رئيسي يقيل شمخاني ويعيّن مقرباً من سليماني

 أحمديان وسليماني خلال لقاء سابق لقادة «الحرس الثوري» مع المرشد الإيراني (موقع خامنئي)

الشرق الأوسط:عيّن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قيادياً بارزاً في «الحرس الثوري»، أميناً عاماً للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، خلفاً لعلي شمخاني، بعد 5 أشهر من إعدام مساعد الأخير بتهمة التجسس لبريطانيا. ووقع اختيار رئيسي على قائد رئيس المركز الاستراتيجي في «الحرس الثوري» علي أكبر أحمديان (62 عاماً)، الذي يتحدر من مدينة كرمان، مسقط قائد «فيلق القدس» السابق، قاسم سليماني، الذي قضي بضربة جوية أميركية في بغداد مطلع 2020.

وأعلن المرشد علي خامنئي، تعيين شمخاني عضواً في مجلس تشخيص مصلحة النظام، ومستشاراً سياسياً له، وذلك بعدما نفت وكالات رسمية إيرانية شائعات عن تعيينه في منصب سفير لدى السعودية.

جاء التغيير في أعلى جهاز أمني يخضع مباشرة لصلاحيات المرشد الإيراني، بعد نحو 5 أشهر على إعدام علي رضا أكبري، المقرب من شمخاني، بتهمة التجسس لصالح بريطانيا.

وكانت أنباء تحدثت عن نيات لإبعاد شمخاني من منصبه بعد 10 سنوات من توليه المنصب، لكن المجلس الأعلى للأمن القومي نفى في حينها ذلك.

ويعد أحمديان، الذي لا يعرف عنه الكثير، خامس مسؤول يتولى المجلس الأعلى للأمن القومي منذ تأسيسه عام 1989. ويشرف المجلس بشكل أساسي على السياسة الخارجية والقرارات العسكرية، خصوصاً ما يتعلق بالملف النووي الإيراني. واستبعد مصدر إيراني مطلع أن يكون للتغيير في قيادة مجلس الأمن القومي تأثير على سياسات المجلس، وقال إنه ربما تجري دراسة تعيين شمخاني «في منصب أكثر أهمية»، حسب «رويترز».a

فيديوات أيام زمان

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

705 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع