انتحار "محبوبة بريطانيا" بعد "الفالنتاين المتوتر"

           

 توفيت مقدمة البرامج البريطانية الشهيرة، كارولاين فلاك، عن عمر ناهز 40 عاما، نتيجة إقدامها على الانتحار، وذلك بعد يوم من عيد الحب الذي ساده التوتر مع صديقها، وقبل أيام من موعد جلسة محاكمتها بتهمة الاعتداء عليه.

وعثر على جثة المذيعة المحبوبة في منزلها بالعاصمة البريطانية لندن، السبت، بعد يوم من محاولة صديقها لاعب التنس لويس بورتون التواصل معها.

وكانت قاضية قد أصدرت أمرا يمنع فلاك من التواصل مع صديقها قبل المحاكمة، التي كان من المفترض أن تبدأ جلساتها في الرابع من مارس.

ونشرت عائلة كارولاين فلاك بيانا قالت فيه: "نستيطع أن نؤكد أن كارولاين فارقت الحياة اليوم، 15 فبراير. نود أن نطلب من الصحافة أن تحترم خصوصية العائلة في هذا الوقت الصعب، ونسألكم عدم التواصل معنا أو تصويرنا".

وكانت مشكلات فلاك مع صديقها (27 عاما) قد تصاعدت في ديسمبر الماضي، بعد أن تم اعتقالها نتيجة اعتدائها عليه بمصباح داخل منزلهما.

وقالت المدعية كيتي ويس، إن الشرطة عثرت على فلاك وصديقها ملطخين بالدماء، مشيرة إلى أن المذيعة اعتدت عليه خلال نومه، وكسرت كأسا مما تسبب في إصابتها أيضا.

من جانبه، لم يدعم بورتون تصريحات المدعية، لكن القاضية منعتها من التواصل معه لحين موعد المحاكمة.

وفي عيد الحب، نشر بورتون صورة تجمعه مع فلاك وعلق عليها بالقول: "عيد حب سعيد"، لتقوم هي بنشر صورة لها مع كلب، وذلك قبل يوم من إقدامها على الانتحار.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

587 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع