الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - فاكس عاجل !! رقم 252 الزراعة والصناعة ..

فاكس عاجل !! رقم 252 الزراعة والصناعة ..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

فاكس عاجل !!

رقم 252

الزراعة والصناعة الى رحمة الله

ــ لايلومنك في كلمة الحق لومة لائم  !!

لم تأخذ الزراعة والصناعة نصيبها المعقول في الميزانية العامة للدولة العراقية للسنة التاسعة على التوالي رغم تجاوزها في السنة الأخيرة حاجز المئة مليار دولار وهو بكل الحسابات رقم فلكي بالنسبة للعراق وبمراجعة بسيطة نجده لم يحظ  غير واحد الى واحد ونصف بالمئة من الاجمالي العام في الوقت الذي يجب ان لايقل عن معدل 15% طبعا اذا اردنا ان يتحسن حال البلد بطريقة تبعده عن خطر الاعتماد على المورد الاحادي الجانب < البترول > لكن ذلك لم يحصل قطعا للأسباب تكاد معروفة للجميع لأن القطط السمان المسيطرة على صناعة القرار في البرلمان والوزارة تريد للعراق ان يبقى على حاله بلدا مستهلكا يعتمد على الآخرين في سلة غذائه اليومي كي تبقى على عمولاتها السرية لهذا نجدها وقفت بقوة ضد تنفيذ قانون < التعرفة الكمركية > وقانون  حماية المستهلك المحلي بأعذار تضمر داخلها نوايا خبيثة من اجل البقاء على الكسب الحرام على حساب قوت الناس اليومي .

ميزانيتنا العامة تعادل ميزاية 35 دولة افريقية أو 9 دول من حوض البحر الابيض المتوسط و تترك اراضى العراق الزراعية سنة بعد اخرى لمهب الريح يأكلها التصحر ويترك الفلاح العراقي لقدره النحس بسبب جشع البعض من مسؤوليه وغباء البعض الآخر

يوم امس كنا نلعن العهد الملكي ونصفه بأوصاف قبيحة لكن ما كان يحققه للعراق من الايراد الزراعي فقط يزيد على 56% من اجمالي الميزانية العامة / لك الآن ان ترى الفرق مابين اليوم والامس !

واذا انتقلنا الى الصناعة نجد الحال اسوء من سابقه اصرار متعمد على ابقاء الصناعة العراقية في كل مجالاتها ميتة / بدل أن ندعم صناعاتنا العريقة المعروفة اقليميا بجودتها كالاسمنت وبعض المنتجات البتروكيمياوية نغرق السوق المحلي بالاسمنت السعودي والايراني 

أما المصانع المنتجة حاليا للملابس في النجف والموصل والكوت يتكدس انتاجها  في المخازن في وقت نفتح الابواب على مصراعيها للبضاعة الصينية والتركية والايرانية فضلا عن عشرات المصانع الحكومية المتوقفة منذ عشر سنوات يضاف لها اكثر من 4400 مصنع للقطاع الخاص تحولت بسسب التوقف الى كومة انقاض / معروف القصد وراء كل هذا التخريب ان يبقى الاستيراد بكل مرافقه قائما في العراق  لتبقى العمولات السرية باقية في الحفظ والصون !

 ــ  شيخ محشي !!

يقول الخبر :

وضع وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الأديب، حجر الأساس للجامع الكبير في جامعة الكوفة الذي يتسع لـ 1000 مصل ويضم منارة يبلغ طولها 45 مترا ونصبا دوّنت فيه أسماء 190 صحابيا من صحابة الرسول (ص) الذين عاشوا ودفنوا في الكوفة، معلنا أنه سيتم إنشاء جوامع مماثلة في كل الجامعات العراقية.
ـــــــــــــــــــــــــــ

سؤال من عراقي ساذج : هل من مهمات وزارة التعليم العالي بناء جوامع بالشكل الذي قرأناه ؟!

يحدث هذا الصرف الباذخ والسواد الاعظم للمختبرات العلمية والاقسام الداخلية للجامعات العراقية في حال يرثى له !

 ــ تشريب بامية

خمس سنوات وأمانة بغداد توعدنا بين وقت وآخر عن اعمار معسكر الرشيد وتحويله الى مشروع سكني كبير / امين بغداد ظهر عدة مرات في الفضائيات يتحدث عن هذا المشروع < العملاق > الذي يضم في طياته عدة مدن منها سكنية وصحية ورياضية وغيرها . الآن وبعد انقضاء السنوات الخمس اعلنت مؤخرا امانة بغداد وليس غيرها عن تخليها عن هذا المشروع بسبب وجود تقاطعات عديدة مع اطراف اخرى منها هيئة الاستثمار/ شيخ الاستثمار سامي الاعرجي صرح ان الهيئة مازالت عازمة وبأصرار على أنشاء المدينة المذكورة التي تبلغ كلفتها الاولية عشرين مليار دولار ثم تدارك الحال وقال نحن نحتاج الى وقت / خمس سنوات انقضت والمحروس يعزف على وتر الوقت هنا تذكرت قول المرحومة عمتي لمن يسرف في كذبه < عمت عين البامية شكَد تنفخ >

أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم !!

 ـــ فول مدمس!!

الابنية القبيحة المنظر المطلة على شوارع بغداد الرئيسية معظمها مازالت متهرئة بائسة شاخ بها الزمن وحتما سيخجل المواطن البغدادي من نفسه عندما يرى العاصمة الاردنية < عمان > او غيرها تزهو بمبانيها الجميلة !

لعلنا اكثرالدول تخلفا في الذوق حينما لانرى من مظهر البناية الخارجي غير لوحات واعلانات ويافطات شاغليها التي تزاحمت بشكل مقزز وكأنهم في معركة ضارية مع بعضهم البعض ومن المضحك المبكي حينما نسمع ان هناك لجان للذوق في امانة بغداد !!

 ـــ قرنابيط !!

حدثتنا شهرزاد عن القطار الطائر في النجف وفي ليلتها الاخرى عن القطار الطائر في بغداد ثم

اصابها الاسهال فسكتت عن الكلام المباح لأنها خرابيط في خرابيط !

 

ــ المخانيث في زمن الحنافيش !!

 تسونامي غالب الشابندر عصف بالبزازين المترهلة / جلس كل بزون في جحره مذعورا يراقب

 < سرا > موقع صوت العراق خوف ان يرى اسمه على قائمة الفضائح !

 ــ اما والله : ان التمني رأسمال المفلس !!

 اتمنى ان : يكون الوزير والبرلماني صاحب ادب وغِيرَه ويرد على تلفونات الناس لأنها ليست للتسلية

اتمنى ان : لاتتحول الفضائية العراقية الى حسينية فنحن نملك من الحسينيات مايفوق نخيل العراق 

اتمنى ان: تخرج وزارة الشباب عن صمتها وترد علينا / ماذا حلّ بمشروع ملعب التاجيات ؟

نسمع كل يوم جعجعة ولانرى طحنا ! 

اتمنى ان : تخفف البرلمانية سوزان السعد من تصريحاتها الاعلامية لأن اغلبها خارج نطاق التغطية 

اتمنى ان :  تقوم الجهات المسئولة في بغداد بتأهيل جسور المشاة واظهارها بالمظهر الجميل .

اتمنى ان : تتعلم المحافظات العراقية في الوسط والجنوب درسا بليغا من نهضة اربيل العمرانية 

اتمنى ان : لايتحول البرلمانيون الى عصابات / كل ينتصر لمصالح حزبه على حساب العراق /استحوا قليلا !

 ـــ من حزمة البريد الألكتروني <  الآراء المطروحة تمثل وجهة نظر اصحابها>                                                 

د. اكرم المشهداني

لابد من إيقاف مهزلة (القوائم) وصعود أسماء ممن لم يحوزوا على أصوات كافية من خلال صناديق الاقتراع تؤهلهم لمجلس النواب لكنهم استفادوا من أصوات أخرى من الكيان الذين رشحوا أسمائهم خلاله أي أنهم أعتبروا نواباً بـ (هبة) من الكيان الحزبي أو الطائفي، وليس بقوتهم الذاتية ولا بإرادة الجماهير الناخبة ، إنه نظام هجين وشاذ ولابد من إنهائه فورا !

وبعد.. هل يجوز أن يستمر هؤلاء (نواب الترضية!!)، بالادعاء أمام الإعلام بأنهم منتخبون من الشعب؟؟  ثم أين الأخلاق وأين الوفاء لدى نواب تصدقت عليهم كتلهم الحزبية أو الطائفية وأصعدتهم بما يسمى بالترضية، ومع ذلك يتنكرون لكتلهم وينسحبون منها ويلتحقون بكتل أخرى... فأين الوفاء وأين الأخلاق؟ وهل يصلح هؤلاء لتمثيل الشعب العراقي؟!

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 د.طارق العكَيلي

 أعلم يا صديقي أن الأسد-وأباه ورهطهما- ليسوا ملائكة.،بل

أن أياديهم ملطخة. لكن المصيبة أن ما ينتظر سوريا - والمنطقة

برمتها- هو الأسوأ على الإطلاق.، ولن يكون مصير سوريا بأفضل

من الآخرين

إن ما يٌخَطَط للمنطقة العربية

...هوالمزيد من النكوص الكارثي

 حسين درويش العادلي

*خلافاً للصورة الوردية التي رسمها الحالمون (المدنيون) لمستقبل شعوب ودول المنطقة، فإنَّ الربيع العربي كان وما زال ربيعاً للقوى السياسية الشمولية وعلى رأسها القوى الإسلاموية وأيضاً لمجموعات الإرهاب والتعصب، وكان وما زال ربيعاً لمخططات وأجندات مصالحية دولية واقليمية أقل ما يقال عنها أنها مصالحية بحتة لا تتصل بتطلعات شعوب المنطقة.

السويد في 8 /  9 /  2012

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

418 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع