الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - أحزاب العار : هذا هو حصادكم !الحلقة الثانية عشر

أحزاب العار : هذا هو حصادكم !الحلقة الثانية عشر

                                             

                           عباس العلوي

الزعل الحزبي !

ابتلينا بأحزاب مضروبة عقولاها بالجزمة / آخر ماتفكر به شرف العراق ولاتملك من لغة  الحوار المتحضر غير كشف العورات / واذا هزها الريح وطقطقت الابواب وزاد الصريخ / ليس لها غير الزعل / لكنه ليس بالزعل الشريف الذي يُحترم عليه صاحبه إنما :
[ كزعل العصفور على بيدر الدخن زاده دغار ونص ]  
الزعل الحزبي المتسربل بثوب مكشوف العورة /  احرج الدول المتقدمة اقتصاديا وحضاريا التعامل مع بلد على شفا حفرة من الافلاس طحنه الجهل والفقر وصراع الكراسي / ادخله حرامية البترودولار بنفق حالك مظلم / سرقوا السلطة بعناوين دينية طائفية اثنية / ترجموا لنا بوضوح معنى القول البليغ :
< اذا اردت تحطيم وحدة ابناء الوطن / ما عليك الا ان تزرع الطائفية بينهم > !
في فصل نضوج الباذنجان /  تتحول الخصومة السياسية الى كابوس يخنق خرفان الاحزاب من الوزراء وبرلماني الصدفة في [ بغداد واربيل ] وزعل يوم الانتخابات دائما ما يُطركَع
 < ثوارالفنادق وعشيقاتهم  >  في غرف النوم بأربيل وعمان ودبي / ومن لم يحصل على مبتغاه من الثريد الدسم / يصفرّ وجهه وتحتقن بطنه ويبح صوته من الزعيق والصريخ !
يـَاحِلوْ يا اسْمَرُ * غنّىْ بكَ  السُمّرُ
مَالشِعرُ مَا سِحرُهُ مَا الخمْرُ مَا السُكّرُ *** يَنْدَىْ عَلىْ ثغركَ مِنْ انْفاسِكَ العَنْبرُ

وبحكم تجربة السنوات العجاف شكل الزعل مستنقعا كبيرا غطس في وحله وطحالبه صاحب العمامة المزيفة والافندي المتلون / والحرامي الذي يتحدث دائما عن النزاهة / وحليق اللحية ومطلقها / والسختجي الذي يطقطق بخرزات مسبحته وعيونه تبحلق في الحلوات / والحجيات الطركَاعات القرج / والخاتون طويلة الفستان وأخرى قصيرها / وامّ العباية وآخ من امّ العباية !
خايفْ لايْصِيبُوجْ العِداْ بالعَينْ *** لوْ شــَـافــُـوجْ تِمْشـــِــينْ ويـّايـَـهْ
صِرْتِيْ للحِسِنْ  ** ولاهْلِ الحِسِنْ آيـَةْ
نوْبـَـهْ مخَـمـّـــرَهْ ** ونوْبـَهْ مـغَـشــّـايَةْ
ومثلما سحرت < ام العباية > سليمة مراد وكبار الفنانين العراقيين / سحرت ايضا شاعرتنا ميسون الرومي في توصيفة غزلية رائعة :
مـَحْلَـه العَـبايـَة لـمْ زلف ْ / والـهوّه اعْـذيبي يـاتـَـرف /  كَذلَـه اوتلاوي بالـرمِـش  / كـرخيّـهْ واكَـليبيْ يـرِفْ / بَـدْر الدجىْ ليـــلِ أو يهِـلْ /  بنـتِ الرصافـــة او تنعرف ْ / اسنون ليـلـو مسَطـّره / لـوْ ضحك يسحَـرْها الخَشـف ْ / مَحْلَـــه العَـبايَـه لـمْ زلــف ْ
ليس للضوء فقط  قوس قزح / فزعل الأمعات اوسع منه دائرة واطول وقتا / تجلت في مواقف شتى
منها : تلك الطربكَة التي تحصل دوريا مع رئيس الكتلة الحزبية خلال اعداد القائمة المرشحة لخوض الأنتخابات / فكل خروف يطلب في < الوقت الحرج > ان يكون في مقدمة القطيع / واذا ما داهمته ذئاب صاحب الجلالة من العشيقات والاقارب والاصدقاء وخاف الضياع / يتهم فورا في وسائل الاعلام احباب الامس بالفساد والعمالة والطائفية !   
و بواحدة من الذرائع الطائفية والأثنية التي اعتاد عليها عفاريت العراق الديمقراطي / تتصارع الكتل الفائزة بعد الانتخابات مباشرة مع رئيس الوزراء على مناصب الرئاسات العراقية والمقاعد الوزارية ذات الضرع الدسم / وأي حزب < بنجرت >  عربته عند توزيع الغنائم / لايملك غير زعل جحا على حماره !  ولم يقتصر قوس قزح الاحزاب على هذه فقط  بعد أن تعداها الى انواع أخرى / اترك تحليلها وتقيمها الى القارىء الكريم :
ـــــ زعل نواب ووزراء كرد على رئيس الوزراء / ينتهي بتعليق الحضور مع الاحتفاظ  بالراتب
ـــــ زعل نواب كرد على رئيس البرلمان الاتحادي/ زعل لايخص مصائب العراق إنما خرجية النفط
ـــــ  زعل كرد على كرد في برلمان وحكومة الاقليم على اغنية دبكة راقصة [ لانريد كاكه مسعود ]
ـــ زعل الرئيس مسعود البرزاني على رئيس برلمان الاقليم/حذره ب < حمّام سونا >اذا دخل اربيل
ـــــ زعل كتلة حزبية على رئيس البرلمان اورئيس الوزراء /بدافع نفعي او اعلامي واحيانا كلكجي
ـــــ زعل احزاب سنية على احزاب شيعية / تستخدم فيها الخوازيق المطلية بالدهن الحر !
ــــــ  زعل فضائيات الاحزاب بعضها مع البعض في الايام الساخنة التي ترقص فيها < فيفي عبدو>
ــــــ زعل رئيس الكتلة البرلمانية على احد نواب حزبه الذي أكل البعير الملطوش لوحده !
ــــــ زعل عبعوب على المتآمرين على بغداد / مايخافون الله صخرة بوزن 150 كيلو في المجاري !
ــــــ زعل ظافر العاني على الحشد الشعبي العراقي عندما يصعقه الأسهال نص الليل !
ــــــ زعل كاظم الصيادي على بليغ ابو كلل / وحوار بالجلاليق والبازوكا !
ــــــ  زعل اغلب النواب على رئيس البرلمان في الساعة التى يحضر بها < الجن > !
ــــــ  زعل صولاغ على كل من  يردد هتاف < شلع / قلع > مؤامرة دبرت بليل !
ــــــ زعل رئيس البرلمان على رئيس شبكة الاعلام / بسبب سختات قطع البث سهوا اوعمدا
ــــــ  زعل نائب حرامي على وزير حرامي / بسبب عدم حصوله على مقاولة او مناقصة تجارية
ـــــ زعل نائب على نائب / يتطور احيانا الى فيلم عربي بعنوان < كفخات بالايدي والارجل > !  
ـــــ زعل مها الدوري على حنان الفتلاوي في حمّام النسوان / ممنوع دخول الرجال لفض النزاع !  ـــــ زعل نائبة على نائب تُستخدم فيه < مدفعية الحذاء > كما حصل لعالية نصيف مع النائب سلمان الجميلي / وببركة صفعته اصبح زيرا للتخطيط في جمهورية العراق !

ربما الراحلة < لميعة توفيق > كانت على حق حينما تغزلت بعفاريتنا الطيبين الحلوين زيّ العسل !

شِفتهْ و بالعَجَلْ حَبيته واللهْ / شلُونْ اكَدَر اجِي يَمّه وأكَلّهْ
عِندَ عيُونْ قتّالهْ / اللهْ يَساعِدْ احْبابَهْ / اخافْ اجْرَحْ هْواهْ ويّايَ وابَجِيهْ
مِنَ اللهْ رِدِت لأمّهْ يِخليِهْ

وللحديث بقية
السويد في : 9/ 4 / 2016

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

488 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع