الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - النجف مدينة ليست كباقي المدن

النجف مدينة ليست كباقي المدن

                                                

                            عباس العلوي

النجف مدينة ليست كباقي المدن

النجف الاشرف / مدينة ليست كباقي المدن / مدينة نهل اهلها من إرث سيدها زوج البتول وصهر الرسول الادب والعلم والبلاغة والفصاحة / كل شيىء فيها وتر لاتوأم له / مرقد امام المتقين  باركت له ملائكة الارض والسماء / استهوى قلوب الزائرين شرق الارض ومغربها يزهو بقبة ذهبية شامخة يتماوج بريقها ذات اليمين والشمال مع اشعة الشمس اللاهبة / فيها مثوى الانبياء والاولياء وبقية العباد / تمنى امير المؤمنين ان يتعفر بتربتها الطاهرة يوم ان  خاطبها قائلا :
[ ما أحسن ظهرك وأطيب قعرك / اللّهم اجعل قبري بها ]

في حضنها مرجعية دينية عليا لا تضاهيها أخرى / حوزة علمية رائدة اطلق بذرتها الاولى شيخ الطائفة ابو جعفر محمد بن الحسن الطوسي عام <  448 هجري > اضحت مع الايام شجرة وارفة الظلال والاغصان / مدينة اقترنت بأسم من تساوى بين يديه التبر والتراب / يقضي طالب العلم فيها كل حياته دون ان يبغي مالا او مركزا او جاه /  مدينة خرّجت في مدار التاريخ من العلماء والادباء والفقهاء ما لاعدّ له ولاحصر / وفيها الحديث طويل !

********

نجف الكوفة [ تمييزاً ]عن نجف الحيرة
بلدة عربية / في القِدم كانت مصيفاً للمناذرة انتشرت فيها المقامات والاديرَة المسيحية قبل الفتح الإسلامي ثم تمصرت لاحقاً وازدحم الناس فيها بسبب المرقد الشريف
عبر التاريخ حظيت مدينة سيد الاوصياء بمسميّات عديدة اشهرها :
النجف : وهي اكثر التسميات اشتهاراً واستعمالاً / وتعني المكان المرتفع او المسناة بجنب الشاطئ قال ابن زكريا : المكان المستطيل الذي لايعلوه الماء / اما الأزهري قال في وصفه للنجفة التي بظهر الكوفة هي [ المسناة تمنع السيل ان يعلو منازل الكوفة ومقابرها ] .
بانقيا : < بكسر النون > نسبة الى ارض النجف دون الكوفة / اطلق عليها الفيروزبادي [ بانقيا الكوفة ] وهناك من يقول : هي بحر النجف  وقد أشار لهذا المعنى الشاعر ميمون بن قيس بقوله :

فما نيل مصر اذا تسامى عبابه /  ولابحر بانقيا اذا راح مفعما

الجودي : في كتب اللغة هو الموضع وقيل جبل في النجف استوت عليه سفينة النبي نوح <ع>
نسبة للآية القرآنية الكريمة [ وقضيَ الأمْرٌ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ ] ومن التسميات الأخرى :

الطور / الربوة / الغري / الظهر [ظهر الحيرة  ـــ ظهر الكوفة ] المشهد / وادي السلام / براثا / الذكوات البيض / بنت الصحراء / اللسان / الغربي / وأخرى غيرها
* في هذه المدينة العريقة / مهد العلم والادب والجهاد / تفنن الواصفون من العلماء والأدباء والشعراء والمؤرخين على مدار الأيام في مدحها / قال ابن ابي الحديد  صاحب الكتاب  الشهير < شرح نهج البلاغة > :
يا برق إن جئت الغري فقل له /  اتعلم من بأرضك مودعُ
فيك ابن عمران الكليم وبعده /  عيسى يقفيه وأحمد يتبعُ
بل فيك جبريل وميكال واسرا /   فيل والملأ المقدس أجمعُ
بل فيك نور الله جــلّ جلاله /  لذوي البصائر يستشف ويلمعُ
فيك الأمام المرتضى فيك /   الوصي المجتبى فيك البطين الانزعُ

وحينما وقف الشاعر السوري الكبير محمد المجذوب < 1907 ــ 1999 >
 امام مرقد امير المؤمنين بالنجف / خاطب معاوية بن ابي سفيان قائلاً :

قم وارمق النجف الشريف بنظرة /  يرتد طرفك وهو باكٍ ارمدُ
تلك العظام أعز ربّك قدرها /  فتكاد لولا خوف ربّك تعبدُ
أبداً تباركها الوفود يحثها  /  من كل حدب شوقها المتوقد

في بحث جميل عن [أهمية النجف في يومنا الحاضر] قال الأستاذ غالب الشابندر :
 النجف الاشرف ليس أقل حظوة في العلم و التاريخ والثقافة من الازهر الشريف ، وليس أقل حظوة من الفاتيكان حاضرة العالم المسيحي ، وليس اقل حظوة من الكنيسة الشرقية في روسيا ، وليس اقل  حظوة من الكنيسة في اليونان ، وكل  هذه الحواضر عليها ان تلعب أدواراً  فاعلة على صعيد  توجيه العالم ، وترشيد العمل السياسي ، ونشر ثقافة السلام و التسامح ،  بل وفي ترشيد الطروحات الاقتصادية لحل مشاكل العالم  .
ومن الطرائف :

وصف الشاعر الكبير احمد الصافي النجفي [ رهين الغربتين ] صادرات وواردات مدينته
على سبيل الدعابة :

ان الغري بلدة تليق أن  /  يقطنها الشيوخ والعجائز
فصادرات بلدتي عمائمٌ  /  وواردات بلدتي جنائز !

السويد
في 22 / 4 / 2017

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

538 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع