يوم الشهيد العراقي... الشهداء أكرم منّا جميعاً...

    

يوم الشهيد العراقي... الشهداء أكرم منّا جميعاً الموافق ١ كانون الأول من كل عام

  

يُعتبر الأول من شهر كانون الأول من كل عام، مناسبة وطنية لتخليد ذكرى شهداء الحرب العراقية - الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات، فقد أعلن العراق عام 1981 وفي ذلك التاريخ مناسبة ليوم الشهيد، بعدما أقدمت القوات الإيرانية على إعدام أكثر من 3000 جندي عراقي بطريقة وحشية بعد أسرهم على جبهة بسيتين شرق العراق، فهذه الذكريات مهمة جدا بالنسبة لنا كجيلٍ لم يشهد تلك الحقبة، لنعرف إلى أين وصل العراق اليوم؟
قاتل العراق إيران من عام 1980 وحتى 1988 بالجيش العراقي ومراتب الخدمة الألزامية مدعومةً بمتطوعي الجيش الشعبي، والتي اندلعت لأسباب عديدة على رأسها الرغبة الإيرانية القائمة على تصدير الثورة وحدّة الخلاف بين إيران والعراق حول ترسيم الحدود وتحديداً في منطقة شط العرب، بالإضافة إلى الاشتباكات العسكرية المتقطعة بين البلدين على طول الحدود
الأخوة والأخوات قراء وكتاب مجلة الگاردينيا رعاكم الله وحفظكم
أن اليوم الاول من كانون الأول هو التاريخ الذي يحاول الساسة العراقيون نسيانه، لكن من فقد عزيزاً عليه لايمكن نسيانه ،وأن أسباب ذكرى هذا اليوم هو:
(وقوع أسرى من الجيش العراقي في مثل اليوم المذكور وإقدام الجانب الأيراني على أعدام ثلاثة آلاف أسير عراقي وأطلاق سراح عدد قليل لكي ينقلوا الخبر بغية تحطيم معنويات الجيش والشعب العراقي ).
وبهذه المناسبة التي تم إلغاءها من جانب عملاء ايران نقول :

عندما يرتقي الشهيد ويسير في زفاف ملكي إلى الفوز الأكيد، وتختلط الدموع بالزغاريد. عندها لا يبقى لدينا شيئاً لنفعله أو نقوله، لأنه قد لخّص كل قصتنا بابتسامته. كلّ قطرة دم سقت نخيل الوطن فارتفع شامخاً، وكلّ روح شهيد كسّرت قيود الطواغيت، وكل يتيم غسل بدموعه جسد أبيه الموسّم بالدماء..
رحم الله شهداء العراق وإسكنهم فسيح جناته
ملحوظة:
تود رئاسة تحرير الگاردينيا من كتابها وقراءها بيان ردود الفعل حول الغاء يوم الشهيد من قبل الحكومة العراقيه الحاليه ،وهل من الانصاف أن يلغى دور من أستشهد دفاعا عن وطنه؟؟؟ .. مع التقدير.
مع تحيات مجلة الگاردينيا

    

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

550 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك