العنف ضد المرأة

                                                   

                          طارق رؤوف محمود

العنف ضد المرأة

أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يقضي اعتبار يوم 25/ نوفمبر من كل عام يوم عالمي للقضاء على العنف ضد المراة وسعت من خلال ذلك الى رفع مستوى الوعي العالمي حول ما تتعرض له المرأة من اضطهاد ودعت الجمعية العامة جميع المنظمات الدولية والمعنية بحقوق الانسان الى تنظيم فعاليات تعزز مفهوم محاربة العنف ضد المرأة. .
كما أكدت الجمعية العامة احترام حرية المرأة وكرامتها وسلامتها من أي اعتداء مجسدتا ذلك بصكوك دولية ومن أهمها الإعلان العالمي لمناهضة كل اشكال العنف ضد المرأة بقرارها المرقم 104/48 والمؤرخ 20/ كانون الأول/1993،وكذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية الذي يسهم بالقضاء على العنف ضد المرأة . .
وبادرة الجمعية العامة بإصدار حزمة من القرارات خلال السنين الماضية بعد ان شكت شعوب العالم من جرائم العنف والاغتصاب التي تتعرض لها النساء والفتيات وسوء المعاملة من قبل الأشخاص والجماعات والعصابات ،وبعد الاطلاع على احصائيات هذه الجرائم يتبين انها ارتكبت من قبل اشخاص ومجاميع وعصابات مسلحة في الكثير من دول العالم ومنها على سبيل المثال بعض الدول العربية ، والولايات المتحدة الامريكية ، والهند ، والسويد ، وفرنسا ، وكندا ، وسريلانكه ، وبريطانيا وألمانيا واثيوبيا ،وكمبوديا والنيبال ، وغيرها وهذه الدول اكثر غرقا في هذه الجرائم. .
الجمعية العامة للأمم المتحدة عرفت العنف ضد النساء بانه أي اعتداء ضد المرأة مبني على أساس الجنس والذي يتسبب بإحداث إيذاء آو ألم جسدي جنسي أو نفسي للمرأة ويشمل أيضا التهديد بهذا الاعتداء أو الضغط أو الحرمان التعسفي للحريات سواء حدث في إطار الحياة العامة والخاصة لذلك يعتبر العنف انتهاك لحياة النساء والعائلة ومظهر من مظاهر الهمجية والجاهلية في العصور الغابرة . .
يشمل العنف – الاغتصاب – والعنف العائلي – والتحرش في أماكن العمل – والإيذاء في المدارس – وتشويه الأعضاء للإناث ،والعنف الجنسي في النزاعات المسلحة ، وعلى العموم يكون مرتكبي هذه الأفعال من الرجال سواء في البلدان النامية أو البلدان المتقدمة . .
والاغتصاب هو احد إشكال العنف وهناك إشكالا أخرى من العنف الجنسي والذي تتعرض له المرأة بشكل يومي من قول يمس كرامتها ويخدش خصوصية جسدها من تعليقات جنسية بالشارع وبالمحلات العامة أو بالهاتف أو من خلال لمس أي عضو من أعضاء جسدها ، دون رغبة منها ،ومن الاحصائيات العالمية نجد ان النساء وخاصة الفتيات يشكلن عددا كبيرا من الأشخاص المتاجر بهم عبر الحدود. .
وتشير عدد من الدراسات على إن العنف هو استخدام للقوة والسيطرة على المرأة ، وان العنف بحد ذاته هو تعبير عن إن السلطة هي للرجل ، ويتم التعبير عن هذه السلطة والقوة من خلال تعريض المرأة لإشكال مختلفة من العنف بحيث تبق مهمشة وغير قادرة على النهوض بمستواها الاجتماعي والعلمي . ويعتقد بعض الخبراء ان تاريخ العنف ضد المرأة يرتبط بتاريخ النساء حين كان يتم اعتبارهن كتابع او ملكية للرجال .
اما جرائم الاغتصاب خلال الحرب والنزاعات فقد كرست دورا مخزي للمحتلين والغزات وهذا ما حدث فعلا في البوسنة خلال سنة 1992- 1995 خمسون الف امراة مسلمة تعرضت للاغتصاب بوحشية همجية عنصرية على يد العصابات والجيش الصربي ، وكذلك تم اغتصاب معظم النساء في منطقة (سريبرينيتسا) بعد قتل الرجال امام مرى فرقة الحماية الهولندية. وحدثت نفس جرائم الاغتصاب في كوسوفا وغيرها .لم يشهد العالم مثل هذه المجازر ضد النساء على يد جنود متوحشين تشبعت عقولهم بالفهم العنصري والديني المتخلف حيث يقوم هؤلاء بحجزالفتيات والنساء في مراكز اعتقال ويحضرون فينتقون من النساء ما يشاءون لاغتصابهم . ونذكر واحدة من الأمثلة المثيرة للشجن والحزن اقتحم ثلاث من جنودالصرب اسرة مسلمة تتكون من جدة عمها 60 عام وبنتها الكبرى الام 42 عاما وبنا تها الخمس الكبرى 19 عام والتي تليها 15 عام والثالثة 12 عام والرابعة 9 سنوات والخامسة 6 سنوات ، قام الجنود باغتصاب الجده اما م ابنتها واحفادها ثم اغتصاب الام امام أمها وبناتها ثم قامو باغتصاب الفتيات الخمسة امام الام والجدة ، ماتت البنتين الصغيرتان . وفقدت الام والجدة النطق. .
كما اطلاع العالم على تقرير( هيومن رايتس )الذي أشار الى جرائم ارتكبها تنظيم داعش باغتصاب مئات الفتيات القاصرات ونساء أ يزيديات وبيعهن في الأسواق سبايا وهناك حالات انتحار لفتيات آثرن الموت على الحياة ، ولا يزال المئات من الايزيديات مختطفات لحد الان ، وهناك قصص مأساوية عن تطرف الارهابين وسلوكهم الوحشي الذي يعد من جرائم الحرب ضد الإنسانية التي تخضع لاحكام المحكمة الجنائية الدولية .
ومن جرائم العنف والاغتصاب خلال النزاعات المسلحة أيضا ما حدث افي بورما من مذابح وعنف واغتصاب بافكار دينية متطرفة وتميز عنصري .
وكل هذه الجرائم المرتكب اثناء النزاعات المسلحة تعد انتهاكا لاحكام القانون الدولي الإنساني الذي يلزم جميع الدول بملاحقة مرتكبيه ، والمحكمة الجنائية الدولية أدرجت الاغتصاب وغيره من اشكال العنف الجنسي في قائمة جرائم الحرب ضد الإنسانية.


ان العنف والاغتصاب ضد النساء والفتيات هو من اكثر اشكال العنف انتشارا وهو عنف متاصل ويقوم على الانتهاكات المدمرة لحقوق الانسان في عالمنا ويشكل هذا العنف عقبة تعترض سبيل تحقيق النساء والفتيات لحقوق الخاصة بهن ،لهذا اهتز الضمير العالمي لهذه الجرائم وسعت كل المنظمات الإنسانية والمدنية وفقهاء القانون الجنائي والمدني وقادة الفكر والسياسة على مر السنين الماضية بالعمل على أصدار تشريعات قانونية دولية تحد من هذه الجرائم وافلحت بذلك
وبهذه المناسبة نهنئ نسائنا في العراق ونساء العالم على نضالهم الطويل من اجل ضمان حقوقهم المشروعة ونجاحهم بتحقيق الكثير من أهدافهم وسعيهم لارساء نظام ديمقراطي يؤمن للمرأة مشاركة اخاها الرجل في كل مرافق الحياة وفي رحاب مجتمع يعيش بامان وسلام بعيدا عن العنف والاغتصاب والتخلف والخوف وفي ظل الانفتاح الحضاري والتقدم العلمي والمعرفي والاجتماعي في العالم.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

506 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع