جلسات / تحدث عن تجربته العراقية - لقاء مع الكاتب الياباني اوكادا في ملتقى جيكور

عدسة ومتابعة : محمد سهيل احمد

جلسات / تحدث عن تجربته العراقية - لقاء مع الكاتب الياباني اوكادا في ملتقى جيكور

 في عصر الاربعاء التاسع والعشرون من نوفمبر شهد مقر الحزب الشيوعي بالبصرة لقاء مفتوحا مع الكاتب الياباني( اوتسمو اوكادا ) تحدث خلالها عن تجربته الطويلة في ارض الرافدين . ادار اللقاء الدكتور ضرغام الأجودي النائب الاداري لمحافظ البصرة . حيث القى المحتفى به محاضرة حملت عنوان ( تجربتي مع المجتمع العراقي ) ، واوكادا هو رئيس منتدى الشرق الأوسط في طوكيو، وهو اسم ألفه جمهور البصرة الثقافي من خلال زيارات اوكادا المتكررة الى البصرة ومن خلال تأليفه لأول كتاب باللغة اليابانية عن البصرة حمل عنوان (البصرة في الماضي والحاضر)، والذي راجعه وكتب مقدمته الدكتور ضرغام الاجودي

في بداية المحاضرة رحب الشاعر عبد السادة البصري في مستهل اللقاء وباسم ملتقى جيكور الثقافي بالحضور وبالمحتفى به متمنيا للجميع جلسة ممتعة وحضورا جميلا ثم قدم الدكتور ضرغام الاجودي ضيف الجلسة الى الحضور ذاكرا : " ان المحتفى به قام بتأليف كتاب عن البصرة يقع في (144) صفحة، ويتناول الأدوار الحضارية والثقافية للمدينة، فضلاً عن التعريف بأهميتها الإستراتيجية، وموقعها الاقتصادي، وهو بمثابة دليل سياحي، إذ يسلط الضوء على أبرز معالم المدينة ، وأهم مواقعها التاريخية والتراثية، والسمات المميزة لموروثها الفلكلوري" مضيفا : " ان دخول الاستاذ اوكادا إلى العراق لأول مرة كان في سنة 1983 لغرض العمل( كمترجم ياباني ــ عربي) وأقام مع زوجته في مدينة الحرية الثانية في بغداد وألف رواية ( الحرية الثانية ) عن الحياة الشعبية في هذه المدينة ورواية ( بغداد في الماضي والحاضر ) . كما انه زار البصرة عدة مرات في ثمانينيات القرن الماضي ، وغادر العراق بسبب أزمة الخليج في سنة 1990، ثم عاد لغرض استطلاع وضع البلد خلال سنوات الحصار. كما زار البصرة بعد 2005 وصعودا وذلك بدعوات من الجهات الثقافية العراقية وله خبرة في العيش مع الحياة الشعبية تزيد عن أربعين سنة مسجلا شكره الدائم للعراقيين لحسن وفادتهم ومساعدته من دون تردد . وقد جرى عرض فيلم تسجيلي عن عدد من انشطة الضيف (أوكادا) في شتى مناطق العراق .

مقارنات
وتطرق اوتسومو اوكادا في محاضرته الى موضوع زياراته المتكررة الى مدن العراق كافة وبالخصوص البصرة مبديا انطباعاته عن كل رحلة من حيث التطور العمراني والاقتصادي والانفتاح الاجتماعي وتمدن المجتمع التدريجي خلال السنوات الاخيرة .كما انه عقد مقارنة بين الاوضاع في اليابان بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية والأوضاع في العراق بعد عام 2003 واثر الحربين على طبيعة الشعبين الياباني والعراقي في شتى الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، مشيرا الى عدم معرفة عدد كبير من الشعب الياباني بحقائق الأمور بقدرما يتعلق الامر بالأوضاع في العراق بسبب تضليل الرأي العالمي ووكالات الانباء وتهميشها للدور العراقي في مجالات الحياة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية ملاحظا تعمد وسائل الاعلام الاقليمية والعالمية تحاشي الحديث عن التطورات التي حصلت في البلد كما اشار الى كتابه الذي صدر باللغة اليابانية عن البصرة والموسوم (البصرة في الماضي والحاضر) متحدثا بإسهاب عن عادات وتقاليد المجتمع العراقي والبصري بالتحديد من حيث كرم الضيافة وطيب المعشر والقيم الاجتماعية التي الفها اهل وادي الرافدين .
وبعد ان انهى المحاضر محاضرته ، فتح الباب للاستفسارات والمناقشات ذات الطابع الاجتماعي والثقافي والاقتصادي اسهم فيها كل من الكاتب زكي الديراوي والدكتور ناصرهاشم بدن والشاعر علي السالم والكاتب محمد سهيل احمد والصحفي عبد المنعم الديراوي وآخرون . وفي ختام المحاضرة

جرى توزيع شهادات التكريم للمحاضر المحتفى به .

 

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

881 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع