تاريخ جمعية المحاربين القدماء في العراق ١٩٥١-٢٠٢٣


ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل

تاريخ جمعية المحاربين القدماء في العراق ١٩٥١-٢٠٢٣

احتفلت ( جمعية المحاربين القدماء) في العراق ، يوم 16 من كانون الثاني 2023 بالذكرى ال (72) لتأسيسها ؛ ففي مثل ذلك اليوم من سنة 1951 ، تأسست هذه الجمعية ، وكانت اول جمعية للمحاربين القدماء في الوطن العربي وبعدها بنحو اربعة اشهر تأسست جمعية المحاربين القدماء المصرية في القاهرة تأسست في نيسان –ابريل 1951 . وفي 2- من شباط 1960 تأسس الاتحاد العربي لجمعيات المحاربين القدماء وضحايا الحروب في القاهرة . ولاتزال جمعية المحاربين القدماء في العراق حتى ساعة كتابة هذه السطور ، تقوم بواجباتها في خدمة المتقاعدين العسكريين ، وعوائلهم ، وعوائل الشهداء ومتابعة حقوقهم وشؤونهم الاخرى .

كتبتُ عن جمعية المحاربين القدماء في 20 شباط 2016 في مدونتي مدونة الدكتور ابراهيم العلاف والرابط هو : http://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/2021/11/1951-2021.html

وقلت : ( جمعية المحاربين القدماء ) في العراق ، جمعية عريقة كانت تضم سنة 1968 قرابة ( 30 الف) عضوا ( 15) الف منهم في بغداد وحدها..... تأسست هذه الجمعية يوم 16-1 1951 ، وكان من آبائها المؤسسين اللواء الركن عبد الحميد الشالجي ، والعميد الركن توفيق حسين ، والعميد عبد الرحمن شرف، والعميد مجيد حسون .

جريدة (المساء ) البغدادية في عددها الصادر في 7-1-1968 نشرت تحقيقا أجراه الصحفي المرحوم الاستاذ اموري الرماحي مع رئيس الجمعية آنذاك العقيد المتقاعد عباس حلمي .. وقد تحدث عن نشاطات الجمعية في توزيع الاراضي السكنية ،وتخفيض بطاقات السفر بالطائرات وما شاكل كما تلاحظون في عدد الجريدة الذي وفره لنا الصديق المؤرشف الاستاذ جعفر الزاملي حديث طويل تطرق فيه الى امور كثيرة ... ذلك تاريخ جميل ، وجمعية المحاربين من بين الجمعيات التي كان لها نشاط ملموس ، ولها فروع في عدد من المدن منها مدينة الموصل ولازلت اذكر ان الحاج محمد رؤوف الشهواني كان رئيسا للجمعية في الستينات وكان لها مقر مقابل دار المحاكم في الجانب الايمن من مدينة الموصل ، ولجمعية المحاربين صفحة على الفيسبوك لمن يريد ان يتواصل معها ورابطها التالي: Error! Hyperlink reference not valid. Error! Hyperlink reference not valid.
كتب العميد المتقاعد عبد الغني سلمان في مجلة (المحارب ) العدد الاول ، بغداد 1972 يقول ان اول من فكر في تأسيس جمعية المحاربين المتقاعدين المرحوم العميد الركن توفيق حسين بإسم (جمعية المحاربين القدماء) ، وكان ذلك في 16 من كانون الثاني 1951 وكانت الهيئة المؤسسة للجمعية تتألف من الضباط التالية اسماؤهم :
1. العميد الركن المتقاعد توفيق حسين وتولى منصب رئيس الجمعية
2.العميد المتقاعد عبد الرحمن شرف
3. العميد المتقاعد محمد علي سعيد
4. العميد المتقاعد محمود فاضل الجنابي
5. العقيد المتقاعد نجم الدين علي
6. المقدم المتقاعد عبد القادر ياسين
7. الرائد المتقاعد جميل روحي
كان عدد المنتمين للجمعية في بادئ الامر قليلا ، وقد اتخذت دارا صغيرا يقع في محلة جديد حسن باشا خلف بناية محافظة بغداد السابقة مقرا لها .وفي سنة 1952 انتقلت الجمعية الى مقرها الجديد في باب المعظم جوار بناية رئاسة ديوان الاوقاف ، والتي شيدت حديثا آنذاك .
وبعد وفاة العميد الركن توفيق حسين ، خلفه في رئاسة الجمعية اللواء المتقاعد عبد الحميد الشالجي . ثم استخلفه ، بعد ذلك المرحوم الفريق الركن المتقاعد حسين فوزي احد اركان الجيش السابقين وهو والد المؤرخ العراقي الكبير الاستاذ الدكتور فاروق عمر حسين فوزي . وفي سنة 1955 ، تولى رئاسة الجمعية العقيد المتقاعد عباس حلمي علي ، وكان له دوره الفاعل في تنشيط اعمال الجمعية وتنظيم مقرها وحدائقها وسعى لتنمية ايراداتها . ومن اعمالها انها ارسلت وفدا الى معسكرات اللاجئين الفلسطينيين في الاردن في 6 نيسان 1968 ، وقامت بتوزيع المواد الغذائية والملابس والبطانيات بلغت قيمتها آنذاك خمسة الاف دينار وكان لتلك المبادرة اثرها الطيب. وبعد وفاة العقيد المتقاعد عباس حلمي في 19 من حزيران سنة 1970 انتخب السيد خير الله طلفاح وكان محافظا لبغداد رئيسا فخريا للجمعية كما انتخب العميد المتقاعد عبد الغني سلمان في 20 من حزيران 1970 نائبا لرئيس الجمعية وقد تطورت اعمال الجمعية واتسعت وازداد دخلها وانعكس ذلك كله في تنامى دورها بين منتسبيها وفي المجتمع آنذاك .وفي كانون الثاني 1970 احتفلت الجمعية بعامها العشرين واصدرت ببغداد مجلة (المحارب) سنة 1971 وجاء في ترويستها انها "مجلة عسكرية ادبية ثقافية وهي لسان حال المحاربين ) ومن الطريف ان كلمة (القدماء) رفعت من اسم الجمعية وصارت فقط ( جمعية المحاربين) وتألفت هيئة تحرير المجلة من السيد خير الله طلفاح رئيسا للتحرير ومديرا مسؤولا والسادة حسن مصطفى وكمال عثمان وعبد الرزاق الجزار ويحيى احمد شعبان اعضاء وكان مقر الجمعية في باب المعظم ورقم الهاتف الارضي 65652 وطبعت المجلة في مطبعة النجوم في آذار 1971 وطبع من العدد الاول (4000) نسخة وكان سعر النسخة 150 فلسا ولدي نسخة من العدد الاول في مكتبتي الشخصية . واعتمدت المجلة في جانب من تغطية نفقاتها على الاعلانات .
وفي اول اجتماع لجمعية المحاربين يوم السبت 9 من كانون الثاني 1971 انتخب العميد الركن المتقاعد حسن مصطفى عضوا فخريا وكانت الجمعية تدار وفق الانتخابات وتسلسل الاصوات التي يحصل عليها كل عضو وقد انتخب العميد المتقاعد عبد الغني سلمان نائبا لرئيس الجمعية والعميد المتقاعد ثابت نعمان امينا للسر العام (سكرتيرا للجمعية) وتقدم كل من العقيد المتقاعد رفيق احمد القامه جي والمقدم الطيار المتقاعد كمال عثمان باستقالتهما لكن الهيئة الادارية رفضت ذلك وانتخب اعضاء للجان منها (لجنة التوجيه والسيطرة) ، واللجنة الادارية ولجنة المعاونة واللجنة الاقتصادية واللجنة الثقافية ، واقر المجتمعون بعض القرارات ومنها عدم حصول الموافقة على ان يكون متقاعدي الشرطة اعضاء في الجمعية ووافقت الهيئة على شراء سيارتين ستيشن تيوتا لاستعمالها لأغراض الجمعية ووافقت على قبول الحاج فارس عبد علي ممثلا عن نواب الضباط وضباط الصف المتقاعدين وله الحق في حضور اجتماعات الهيئة العليا للجمعية وقررت تكليف الملازم الاول المتقاعد عبد الرحمن عثمان امينا للصندوق ، ومسؤولا عن حسابات الجمعية مؤقتا ، واقامت الجمعية حفلة استقبال كبرى لمناسبة مرور عشرين سنة على تأسيسها . وقد انهالت تبرعات المسؤولين لمجلة (المحارب) فتبرع وزير الدفاع الفريق حماد شهاب بمبلغ (مائتي دينار) مساهمة بطبع العدد الاول من المجلة كما تبرع قائد الحرس الجمهوري ووكيل آمر الكلية العسكرية العقيد الركن داؤد الجنابي بمبلغ مائة دينار وكذلك تبرع السيد خير الله طلفاح بمبلغ مائة دينار وكان السيد رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة المهيب احمد حسن البكر قد تبرع لجمعية المحاربين بمبلغ الفي دينار مساهمة منه في دعم مشاريع الجمعية .وقد انتسب للجمعية عدد كبير من الضباط وحصلت الجمعية على قطعة ارض مساحتها 8100 متر مربع لتشييد دار عصرية للجمعية وبلغت حصيلة التبرعات سنة 1971 ( 6864) دينار و(815) فلسا .وممن انتمى الى الجمعية مجددا العميد الركن المتقاعد حسن مصطفى والعميد المتقاعد عمر موفق حبيب والعميد المتقاعد الحاج صبحي علي والعميد المتقاعد شوكت امين يحيى والعقيد المتقاعد الشاعر محمد بسيم الذويب والعقيد المتقاعد عبد الوهاب احمد العبيدي والرائد المتقاعد عبد الوهاب شيخ علي والرائد المتقاعد اسعد جابر علي والملازم الاول المتقاعد عبد الرزاق دواي والنائب الضابط الحربي المتقاعد عبد الحسين كوطي وقد دعت وزارة الدفاع عددا من المحاربين القدماء لحضور حفلات اليوبيل الذهبي للجيش العراقي في 6 من كانون الثاني 1971 وتكريما للمحاربين الذين اسهموا في تأسيس فوج موسى الكاظم سنة 1921 دعت وزارة الدفاع هؤلاء المحاربين للجلوس في مقصورة السيد رئيس الجمهورية اثناء الاستعراض العسكري الذي اقيم لمناسبة اليوبيل الذهبي للجيش العراقي واشترك هؤلاء ايضا في تفتيش القطعات المستعرضة للجيش مع السيد رئيس الجمهورية ومن هؤلاء اللواء المتقاعد طاهر الزبيدي واللواء الركن المتقاعد محمود حسين المشهداني والعميد المتقاعد عمر موفق حبيب والعميد المتقاعد خليل مخلص والمقدم المتقاعد محمد حسن المحاويلي والمقدم المتقاعد محمد علي يونس والرائد المتقاعد احمد رزين جاسم والملازم الاول المتقاعد عبد الرحمن عثمان .
وفي صباح يوم الجمعة 18 من كانون الثاني سنة 1971 جرت الانتخابات الجديدة للهيئة العليا وبحضور الاستاذ الدكتور حسن الخطيب حاكم بداءة بغداد المشرف على الانتخابات وفاز السيد خير الله طلفاح برئاسة الجمعية والعميد المتقاعد عبد الغني سلمان نائبا للرئيس والعميد المتقاعد ثابت نعمان مينا للسر العام والعميد المتقاعد عبد المجيد الخطيب والعقيد المتقاعد رفيق القامه جي والعقيد الركن المتقاعد عبد الازل عبد الهادي والعقيد المتقاعد شاكر محمود السرايلي والمقدم الطيار المتقاعد كمال عثمان والمقدم المتقاعد يوسف هرمز والنقيب الحقوقي المتقاعد يونس رفيق والنقيب المتقاعد شفيق علي والملازم الاول المتقاعد شناوة عرد اعضاء.
احتاج الى صفحات كثيرة ووقت طويل لأروي لكم تاريخ هذه الجمعية العتيدة لكني اكتفي بهذا واقول ان هذا يصلح ان يكون موضوعا لرسالة ماجستير في التاريخ تمنياتي لجمعية المحاربين العراقيين القدماء بالتقدم والنجاح .

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

704 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع