إيلي كوهين .. الجاسوس الذي كاد يكون رئيسا لسوريا

          

تتدلى جثة في ساحة المرجة خارج أسوار دمشق القديمة صباح الثامن عشر من مايو/أيار عام 1965، عليها كيس أبيض مكتوب عليه بحروف بارزة: "باسم الشعب العربي في سوريا…"، وعبارات تبين قرار المحكمة العسكرية الاستثنائية لاتخاذ حكم الإعدام بالجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين (كامل أمين ثابت). استفاق أهل دمشق ليروا تلك الجثة التي بقيت ست ساعات تتأرجح على حبل المشنقة.

https://doc.aljazeera.net/portrait/%D8%A5%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D9%83%D9%88%D9%87%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D9%83%D8%A7%D8%AF-%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%D8%A7/

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

652 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع