بعد ١٨ عاما ... جنيفر لوبيز وبن أفليك مخطوبان مجددا

         

أشعل النجمان شبكات التواصل الاجتماعي بعد استعادة علاقتهما (أ ف ب)

أعلنت جنيفر لوبيز أنها مخطوبة مجدداً لبن أفليك، بعد 18 عاماً من نهاية ارتباطهما الأول، الذي كان من أكثر العلاقات استقطاباً للاهتمام الإعلامي في أوساط المشاهير حينها. ونشرت الممثلة والمغنية، البالغة 52 سنة، مقطع فيديو قصيراً بدت فيه متأثرة وهي تنظر إلى خاتم مرصع بحجر أخضر.

وأرادت الفنانة وسيدة الأعمال التي تملك مجموعة مستحضرات تجميل وعطور تحمل اسمها، أن تزف هذا النبأ لمتابعيها الذين يفوق عددهم مئتي مليون عبر "إنستغرام"، واعدة بنقل خبر "مميز حقاً" لهم في حال تسجيلهم بنشرتها الإخبارية.

وأكد أحد وكلاء أعمال لوبيز لمجلة "بيبل" خبر خطوبتها على بن أفليك (49 سنة). وكان النجمان أشعلا شبكات التواصل الاجتماعي العام الماضي من خلال إعلانهما منح فرصة جديدة للعلاقة بين الثنائي، الذي سُمّي إعلامياً "بينيفر" (تسمية تجمع اسميهما الأولين) في أوائل العقد الأول من القرن الحالي.

والتقت المغنية الممثل والمخرج في 2002، خلال تصوير فيلم "جيغلي"، الذي لم يلقَ استحسان النقاد. وأثارت العلاقة بين هذين الاسمين الكبيرين في هوليوود اهتماماً كبيراً لدى قناصي صور المشاهير. وتم تأجيل زواجهما بعدما كان مخططاً له عام 2003، قبل إعلان انتهاء علاقتهما عام 2004.

وتزوجت جنيفر لوبيز ثلاث مرات، بما في ذلك من المغني مارك أنتوني، الذي أنجبت منه توأمين. أما بن أفليك، فتزوج سابقاً من الممثلة جنيفر غارنر، وأنجب منها ثلاثة أطفال.

أطفال الگاردينيا

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

566 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع