الاحتلال وفساد الاعلام والاعلاميين

                                                    

                 الاستاذ الدكتور عبدالرزاق محمد الدليمي

الاحتلال وفساد الاعلام والاعلاميين

عندما غزت امريكا العراق عززت لنفسها الوجود العسكري والاستخباراتي والاقتصادي و.و.و في المنطقة وقد هيأت لذلك مجاميع وثلل سياسية ودينية طائفية تنفذ كل ماخططت له لتحقيق اهدافها بعد ازاحة النظام الوحيد الذي كان يقف ضد مصالحها غير المشروعة في المنطقة، فنشرت الخراب والدمار واشعلت الصراعات والفتن الطائفية والعرقية وأدعت نفسها الحامي للعراق، واوجدت المسوغات القانونية مع عملائها الذين نصبتهم حكاما على العراق لان تبقى في العراق الى اجل غير مسمى،من اجل تحقيق ذلك كان لابد لها من ألسن واصوات واقلام تبرر الاحتلال واستمراره،لذا خططت لاستقطاب اعداد من الفاسدين المحسوبين على الصحافة ووسائل الاعلام الاخرى الذين باعوا انفسهم بثمن بخس،ليكونوا خط الدفاع الاول عن المحتل(الامريكي البريطاني الصفوي الصهيوني) ،وليبرروا تنفيذ خططة السوداء لتدمير العراق وقتل وتهجير وتغييب اهله ونهب ثرواته.

ادفع تقبض
ثبت بالدليل القاطع أن الأميركيين الذين ملأوا الدنيا ضجيجاً، واعتبروا أنفسهم أصحاب الديمقراطية، وأنهم علموا البشرية الشفافية والحريات والقيم الكبرى في تاريخ البشرية ثبت أنهم كذابون بكل ماكانوا يدعونه ،ففي العراق بعدما احتلوه هم وحلفائهم ومرتزقتهم تعاملوا مع وسائل الإعلام التي تأسست في العراق بعد نيسان 2003 بمنطق إدفع.. تقبض.. فدفعوا لبعض تلك الوسائل لنشر مقالات وتحقيقات في صحف عراقية تمجد العمليات العسكرية الأميركية، وتجمل وجه الجيش الأميركي وممارساته الاجرامية ،
في ملف الفساد قصص شتى، إذا رويت وكشفت فإنها لن تترك مجالاً إلا وطالته، لكن وهذا ما يجب التأكيد عليه، فإن الفساد لا يتأسس ولا ينمو من فراغ أو في الفراغ، الفساد حالة متكاملة تقود إليه وتنميه وتقويه، وأحياناً تحميه وتدافع عنه، فكل فاسد هناك من أفسده، وغالباً ما يفسد المال كل شيء تقريباً، هذا أيضاً لا يمنعنا من التأكيد على أنه حتى مع وجود المال فإن الاستعداد أو التربة المناسبة عامل أهم، فأموال الدنيا لا يمكنها أن تشتري ذمة صحافي شريف ودعوة عشاء تافهة يمكنها ان تغير قناعات صحافي آخر تافه كدعوة العشاء تماماً، ليس الإعلام فقط هو الفاسد، ففي الفساد لا أحد بعيد عن مرمى الاتهام!،في وسائل الإعلام في العراق المحتل يبدو ان الفساد اصبح طبيعياً (هنا لا يعني أننا نوافق عليه أو نعترف به )ذلك أنه المجال الذي لا يستغنى عنه السياسيون وأهل الاقتصاد والمصالح والأهداف الكبرى، كلهم يحتاجون إلى وسائل الإعلام ويتقربون إلى الإعلاميين، ويريدون كسبهم من أجل هدف واضح، الظهور والبروز والترويج سواء للشخص أو المشروع أو الفكرة أو لكسب الجماهير، ومن هنا يبدأ كل شخص في تحديد تعامله مع الإعلام وفق المثل القائل الإناء ينضح بما فيه ومع كل تلك المغريات فالصحافي الشريف لا يرضى بأن يتقاضى من مصادره حتى مجرد ثمن فنجان قهوة،

يتفشى الفساد لغياب الدولة وتعطل القضاء والقانون والمحاسبة . فعندما تضعف الدولة تنتشر الفوضى ويعم الفساد ، وهذا ما يحدث في العراق ،النظام القوي هو الضمان الفعلي لمسيرة أي دولة ومجتمع صحيح يسوده الامن والاسقرار والرخاء بعكسه عندما يكون النظام ضعيف وفاسد تكون الدولة ضعيفة يعمها الفوضى والفساد ،
عندما يرفع المتظاهر البسيط شعارا يعتبر فيه ان الإصلاح يبدأ من إلغاء المحاصصة ، فهذا دليل وعي يتطلب الدعم والمزيد من التثقيف به ، لكن عندما يتحدث المسؤول الفاسد عن ضرورة محاربة الفساد ، فهذا تضليل للرأي العام يتطلب فضح كل من يتستر خلف شعار محاربة الفساد وهو غارق بالفساد.

الاحتلال والفساد الاعلامي
خصصت الإدارة الأمريكية منذ الايام الاولى للاحتلال مبالغ مالية لتوزيعها على وسائل الإعلام العراقية بشكل سري لنشر أخبار وقصص عن بطولات الجيش الأمريكي في مواجهة المقاومة العراقية التي كانوا يطلقون عليها «الإرهابيين»، وهي المواد التي تمت كتابتها من مسؤولين في قطاع العمليات الإعلامية في الجيش الأمريكي لتحسين صورة أمريكا لدى الشعب العراقي وقد تسلمتها «مجموعة لنكولن»، ويعترف بهذا الدعم عديد من المسؤلين عن هذه الوسائل بأن تمويلها منحة من الكونجرس الأمريكي، فعلا ان وسائل الاعلام بعد الاحتلال اصبحت لا تتمتع بالمعايير المهنية (باستثناء بعض المؤسسات الإعلامية المستقلة).كما ثبت انه ذو هوية طائفية أو فئوية، مع غياب الهوية العراقية الجامعة، فالمتتبع لوسائل الإعلام في العراق بعد الاحتلال يجد أنها تحمل في طياتها مضامين دينية وسياسية خطيرة تمثل تهديدًا للمسلمين وللقيم الإسلامية والعقيدة الإسلامية الصحيحة وللعالم الإسلامي.فهي تهدف إلى نشر قيم دينية جديدة تقدم نفسها كبديل عن القيم الإسلامية الصحيحة، وتقوم على فلسفة الثأر والانتقام، وتركز في خطابها على عوام الناس وفق أسلوب دعائي يقوم على التلاعب بعواطف المتلقين من خلال إثارة الحزن والشجون في نفوسهم باستغلال قلة الوعي الديني، فأكثر الناس البسطاء بوعيهم لا يعلمون من دينهم إلا ظاهره، وبالتالي يسهل استغلالهم في التركيز على مسائل لسحبهم وفق الأساليب الدعائية الحديثة لتبني طروحات تلك القنوات.

عندما يتحدث الفاسدون عن الفساد!!
معروف في دهاليز السياسيين قدرتهم على توظيف الكلمات الضخمة، والحديث عن المبادئ والقيم العليا ، وقد لاتجد سياسيا فاسدًا يبرر الفساد، ولا لصًا يجادل فى كون السرقة أمرًا مستهجنًا، ولا انتهازيًا يمدح الانتهازية،الا ان الذي يدهشنا إن الفاسدين والمنافقين هم الأكثر قدرة على انتقاد الفساد والدعوة للتطهير،ان محترفى الفساد فى كل العراق هم اكثر من يتحدثون عن الطهارة والشرف، ولديهم نظريات فى الحديث عن الفساد والدعوة لمواجهته كأنهم من كبار رجالات أجهزة الرقابة، ولكن علينا ان نحذر من الفاسد الذى يتحدث كثيرًا عن مواجهة الفساد، وكثير من معارك نراها اليوم على الشاشات، أو مواقع التواصل، ظاهرها الحرص على الوطن، وباطنها المنافسة للبحث عن مكان بجوار السلطةاو بحضنها الدافئ بالمال الحرام ،فى عالم السياسة من الصعب أن تعثر على سياسى يقول الحقيقة، إلا بعد ابعاده قسرا من مركزه.. فالوزير أو المسؤول أو الفاسد السابق يتحدث مثل ملاك بأجنحة، وينتقد الفساد، ويقدم رؤى عميقة للمشكلات، وحلولًا عبقرية، بينما وهو فى موقع المسؤولية يكون بليدًا وعاجزًا، وربما متورطًا فى كل ما ينتقده بعد مغادرة مناصبه.
وهناك منافقون وهم اليوم كثرعابرون لكل الأنظمة، يمتلكون قدرات على البقاء والفوز، لان النظام السياسى والاجتماعى الذى اوجده الاحتلال يسمح لهؤلاء الفاسدين بالفوز، والوصول إلى مواقع التنفيذ والتشريع، لذلك على العراقيين أن يدركوا ان حديث هؤلاء الفاسدين كما هو الحال الان ،عن التغيير هو مجرد كلام للاستهلاك السياسى.. فلايكفى أن يتحدثون عن مواجهة الفساد، بل الأهم هو تشريع القوانين التى تمنع الفساد

ان اكاذيب الديمقراطية الزائفة التي حاول الاحتلال تمريرها على الجهلة من العراقيين!! من اصابت هؤلاء بأزدواجية السلوك ، بالأمس يتحدثون عن فساد من هم الان في السلطة واليوم يصفقون لهم!! بكذبة محاربتهم الفساد!! والسؤال المهم هنا هل نحاربهم بالكلام؟ لماذا لم يطبقوا حتى دستورهم الهجين المعوق سيما تلك البنود الجيدة الواردة فيه التي تجرم الطائفية ، التي تمارسها جميع القوى السياسية الحاكمة ، سواء من خلال استغلال السلطة اوالخطاب السياسي أو الدعاية والتسويق الاعلامي والشعبي ؟!.

كل شيئ اصبح واضح
عندما يرفع المتظاهر البسيط شعارا يعتبر فيه ان الإصلاح يبدأ من إلغاء المحاصصة ونبذ الطائفية وامحاربتها بكل الوسائل التشريعية والسلوكية، فهذا دليل على وعي المواطن العراقي الذي نراهن علية وهذا يتطلب الدعم والمزيد من التثقيف التوعوي به ، لكن عندما يتحدث المسؤول الفاسد عن ضرورة محاربة الفساد كما نسمع ونشاهد، فهذا اغتراء وكذب وتضليل للمواطن العراقي يتطلب فضحه وفضح كل من يتستر خلف شعار محاربة الفساد وهو غارق به حتى فروة رأسه العفن.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

436 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع