الفضة هدية مناسبة للغاية، وخاصة عندما يقدم الرجل هدية للمرأة، وارتدى النساء الفيكتوري دروع سلسلة كنوع من الزينة، علقت الكشتبانات على السلسلة.
استخدمت البغايا في ممارسة نقر الكشتبان، حيث كن ينقرن على النافذة للإعلان عن وجودهن. وكذلك استخدمت الكشتبان مديرات المدارس في العهد الفيكتوري حيث ينقرن على رؤوس التلاميذ الجامحين وهن يضعن الكشتبان في الأصبع.
خلال الحرب العالمية الأولى، تم جمع الكشتبانات الفضية من أولئك الذين ليس لديهم ما يعطونه من قبل الحكومة البريطانية، وصهرت لشراء معدات المستشفيات، وفي العادة يترك كشتبان من خشب الصندل في دواليب الأقمشة، ممارسة شائعة لإبعاد العث عن الملابس، كما تم استخدام الكشتبانات كرموز للحب وللاحتفال بالأحداث الهامة، يُعرف الأشخاص الذين يجمعون الكشتبانات باسم جامع الكشتبان تقول إحدى الخرافات أنه إذا أعطي للرجل ثلاثة كشتبانات، فلن يتزوج أبدًا.
فيما يتعلق بتاريخها، يمكننا إثبات أنه في شبه الجزيرة الإيْبِيرِيّة، (كانت تسمى جزيرة الأندلس أو شبه الجزيرة الأندلسية أثناء فترة الحكم الإسلامي للأندلس)، تقع في الجزء الجنوبي الغربي من قارة أوروبا، تتكون من إسبانيا والبرتغال وأندورا ومنطقة جبل طارق، توجد بالفعل كشتبانات إسلامية موثقة من مرحلة الخلافة، على وجه التحديد تم العثور على أكبر عدد من الكشتبانات على وجه التحديد في متحف قصر الحمراء، يمكن الإعجاب بعدد كبير منها التي تم إنقاذها من ذلك الوقت، وهي تتكون أساسًا من نوعين: أولا كشتبان البرديرية والسروج، استخدمها الحرفيين الماهرين في صنع الأحزمة والسروج، والأحذية الرياضية، وزخارف الخيول، على وجه التحديد بسبب المهام التي تم استخدامها، فهي تبرز لكونها أطول وكذلك لأنها مصنوعة بمواد شديدة المقاومة وصلابة كبيرة.
ثانيا: الكشتبانات التي تستخدم في صناعة الملابس، كما يدل اسمها، بالمقارنة مع السابقة، فهي تتميز بكونها أقصر وارفع، هذه الكشتبانان لها خصوصية أنها تتكون من ثلاثة أجزاء مختلفة من الأعلى إلى الأسفل: القمة والبطن والقاعدة.
هناك أشخاص يبحثون عن هذه المنتجات ويحتفظون بها ويتاجرون بها كهواية، جمع الكشتبانات هواية شعبية منتشرة في العالم، وتباع العديد من المنتجات بأسعار معقولة، ويمكن الوصول إليها بسهولة. بعض جامعي الكشتبانات مهتمين بالتاريخ، في حين آخرين يجمعون ذات الزخارف، ويوجد أندية لجامعي الكشتبانات موجودة في عدة دول، ولها مواقع على الإنترنت لجامعي الكشتبانات في جميع أنحاء العالم.
من سجلات المزاد عام 1979 في جنيف، عرض تاجر من لندن مبلغ 18000 دولار أمريكي لشراء كشتبان بورسلين وهي مادة خزفية، والكشتبان الذي يزيد ارتفاعه عن نصف بوصة بقليل، تم رسمه باللون الأصفر الليموني النادر، كما كان بها مشهد ميناء صغير مرسوم يدويًا داخل خراطيش مزينة بالذهب، وكانت الحافة السفلية مصقولة بذهب/ والكشتبان ينتمي الآن إلى جامع الكشتبانات Meissen في كندا الذي أراده بسبب لونه الأصفر الليموني.
في أوائل العصر الحديث، تم استخدام الكشتبانات قياس المشروبات الروحية تعتبر تدابير الكشتبان رائجة للاستخدام المنزلي، لأنها تسمح لشخص غير مدرب نسبيًا بالصب بسرعة وبدقة من عدة زجاجات دون المخاطرة باختلاط المتبادل بينها ومقياس الكشتبان عبارة عن وعاء من الصلب غير القابل للصدأ، إما بخطوط قياس محددة مسبقًا محفورة أو مختومة في الجوانب، أو بحجم مسبق بحيث
يؤدي سكبها حتى حافة المقياس إلى الحجم الصحيح. وهو أكبر بقليل من الاعتيادي ويساوي حجمه 2 ملليمتر.
أما آلة القانون يعزف عليها بواسطة الكشتبان، وتصنع من المعدن مفتوحة من الطرفين يلبسها العازف في كل من سبابة اليد اليمنى واليسرى، وتوضع الريشة بين الأصبع والكشتبان. والريشة عادة ما تكون من قرن الحيوان. وكذلك يضاف حجم كشتبانه بارود إلى بنادق الصيد التي تعبأ بالبارود لزيادة مسافة القذيفة.
وأخيرا منحوتة بارتفاع 9 أقدام لكشتبان عملاق، يرتكز على كومة من الأزرار لإحياء ذكرى حي الملابس في تورنتو.
المصدر: الكشتبانات وحلقات الكشتبان من منطقة البحر الكاريبي، التسلسل الزمني وتحديد الهوية". علم الآثار التاريخي.
تاريخ الكشتبانات. لندن: كتب كورنوال

 للراغبين الأطلاع على الجزء السابق:

https://www.algardenia.com/mochtaratt/63210-2024-04-30-08-13-46.html

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

930 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع