موظفات ينجزن اعمالهن البيتية في الدوائر الحكومية.. والمواطن يُهان عند شباك المراجعة

              

هاف بوست عراقي ـ تنجز موظفات في دوائر الدولة العراقية، الاعمال المنزلية بالتعاون مع موظفات اخريات اثناء الدوام الرسمي، في حين يقف المراجعين عند شباك المراجعة في مشهد اذلال واهانة لكرامة المواطنين.

واظهرت صورة حصلت عليها هاف بوست عراقي موظفة وهي تنظف وتقطع نبات البامية مع زميلاتها اثناء وقت الدوام.

ويقول المدون مقداد حسن تعليقاً على الصورة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي: يهملون المواطن الذي يقف تحت الشمس وهم يجلسون في غرف باردة لإكمال أعمالهم المنزلية!.

ويتساءل حسن: اين الرقابة في دوائر الدولة ولماذا يُهان المواطن بهذه الطريقة؟.

واثناء خروجه من دائرة حكومية وهو يتذمر، يقول المواطن محمد الخفاجي: جئت أكثر من 10 مرات لإنجاز معاملتي الا انني أقف في كل مرة ساعات طويلة ليقول لي الموظف تعال غداً.

ويضيف الخفاجي: موظفون في الدوائر يتعاملون معنا بتعالي، هم يجلسون تحت التكييف ونحن نقف عند شباك المراجعة تحت الشمس ننتظرهم لحين اكمال افطارهم وصلاتهم واعمالهم غير الرسمية.

المراجعة من الشباك

والمراجعة من الشباك بيروقراطية وتأخر عن تقنيات الإدارة الحديثة، بالرغم من المبالغ الطائلة التي صرفت لتطوير الدوائر، التي لم تستطع حتى توفير صالة انتظار خاصة بالمراجعين، أو اعتماد الترويج الإلكتروني.

وأصبحت مراجعة الدوائر الحكومية عقدة لدى المراجعين بسبب المرجعة من خلف متاريس الشبابيك.

كما تُرهق، حلبة الروتين في الدوائر الحكومية في العراق، المراجعين وتضيع الوقت والجهد والمال.

ولقي موظف متقاعد يبلغ من العمر 75 عاما، حتفه، إثر وقوفه الطويل في طوابير استلام الرواتب التقاعدية أمام أحد البنوك، في محافظة السليمانية.

ويحدث ذات الامر، مرارا في مناطق الوسط والجنوب

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

577 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع