حچاية التنگال ١٢٤٧

                                                    

                            د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ١٢٤٧

لمن اليونسكو خلت الأهوار بلائحة التراث العالمي، صفگنه وقسم من عدنا ما نام الليل من الفرح وكثر التصفيگ، بس بالنتيجة ماكو ادامه ولا ضغوط لتامين المي، فنشفت والگصب يبس والجاموس قرب ينقرض، والسومريين أهل الأهوار ما راح يحافظون على أصولهم وبعد كم يوم يتطشرون ويضيعون. ومن قبلها بابل الآثار المدفون جوه الگاع والگافع فوگاها والي يفتخر بيها العالم اكثر من عدنه ويدرسها للطلاب، روحوا شوفوها هسه، تفتر بيها الچلاب وتسرح الگنافذ الغبشه، والطابوگ ينباگ نص الليل، وحتى لمن وزارة الثقافة رادت تنعشها وتفك عليها الرجلين باحتفال مرة ومهرجان مرة ثانية هاجوا أهل الدين بالمحافظة وحرموا الموسيقى والغناء ورجعت الگنافذ اكثر من الأول بهواي.

الخراب مستمر، والتحريم مستمر، والإهمال هم مستمر، وخلونه من بابل والآثار والاصنام والطابوگ ومي الهور لانها بعيدة، وتعالوا لبغداد العاصمة لجامع مرجان الي مبني قبل حوالي (٨٠٠) سنة يعني هو جزء چبير من تاريخ بغداد، روحوا شوفوه اشلون متروك، والنزيز ومي المجاري مچيحه بيه، والعفونه والرطوبة صاعدة لعنان السماء.
هسه اذا الاثار ميزانيتها مو شي ومحد يديرلها بال والحكومة ملتهيه بنتيجة الانتخابات وتجديد الولايات وعافت الاثار والمشاريع والترميم زين انتو يا الأوقاف الي ميزانية كل وقف من أوقافكم تعادل ميزانية دولة اشدا تسوون ووين تودون الفلوس، معقوله ما عدكم فضله، بس المشكلة مو بالفضلة، المشكلة بالجامع الي ما معروفه هويته سني لو شيعي حتى ينطوه من الفضلة ويخلوه بالحساب.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

581 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع