لوحة الطغاة

                                                      

                         د سالم مجيد الشماع

           

لوحة الطغاة:

في اللغة: طغاة اسم جمع طاغية او طاغي وفعله طغى. والطاغي هو الظالم الجبار المتجبر.
طغيان: تجاوز الحد في الظلم.
وفي التنزيل العزيز: (فأما ثمود فاهلكوا بالطاغية) ٥ الحاقة, (اذهب الى فرعون انه طغى) ٢٤ طه و١٧ النازعات.
التأريخ الإنساني على مد عصوره مملوء بأسماء عديدة من طغاة سفلة يقتلون بلا رحمة ودون شفقة حتى الجنون, معظمهم انتهت حياتهم بصيغة بشعة. والتأريخ يعيد نفسه, كل واحد منهم كان قد استولى على الحكم عن طريق القوة والعنف ثم يجلس على كرسي الحكم ويقتل كل من يقف في طريقه عدوا كان او صديقا. ولديه حتما عقدة الخوف من إمكانية مؤامرة تدبر له بليل للتخلص منه, ويجعله ان يقتل على الشك ...
وفي عصرنا الحالي هناك دول كثيرة يحكمها طغاة ومنها دول تعتبر من دول المصاف الأول وجلهم دول العالم الثاني او الثالث, اما الدول المتأخرة فحدث دون حرج.
والطاغية لا يهمه ان كان من شعبه من يهتم بالعلم والمعرفة او الوطنية او الدينية أو يتسم بالأخلاق الحميدة, كل ما يستهويه هو ان يكون هو كل شيء في الدولة. كل ما فيها يلهج باسمه ويعمل بها ما يريد وتحت ارادته وانظاره وبخدمته.
عديد منهم أتوا من خلال معاونة دولة كبيرة مثل أمريكا ... وهذه تستخدم من تبوئه الحكم لمصالحها. لا يوجد هناك محبة له ... فان انتهى دوره فيعملون على التخلص منه كما يتخلص الانسان من القاذورات الى المزابل.
ونادرا ما يموت الطاغية بصورة طبيعية بينما جلهم يموتون بصيغة بشعة.
سنورد هنا عددا بسيطا من هؤلاء الطغاة, ونحن نعلم ان الرحمة اذا انتزعت من عقول (قلوب) البشر, فتوقع منهم ابشع الأفعال. الذين انتقدوا انسانيتهم وفعلوا بشعوبهم ابشع الاعمال:ـ
١) نيرون: امبراطور الروم الذي قتل والدته وزوجته ثم احرق روما. شاهدها وهو يضحك ثم اتهم معارضيه بذلك. وحينما عجز عن الانتحار امر خادمه بقتله بعد ان حكم ١٣ عاما.
٢) جنكيز خان: قائد المغول اكتسح العالم من أواسط اسيا يبطش بالبشر بوحشية متناهية, لم يقف عند مجازره بالبشر فقضى على التقدم الحضاري بإحراق الكتب والمحفوظات والمكتبات. وانخفض عدد سكان العالم ١١٪ بحكمه الذي امتد ٢١ عام.
٣) جوزيف ستالين جاء بعد لينين واسس الاتحاد السوفيتي, كان شخصا دمويا لمنافسيه واعدائه على السواء وأولئك الذين يشك بأمرهم. حكم ٢٤ عاما وضحاياه يبلغون ٤٠ مليونا.
٤) هتلر: مؤسس المانيا النازية, واصبح رمزا للشر ضد كل ما هو غير الماني أي ضد العالم كله. حكم ١٢ عاما وانتحر مع زوجته. وضحاياه يبلغون ٤٥ مليونا من البشر.
٥) كيم جونغ ايل: طاغية كوريا الشمالية الشيوعية. نظامه قام على القمع بالعنف والخداع. قتل اكثر من مليون ونصف شخص من افراد شعبه. مات بعد ان حكم ١٧ عاما.
ومن يريد الاستزادة من أسماء طغاة العالم في العهود السابقة فهناك عدة مواقع قسم يذكر بإيجاز اكثر من ٢٥ طاغية او دكتاتور.
من الواضح لدي ان يكون هناك اشخاص يرون ان عدوا من هؤلاء الطغاة يحب ان تدرس شخصياتهم واعمالهم بصورة حيادية ويؤمنون ان هؤلاء الطغاة لهم مبرراتهم.
وهناك من يقول ان العصر الحالي فيه اكثر من طاغية موجود ولكن لا يشار اليه بصورة واضحة ولعل عددا منهم سوف يذكرون بعد مائة عام كطغاة.
فمثلا ماذا سيقول التأريخ بعد مائة عام حول المجازر الدموية والقتل والتعذيب الذي طال كثير من اهل فلسطين شعب لا حيلة لهم وقد مر عليهم حكام اليهود على ما سموه دولة إسرائيل ... وهم طغاة جميعا ولا زالوا يمارسون القتل والتعذيب لشعب فلسطين والعالم وخاصة العرب صامتون!!!
واستذكر ما قاله الشاعر العربي طرفة بن العبد
ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** ويأتيك بالأخبار من لم تزود

في اللوحة:
التي تؤطر ثورة الجياع وحياة الذل على الطاغية فهناك وجهه ذو العين بنظرته المخيفة وصدى صوته الناعق وقد كان حوله كل ما يشتهي في الدنيا من خير عميم وعبيد الطعام وشراب وجنس ورقص وحفلات صاخبة ولكن جاء دوره في الافول والذوبان بهذه الثورة العارمة الشعبية لتنتهي الحياة البائسة كما تبدو عليها قسمات وجه الفتاة من مشاعر عنوانا للشعب وبنظرتها الفارغة وهي ترى حولها تحضيرات الثورة و شبابها يهجمون على الطاغية ومن معه وحرق الهالة التي حوله.

د سالم مجيد الشماع
بغداد شباط ٢٠٢٢

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

820 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع