القلندرخانة

سمير عبدالحميد

القلندرخانة

في كتاب معجم واصول اللهجة العراقية للشيخ محمد رضا الشبيبي الصفحة 108 قال:القلندرية نسبة الى قلندر وهي فرقة صوفية وقد رجح ظهورهم في العراق في عصر الجلائريين ووجدوا لهم ملجا او زاوية في( الجانب الغربي) من بغداد سمي القلندر خانة .
اما الدكتور مصطفى جواد فيقول في كتابه دليل خارطة بغداد :(وعلى هذا تكون القلندرخانة في موضع المدرسة البهائية العتيقة اي الخان المقابل لقهوة الشط في الجانب الشرقي من بغداد ولم تكن في الجانب الغربي كما ورد في بعض الكتب الحديثة) يقصد كتاب الشبيبي
اذن اين موقع القلندرخانة الصحيح ؟
يقول صاحب كتاب التاريخ الغياثي الصفحة 92:(وكان مرجان رجلا خيرا استانف عمارات وجدد عمارات واثره من قديم واوقف عليها العقار والضياع كما نطقت وقفيته ....وكان له خيرات على الفقراء والمساكين في (دار الشفاء )وكانت دار الشفاء على جانب دجلة فبنى السلطان احمد في وجهها القلندرخانة .ودار الشفاء هو المارستان الذي انشاه الخواجة مرجان وقد نص عليها في وقفيته المنقورة فوق باب الخان المسمى( الاورتمة) قال :وقفها على( المدرسة المرجانية) ودار الشفاء( بباب الغربة)يقول محقق كتاب التاريخ الغياثي وباب الغربة هو شارع المستنصر الواقع على شاطيء دجلة في بغداد
اذن ان دار الشفاء مارستانا على جانب دجلة الشرقي بباب الغربة التي تقع في شارع المستنصر وفي وجهها القلندرخانة
ذكر التاريخ الغياثي انه لما توجه السلطان احمد الجلائري الى تبريز لمحاربة قرا يوسف كانت الخاتون دوندي مع اولادها في بغداد وكان قد ولى ببغداد رجلا من غلمانه يقال له بخشايش وخطب بخشايش من السلطانة بنتها فما قدرت على المخالفة واجابته الى ذلك ثم حضر(بخشايش) في الجاثليق (المقصود بالجاثليق هنا دار علاء الدين الطبرس الدويدار الكبيرالمتوفى في سنة650 هجرية الذي كان دويدارا للخليفة الظاهر وكان يحب العمارات والمتنزهات وداره هذه بشرقي بغداد على شاطيء دجلة تجاه الرباط المعروف بدار الفلك ولما فتح هولاكو بغداد امر بتفويض دار الدويدار الى جاثليق النصارى( مار مكيخا )واستولى الجاثليق كذلك على دار الفلك التي كانت رباطا للنساء تجاه دار الدويدار وعلى الرباط البشيري المجاور لها) .....اي المجاور لدار الفلك..... وهدم الكتابة التي كانت على البابين وكتب عوضها بالسرياني وعمل بخشايش هذا عرسا عظيما ثم شرب الى نصف الليل وقام حتى يجيء الى (القلندرخانة )يدخل على العروس فحينما حط رجله في الركاب ليركب واذا قد ضرب عنقه وجعل راسه على رمح .
ولتحديد موقع القلندرخانة على الصحيح علينا تعين موقع دار الفلك المواجه للجاثليق وكذلك تعين مكان الرباط البشيري باعتباره مجاور لدار الفلك وقد حدد الدكتور مصطفى جواد مكان الرباط في كتابه شرح خارطة بغداد الصفحة250 التسلسل 5 الرباط البشيري بالجانب الغربي وتحديدا في منطقة الست نفيسة (مجاور لجسر باب المعظم الجديد) الحالي ويواجه دجلة هذا يعني ان دار الفلك في الجانب الغربي من بغداد وتقابل الجاثليق عبر دجلة في الجانب الشرقي من بغداد مما يعني ان دار الشفاء وكذلك باب الغربة يقعان في موقع وزارة الدفاع القديمة في الباب المعظم ويواجهان في الوقت نفسه القلندرخانة (كون السلطان احمد قد بنى عبر الشط في وجههما القلندرخانة) وبذا يكون موقع القلندرخانة على الشط الغربي لدجلة وليس في شارع المستنصر.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

677 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع