حادثتين قديمة ،، من سوالف العائلة الالوسية الطريفة بزمان الأول !!!

                                       

                       سيف الدين الألوسي

       

حادثتين قديمة ،، من سوالف العائلة الالوسية الطريفة بزمان الأول !!!

الحادثة الاولى !
بيوت عائلة الالوسي معظمها في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ، في منطقة العاقولية (دربونة الطاگ وما حولها ومدرسة التفيض ) ومنطقة الحيدرخانة وقسم منهم في منطقة جديد حسن باشا !!! وبعد ان انتقلوا من الكرخ بداية القرن التاسع عشر ! ثم عادوا وانتقلوا الى الاعظمية والصليخ والعيواضية والوزيرية في منتصف القرن الماضي ، وتوزعوا في ارجاء بغداد لاحقا اليوم !!!
بيت الالوسي في تلك الفترة معروفين كعلماء بالدين والادب والفقه ،، ومن ثم اتجهوا الى الطب والهندسة والقضاء والعلوم في بداية القرن العشرين !! وتركوا ورث الاجداد !!!
في بداية الاربعينيات من القرن الماضي ذهب احد اولاد علماء الدين المعروفين الكبار في تلك الفترة و من تلك العائلة وكان طالبا بالحقوق ، الى منطقة الميدان ومع اصدقائه !!! ومنطقة الميدان كانت سوهو بغداد !! فيها كل الموبقات !!!
وبالصدفة كان هنالك سيد الوسي آخر وحقوقي ومحامي ، أكبر من طالب الحقوق بأكثر من ربع قرن ،، فالتقوا صدفة بأحد درابين الميدان أو الكلچية كما كانت تسمى سابقا !!
الالوسي المحامي الكبير سأل الالوسي الشاب طالب الحقوق ،، ولك اشجابك لهنا ،، متعرف انت ابن من ،، اشجابك لهل المكان ،، هي سرسري !!! ادبسز !! تربية سز !!! يله امشي اطلع من الدربونة گدامي !!
الشاب الالوسي المؤدب ،، گاله ميخالف ،، اطلع واجي وياك ،، بس انت شعندك تفتر اهنا ؟؟؟
اجابه ،،، ولك اني ظل بالي وجيت ادور عليك !!!
ميخالف تدور عليا قبل ما ادخل الميدان ،، بس اني اول ما دخلت شفتك طلعت من المنزول !!!!!!!
قابل عندك علم بجيتي قبل ما اجي !!!
ولك جنت بالمنزول ،، علمود اكو وحدة عدها قضية وجيت ادرس القضية !!
( همزين مگال من موقع ادنى !! ))
وبالاخير ،، طلعوا وره الرزالة الزينة !!!
الله يرحمهم برحمته الواسعة ،، طيش الشباب !!! والزكرتية ايام زمان !!!

  

الحادثة الثانية !
نفس المحامي والحقوقي الكبير في الحادثة اعلاه ،، كان يراجع طبيب من نفس العائلة وابن طبيب من الرعيل الاول وكان قد تخرج منذ سنتين وفتح عيادة بعد خدمته كضابط نقيب طبيب احتياط في الجيش،، والده تخرج سنة ١٩٢٠ وهو تخرج سنة ١٩٤٨ من الطبية وافتتح عيادة في شارع المتنبي الحالي قرب مكتبة المثنى العريقة ،، المرحوم الحقوقي كان بخيلا ورغم امكانياته المالية،، و يذهب ليتعالج عند الطبيب الشاب المتخرج حديثا !! وطبعا ببلاش !! جته من الله !!
فحصه واعطاه ابرة معينة لدواء معين وبعد ان فور السرنجة والابر !! وقال له ،، عمي بس ربع دينار فلوس الدوه الابرة لانني اشتريها ! من الصيدلية !
راح الدكتور الشاب ديغسل ايده ، واستغل الفرصة الالوسي الحقوقي البخيل وأخذ الامبولة الفارغة وخلاها بجيبه !!! وانطاه للدكتور الالوسي الشاب ربع دينار !! بالگوه !!!
نزل من العيادة وراح للصيدلية براس الشارع وسألهم بيش هاي الابرة او الامبولة ،، گالوله ١٥٠ فلس !!
رجع الى العيادة ويا ابن ال ويا !!! تگولي الابرة بربع ومماخذ فلوس ايدك !! طالع سختجي على خوالك !!
رحمهم تعالى الجميع .
تحياتي للجميع

  

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

425 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع