الروائي التنزاني عبد الرزاق قرنح يفوز بجائزة نوبل للآداب

           

(أسوشيتد برس) - حصل الكاتب التنزاني عبدالرزاق قرنح على جائزة نوبل للآداب، الخميس، تكريما لأعماله التي تستكشف موروثات الاستعمار على الأفراد المقتلعين من مواطنهم.

وقالت الأكاديمية السويدية إن الجائزة جاءت تقديراً "لاختراقه غير المتهاون والعاطفي لآثار الاستعمار، ومصير اللاجئ في الخليج بين الثقافات والقارات".

وُلد قرنح في زنجبار عام 1948، ويعيش في إنكلترا، وهو أستاذ بجامعة كنت. وهو مؤلف لعشر روايات، بينها روايته "الجنة" التي أدرجت في القائمة القصيرة لجائزة البوكر عام 1994.

وصفه أندرس أولسون، رئيس لجنة نوبل للأدب، بأنه "أحد أبرز الكتاب في العالم في فترة ما بعد الاستعمار".

تأتي الجائزة المرموقة مع ميدالية ذهبية و10 ملايين كرونة سويدية (أكثر من 1.14 مليون دولار). تأتي أموال الجائزة من وقف تركه مبتكر الجائزة، المخترع السويدي ألفريد نوبل، الذي توفي عام 1895.

منحت جائزة العام الماضي للشاعرة الأميركية لويز غلوك لما وصفه الحكام بأنه "صوتها الشعري المميز، وجماله غير المتكلف، الذي يجعل الوجود الفردي عالميًا".

كانت غلوك خيارًا مقبولا بعد عدة سنوات من الجدل. وفي عام 2018، تم تأجيل منح الجائزة بعد أن هزت مزاعم الاعتداء الجنسي الأكاديمية السويدية، الهيئة السرية التي تختار الفائزين. وتسبب منح جائزة 2019 للكاتب النمساوي بيتر هاندكه في احتجاجات بسبب دعمه القوي للصرب خلال حروب البلقان في التسعينيات.

منحت لجنة نوبل يوم الاثنين جائزة علم وظائف الأعضاء أو الطب للأميركيين ديفيد جوليوس، وأردم باتابوتيان لاكتشافاتهما عن كيفية إدراك جسم الإنسان لدرجة الحرارة واللمس.

مُنحت جائزة نوبل في الفيزياء، الثلاثاء، لثلاثة علماء وجد عملهم نظامًا في الاضطراب الظاهري، مما ساعد على تفسير قوى الطبيعة المعقدة والتنبؤ بها، بما في ذلك توسيع فهمنا لتغير المناخ.

وحصل بنيامين ليست وديفيد ماكميلان على جائزة نوبل في الكيمياء، الأربعاء، لإيجاد طريقة أسهل وأنظف بيئيًا لبناء جزيئات يمكن استخدامها لصنع مركبات، بما في ذلك الأدوية ومبيدات الآفات.

لم تعلن بعد أسماء الفائزين بجوائز العمل المتميز في مجالات السلام والاقتصاد.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

480 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك