غادةٌ حسناء

د.منذر الدوري

غادةٌ حسناء

غادة حسناء ، كحمامة ورقاء
مفعمة بالحب والأباء
تتخطى حواجز الجنود
لتخبر العالم
عن هدم البيوت
وقلع شجر الزيتون
ونهب الأرض
"بتخويل من الرب
كما… يدِّعون" !!!
الصحافة سلاحها
والكوفية زينتها
تلتف حول جيدها
فتزيد من وقارها
كورقاء مقدسية
لها عينان واسعتان
في أعماقهما يسكن
الأقصى وجبل الزيتون
و العرب نائمون
وبعضهم يطبّعون
فمتى ينقشع الظلام
عن الضمائر والعيون ؟!


د.منذر الدوري

مهداة الى الأخت الصحفية الفلسطينية
جيفارا البديري لشجاعتها وإقدامها

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

565 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك