4/تَمارينْ تَعْبَويّة بِقَطَعات بِمُسْتَوى لِواءْ (مُشاة / مُشاة آلي / مُدَرّعْ) شارَكْتُ في تَنْفِيذِها

    

4/  تَمارينْ تَعْبَويّة بِقَطَعات بِمُسْتَوى لِواءْ (مُشاة / مُشاة آلي / مُدَرّعْ) شارَكْتُ في تَنْفِيذِها

     تَمْرينْ اللواء المُدَرّعْ في الْدِفاعْ الْمَوّضّعي

       

  
       


1. الْمُقَدمِة

أ. مُعْظَم القُرْاءِ الكِرامْ سِواءَ كانوا مدنيين أم عسكريين يستمتعون بِقِراءَةِ المقالات التي تُوِّثقُ معارك خاض غِمارها الجيش العراقي الباسل ولا يعرفون إن النصر في أي معركة خاضها الجيش العراقي الباسل خلال سِنِيّ عُمْرهِ المديد ، يَعُودُ سبب نَجاحِهِ فيها إلى الجهود الجبارة التي كانت تُبْذَلْ من قِبَلْ القيادة العُلْيا للدولة والقادة والآمرين بِمُخْتَلَفِ المستويات خلال تنفيذ التمارين التعبوية بقطعات بِمُسْتَوى لِوَاءْ فما فوق خلال فترة السلم .

ب. أحد الأسباب الرئيسية بل أَجْزُمُ إنه السبب الرئيسي الأول لسقوط مدينة الموصل بتأريخ 10 حزيران 2014  بيد  تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام هو تَحَوّلْ الجيش العراقي من جيش إلى شُرْطَة مَحَلِيّة ولم يسعى المشرفين على الجيش في وزارة الدفاع طيلة عشرة سنوات على  تنفيذ     ( تمرين تعبوي واحد بقطعات بمستوى جحفل لِواء في أي صفحة من صفحات القتال الرئيسية ) مما حَفَّز ذاكرتنا لتوثيق صفحات مُضِيئة من التدريب التعبوي راسِخَةً في الذاكرة ، وهي سِلْسِلةٌ من التمارين التعبوية بقطعات بمستوى جحفل لواء ( مُشاة راجل / مُشاة آلي / مُدَرّعْ ) شارَكْتُ في تنفيذها شَخْصِيَّا ، الذي كان الجيش العراقي الباسل يَزْخَرُ بتنفيذها سنوياً .

ج. إعتادت تشكيلات الفرقة الآلية الأولى المتواجدة مُعَسْكَراتِها الدائمية في محافظة القادسية أن تجري التدريب التعبوي القسم الأول في منطقة
الفوار الواقعة شرق المحافظة أو في المنطقة المحصورة بين (مدينة الشامية – مدينة الشنافية ) غرب المحافظة أو في المنطقة المحصورة بين ( خان الحماد – وخان النخيلة) على طريق( النجف – كربلاء) وأَحْياناً أُخْرى في منطقة بحر النجف على طريق الست زبيدة جنوب النجف .

د. أما التدريب التعبوي القسم الثاني فكان يُجْرى على العموم في منطقة الرزازة جنوب غرب محافظة كربلاء لإنفتاح المنطقة وَسِعَتِها وَخُلَوها من المناطق السكنية ولوقوعها على محور حركات مُهِمْ هو ( كربلاء – الإخيضر – الْنُخَيّبْ – عرعر ) أحد محاور ساحة الحركات( العراقية – السعودية ) .

هـ. نهاية سنة 1977 حدثت تغييرات عديدة بمناصب الآمرين في قيادة اللواء المدرع 34 الفرقة الآلية الأولى حيث نُقِلَ إلى منصب آمر اللواء المقدم الركن درع صبيح عمران طُرْفه وإلى منصب آمركتيبة دبابات قرطبة الرائد درع خالد عبيد ياسين وإلى منصب آمرالفوج الثامن الآلي الرائد المُشاة فوزي جواد البرزنجي كما تم نقل عدد من ضباط الركن إلى مقراللواء بعد تخرجهم من كلية الأركان .

و. خلال فترة التدريب الإجمالي القسم الأول سنة 1978 نفذ الفوج الثامن الآلي تمارين تعبوية بقطعات بجانبين بِالعِتَاد الحي بمستوى مجموعات القتال في منطقة الشنافية كانت مَثارُ رَهْبَةَ وإعْجابِ هيئة ركن مقر اللواء المدرع 34 الذين حَضَروا لِمُشاهَدَتِها .

ز. خلال فترة التدريب الإجمالي القسم الثاني سنة  1978 أصدرت رئاسة أركان الجيش أمراً إلى قيادة الفرقة الآلية الأولى بتنفيذ تَمْريَنْ تَعْبَوي بِمُسْتَوى الْلِواء المُدَرَعْ في الدفاع الموضعي ، وقد تم إعداد التمرين بتوجيه من دائرة التدريب في رِئاسَةِ أرْكانُ الْجَيْشِ وتحت إشراف رئيس أركان الجيش الفريق الأول الركن عبد الجبار شنشل شَخْصِيَّا ، لأنه أول تمرين تعبوي بمستوى لِواء مُدَرّعْ يُنَفَذْ في صفحة الدفاع الموضعي في تأريخ الجيش العراقي الباسل.

ح. أمور إدارية عامة:
تقتضي الضرورة توضيح بعض النقاط الإدارية قبل البدأ بتنفيذ سير التمرين:
أولاً. قبل بدأ فترة التدريب الإجمالي القسم الثاني سنة 1978 دخل آمر اللواء المدرع 34 المقدم الركن درع صبيح عمران طُرْفه مستشفى الرشيد العسكري وأجريت له عملية إستئصال المرارة ، وتطبيقاً لمبدأ أن يكون الآمرين على رأس قطعاتهم خلال المعركة والتمارين التعبوية بقطعات تم إستدعاء آمر اللواء لقيادة اللواء خلال تطبيق التمرين وهو لايزال في دور النقاهة.
ثانياً. لعدم تكامل تشكيل كتيبة دبابات الأندلس تم الإستعاضة عنها بكتيبة الدبابات الأولى التي من نظام معركة اللواء المُشاة الآلي الأول وتم إستخدام آمر كتيبة دبابات الأندلس الرائد الركن صبحي السامرائي في مقر اللواء لتعزيز موقف هيئة الركن في مقر اللواء.

ثالثاً. كان يقوم بمنصب مقدم اللواء المدرع 34 الرائد الركن سليم الحجاجي ليبي الجنسية متخرج حديثاً من كلية الأركان العراقية مستوى معلوماته العسكرية وسط مقارنة مع الضباط العراقيين .

رابعاً. في فترة التدريب الفردي القسم الثاني سنة 1978 تم تبديل تسليح فصيل الهاون في فوج المُشاة الثامن الآلي من مدفع هاون 82 ملم متوسط إلى مدفع هاون 120 ملم ثقيل مسحوب .


  
 
2. طبوغرافية منطقة التمرين
نُقْسِمْ منطقة التمرين إلى قسمين:

أ. القسم الأول : من حدود آخر حي سكني غرب محافظة كربلاء إلى تلول الطار، تُعْتَبَرْهذه  المنطقة مفتوحة عُمومَاً أرضها تُساعِد على حركة عجلات القتال المدرعة المُسَرّفة والمدولبة وهي خالية من المناطق السكنية ،
شمال المنطقة تقع بُحَيْرَة الرزازة المترامية الأطراف التي تُشَكِلْ عامل مساعد على تلطيف الجو خاصَة صباحاً وليلاً وتوجد على حافة تلول الطار حتى محافظة النجف علامات دالة هي عبارة عن مراصد متبادلة الرصد يَعُودُ تأريخ إنشائها إلى حملة القائد العربي خالد إبن الوليد عندما سلك هذا الطريق في تقدمه لتحرير الشام من الروم في معركة اليرموك .
 
ب. القسم الثاني : من تلول الطار بإتجاه الإخيضر تُشَكِلْ الأرْض قطع ينحدر بشدة عُمْقُهُ يزيد على خمسة عشر مِتْرَاً ثم تَنْبَسِط الأرْضُ ثانِيَة ، ضفة بحيرة الرزازة الغربية تكون بمستوى سطح الأرض وعند إرتفاع منسوب الماء في البحيرة ينساب الماء على الأراضي المجاورة خاصة الوادي المؤدي إلى بحر النجف المُسمى وادي السلام بعد صَدْرِ الوادي بمسافة قصيرة يوجد قصر الإخيضر التأريخي ، من قصر الأخيضر بإتجاه الغرب يبدأ طريق الحج البري ( الإخيضر- الْنُخَيْبْ– عرعر ) .

3. الْفِكْرة العامة والفِكْرة الخاصة للتمرين

أ. الفِكْرة العامة :
 أولاً. نَتِيجَةً لأطماع الدول الغربية في السيطرة على منابع النفط في العراق قامت قوات الدول الغربية إنطلاقاً من الأراضي السعودية بمهاجمة المراكز الحدودية على خط الحدود بين السعودية والعراق في مناطق متعددة وإنْدَفَعَتْ بسرعة على  مِحْوّرْ ( عرعر –الْنُخَيْبْ– الإخيضر- كربلاء ) بقوة تُقَدَرْ بِفرقة آلية وإحتلت مدينة الْنُخَيْبْ الحدودية ثم تقدمت بإتجاه منطقة الإخيضر تمهيداً لإحتلالها وجعلها قاعدة إنطلاق رئيسية بإتجاه العاصمة بغداد وبقية مدن العراق.

ثانياً. كتيبة إستطلاع الفرقة الآلية الأولى وبإسناد من  القوة الجوية العراقية إشتبكت مع قوات العدو وأرغمتها على التوقف في منطقة  الراقم ( 149 ) على مِحْوّرْ (عرعر- الْنُخَيْبْ- الإخيضر ) وإعاقتها من مواصلة التقدم بإتجاه مدينة كربلاء لحين إكمال تَحَشُدْ قطعات الجيش العراقي الباسل.

ب. الفِكْرة الخاصة :

كُلِفَتْ قيادة الفرقة الآلية الأولى اللواء المدرع 34 المتواجد أصلاً في منطقة الرزازة لأغراض التدريب التعبوي بإتخاذ موضع دفاعي بالسرعة الممكنة في منطقة  تلول الطار لإيْقاف تقدم قطعات العدوعلى محور ( عرعر- الْنُخَيْبْ- الإخيضر – كربلاء  ) ومنعه من إحتلال مدينة كربلاء.

4. سير أعمال تنفيذ التمرين

أ. لغرض ضمان سير تنفيذ التمرين بصورة مهنية وواقعية تنسجم مع توجيهات رئاسة أركان الجيش تم إنتخاب أكْفَأ الضباط من وحدات قيادة الفيلق الثالث كَحَكَمَيْنْ مُرافِقَيْنْ مع الآمرين في وحدات اللواء المدرع 34 وَهَيْئَةُ رُكْنْ مَقَرُ اَلْلِوْاء ، تحتفظ الذاكرة بأسماء إثنين منهم تغمدهم الله برحمته الواسعة وأسكنهم فسيح جناته وهم :

أولاً. المقدم الركن درع عبد الواحد معيدي آمر أحد ألوية الفرقة المدرعة التاسعة حكم مع آمر اللواء المدرع 34.
ثانياً. المقدم مُشاة محمد راكان الشمري آمر أحد أفواج لواء المُشاة الآلي 27 حكم مع آمرالفوج الثامن الآلي .

  

ب. في منطقة التحشد يوم ( ي ) تم نصب أربعة خيم 400 باوند مجتمعة وتم تحت سقفها إعداد منضدة رمل موسعة لمنطقة التمرين وَأُحِيطَتْ منضدة الرمل من ثلاث جهات بكراسي حديد يُطْوى لجلوس الضباط المندوبين من دوائر وزارة الدفاع ومقر قيادة الفيلق الثالث ومقرقيادة الفرقة الآلية الأولى .

ج. يوم ( ي ) وبالوقت المحدد لإصدار الأوامر على منضدة الرمل حضر جميع آمري وحدات اللواء وهيئة ركن مقر اللواء والحكمين والضباط المندوبين من دوائر وزارة الدفاع وقيادة الفيلق الثالث وقيادة الفرقة الآلية الأولى وشرح ضباط ركن مقر اللواء كُلٌ حسب إخْتِصاصِهِ طبوغرافية المنطقة على منضدة الرمل والموقف العام والموقف الخاص وموقف الإستخبارات عن العدو ، ثم بِدء آمر اللواء بإصدار الأوامر التفصيلية التي تضمنت أماكن المخابئ للوحدات ووقت الحركة إليها وأماكن وواجبات الوحدات التفصيلية ووقت الشروع لغرض الإستطلاع وإصدار أوامر آمري الوحدات على الأرض و وقت بدأ إحتلال المواضع الدفاعية على الأرض من قبل الوحدات ووقت تكامل مسك المواضع الدفاعية مع وصايا التنسيق الضرورية .

د. سبقت جماعات المأوى حركة وحداتها لغرض وضع مصابيح الدلالة والتأشيرات الضرورية إلى مكان المخابئ وبالوقت المحدد للحركة من منطقة التحشد إلى المخابئ  تحركت الوحدات حسب الأسبقيات التي حددها آمر اللواء للوحدات في مؤتمر الأوامر وزادت من صعوبة الدلالة خاصَةً كتائب الدبابات كون الليلة كانت حالكة الظلام والقمر بالتربيع الرابع وحدث فُقْدانِ إتجاه لبعض سرايا الدبابات لأن كافة طواقم الدبابات أحداث ولم يسبق لهم الإشتراك بتمرين تعبوي ليلي بحجم مستوى اللواء المدرع .

هـ. في المخابئ تم التشديد على الدفاع المحلي لكل وحدة من وحدات اللواء لإحتمال تدخل العدو وَشَن غاراتٍ تَعَرَضِيَة على الوحدات وهي في مَخَابِئِها إضَافَةً إلى الإجراءات الضرورية التي تقوم بها الوحدات داخل المخابئ التي تتضمن تشبيك الخرائط وتشبيك الأجهزة اللاسلكية وسد نقص الأعتدة وإقتران الصنوف الساندة خاصة المدفعية وهندسة الميدان .

و. قبل حلول الضياء الأول من يوم ( ي زائد 1 ) تحركت الوحدات من مخابئها إلى الأمام بإتجاه أماكن المواضع الدفاعية المقررة للوحدات حسب مؤتمر الأوامر لليوم السابق وجرى إستطلاع الآمرين للأرض وفق سياقات العمل الثابته لوحدات اللواء ثم تلا إصدار الأوامر التفصيلية على الأرض وتحديد الحدود الفاصلة بين الوحدات والوحدات الفرعية بعد ذلك باشرت الوحدات بعملية حفر الخنادق الشقية والملاجئ في المواضع الدفاعية وفق كراسة دفاعات الميدان خاصة بالنسبة إلى فوج المُشاة الثامن الآلي .

ز. قبل ظهر يوم ( ي زائد 1 ) قام آمر اللواء بجولة تفقدية لغرض تنسيق الحدود الفاصلة بين الوحدات وربط النهايات السائبة والوقوف على المشاكل التي تواجه الوحدات خلال حفر مواضع الدبابات وناقلات الأشخاص المدرعة و أَوْعَزَ بسرعة إنجاز الخطة النارية.

ح. قام فوج المُشاة الثامن الآلي بإعداد وإصدار الخطط التالية وحسب سياقات العمل الثابته للفوج وهي :

أولاً. الخُطَةِ النارية.
ثانياً. خُطَةِ المراقبة الليلية (دوريات التنصت والدوريات القتالية أمام جبهة الفوج ).
ثالثاً. خُطَةِ الدفاع المحلي عن مقر الفوج.
رابعاً. خُطَةِ مقاومة الخرق .
خامساً. خُطَةِ أسبقيات الهجوم المقابل.
سادساً. خُطَةِ مكافحة الهابطين والمحمولين جواً.
سابعاً. خُطَةِ الإنارة الليلية لساحة المعركة.
ثامناً. خُطَةِ إدارة المعركة الدفاعية.

ط. قام فوج المُشاة الثامن الآلي بإجراء الممارسات النهارية والليلية على خُطَطْ مقاومة الخرق والهجوم المقابل ومكافحة الهابطين والمحمولين جواً

ي. قام مساعد آمرفوج المُشاة الثامن الآلي الشهيد النقيب صكبان حرفوش سلمان بإدامة لوحة رسائل المعركة وسجل الموقف لَحْظةً بِلَحْظةَ.

ك. بعد منتصف ليلة يوم ( ي زائد 1 ) بدأت الفعاليات المتنوعة المثبته في الورق الأحمر للتمرين والمفروضة من قِبَلِ الْحَكَمَيّنْ على مستوى مقر اللواء والوحدات.

ل. بعد الضياء الأول يوم (ي زائد 2 ) بدأ العدو بإدامة زخم التقدم والضغط على كتيبة إستطلاع الفرقة الآلية الأولى ( كتيبة إستطلاع الْقُدْسْ ) المنفتحة شرق منطقة الراقم (149) وقامت سرايا الكتيبة بحركة دباخية إلى الخلف معتمدة مبدأ القتال التراجعي لغرض كسب المزيد من الوقت وتكبيد العدو أكبر مايمكن من الخسائر قبل تحقيق العدوالتماس مع الموضع الدفاعي الرئيسي وإتخذت موضع تعويق بين قلعة الإخيضر والحافة الأمامية للموضع الدفاعي الرئيسي في منطقة تلول الطار .

م. تم تعيين وبناء سرادق مثابة المتفرجين في الجناح الأيسر للموضع الدفاعي قرب الطريق النيسمي في منطقة مشرفة في خان سويده ليتسنى للمشاهدين مشاهدة بانوراما إدارة المعركة الدفاعية بشكل واضح .


5. بانوراما  إدارة المعركة الدفاعية

أ. بالساعة 0800 يوم (ي زائد 2 ) بدأت طلائع سرايا كتيبة إستطلاع  القدس بإنسحاب مُنَظَمْ من مواضعها والتخلل عبر مواضع الموضع الدفاعي الرئيسي بعد التنسيق مع حجابات الموضع الدفاعي الرئيسي المنفتح في منطقة وادي السلام أمام الموضع الدفاعي الرئيسي.

ب. بالساعة 0900 يوم ( ي زائد 2 ) حقق العدو التماس مع حجابات الموضع الدفاعي الرئيسي الْمُنْفَتِحْ في منطقة وادي السلام أمام الموضع الدفاعي الرئيسي وصدرت الأوامر إلى الحجابات بقطع التماس مع العدو والتخلل عبر المواضع الدفاعية الأمامية الْقُصْوى كما صدرت الأوامر إلى مفارز الهندسة العسكرية بِغَلْقِ الثغرات الموجودة في حقول الألغام بعد عبور الحجابات منها .

ج. بالساعة 1000 يوم  (ي زائد 2 ) حقق العدو التماس مع المواضع الدفاعية الأمامية القصوى وبدأت وحدات الإسناد الناري المباشر بتنفيذ الْخُطَةِ الْناريَةِ على شكل تمركزات نارية على النقاط التي حقق العدو فيها التماس مع المواضع الدفاعية الأمامية الْقُصْوى.

د. بالساعة 1015 من يوم ( ي زائد 2 ) تعرض الموضع الدفاعي الرئيسي إلى قصف مدفعي شديد خاصَةً مواضع فوج المُشاة الثامن الآلي وطلب آمرالفوج رمي النارالدفاعية القريبة على مواضع الجناح الأيمن للفوج .

هـ. بالساعة 1030 من يوم (ي زائد 2 ) حَقَقَ العدو موطئ قدم في مواضع السرية الْيُمْنى لفوج المُشاة الثامن الآلي ونفذ الفوج خُطَةِ مقاومة الخرق حسب سياقات العمل الثابتة للفوج بإنسحاب جنود السرية التي حصل فيها خرق إلى المواضع الْمُعَدَةِ سَلَفَاً لمنع العدو من إستثمار الخرق وَطلبَ رمي نار الإنقاذ على المواضع التي سَقَطَتْ بيد العدو.

و. بالساعة 1100 يوم (ي زائد 2 ) طبق فوج المُشاة الثامن الآلي خطة الهجوم المقابل على مواضع السرية الأمامية الْيُمْنى التي سقطت بيد العدو وبعد صب الحِمَمُ الْبُرْكانيَةِ من قبل فصيل الهاون الثقيل للفوج عيار 120 ملم شَنَتْ سرية الْعُمْقْ الهجوم المقابل بإسناد رعيل الدبابات الْمُتَجَحْفِلْ معها وبعد صَوْلَةٍ عزومة إستطاعت السرية مِنْ سحق العدو بالكامل وأسرت إثنين من جنود العدو أحياء وأعاد الفوج ترتيب الموضع الدفاعي كما كان عليه قبل هجوم العدو.


                

ز. في الوقت الذي كانت الهاونات الثقيلة عيار 120 ملم بالرمي بالعتاد الحقيقي على المواضع الْساقِطَةِ لإسناد الهجوم المقابل تَزَامَنَ وجود طائرة الهليكوبتر التي يستقلها رئيس أركان الجيش الفريق الأول الركن عبد الجبار شنشل فوق مسرح العمليات لمشاهدة الفعاليات من الجو مما سبب لنا قلق إضافي لإحتمال إصابتها بمحرك القنابر المرتفع جداً وتم تحذير الطيار لإجتناب منطقة الرمي .

ح. قامت سرية العمق التي شنت الهجوم المقابل بإرسال الأسيرين الْلَذَيْن تم أسْرُهُما إلى ضابط (إ س) الفوج وأجرى الإستنطاق المستعجل مَعَهُما ثم قام بِإرْسالَهُما صحبة مأمورين إلى ضابط (إ س) اللواء لغرض إستنطاقهم بشكل موسع.

ط. بالساعة 1200 يوم (ي زائد 2 ) أدَامَ العَدوّ الضغط على الْجِناح الأيسر للموضع الدفاعي وحقق موطئ قدم في مواضع سرية الدبابات العائدة إلى  ( ك د ب) قرطبة الكائنة على الطريق النيسمي قرب خان سويده وتمكن من إعطاب دبابتين من أحدى الرعائل بواسطة القصف المدفعي الشديد وتمكن العدو من توسيع  منطقة الخرق وقضم  معظم مواضع السرية وأوعز آمر ( ك د ب ) قرطبة إلى سرية العمق لإتخاذ موضع مقاومة خرق خلف السرية الأمامية لمنع العدو من التوغل في عمق الموضع الدفاعي وأخبر آمر اللواء بخطورة الموقف.

ي. قَدَّر آمر اللواء خطورة الموقف في موضع  ( ك د ب ) قرطبة وأصدر أوامره إلى كتيبة الدبابات الأولى بالْتَهَيُؤْ لِشَن الْهُجُوم الْمُقابِلْ على موضع السرية الساقطة وبالساعة 1300 يوم (ي زائد 2 ) شَنَتْ كتيبة الدبابات الأولى الهجوم المقابل على المواضع الساقطة من مواضع ( ك د ب ) قرطبة وبإسناد مدفعي شديد وبعد قِتْالٍ شديد إستغرق ساعة  كاملة  تمكنت  ( ك د ب ) الأولى من تدمير العدو وطرد فُلُوَلَهُ من المواضع الساقطة في موضع ( ك د ب ) قرطبة وَ إسْتَقَرَ الموقف بعد ذلك .

ك. بالساعة 1400 من يوم (ي زائد 2 ) شاهدت المراصد الأمامية لفوج  المُشاة الثامن الآلي في الجناح الأيمن للموضع الدفاعي تعزيزات كبيرة يقوم العدو بتحشيدها شرق حُصْنِ الإخيضر لغرض الإستمرار بإدامة زخم الهجوم على الموضع الدفاعي من جهة الجناح الأيمن وطلب آمر الفوج الثامن الآلي من آمر اللواء الإستعانة بالجهد الجوي لغرض تدمير قطعات العدو قبل شن الهجوم المحتمل .

ل. بالساعة 1500 من يوم (ي زائد 2 ) وبعد التنسيق المشترك بين مقر اللواء ومركز الحركات المشترك قامت أسراب القوة الجوية العراقية البطلة بِشَنِ سِلْسِلَةٍ من الغارات الجوية بطائرات الهجوم الأرضي المسلحة بصواريخ ضد الدروع على مناطق تحشد العدو شرق حُصْنِ الإخيضر وكبدت العدو خسائر فادحة بالمعدات والأشخاص حيث شاهدت المراصد الأمامية لفوج المُشاة الثامن الآلي ألسنة الهب تتصاعد في معظم عجلات القتال المدرعة المعادية نَتِيجَةً لِلْضَرْبَةِ الْجَوّيِة .
م. بالساعة 1600 من يوم (ي زائد 2 ) إنتهت فعاليات إدارة المعركة الدفاعية .

ن. كان  بين الحضور في مثابة المتفرجين اللواء الركن طه نوري الشكرجي قائد الفيلق الثالث وحسب مانقل لي في حينه الرائد الركن سليم الحجاجي مقدم اللواء الذي كان يقوم بِمُهِمَةِ التعليق على سير فعاليات التمرين إن قائد الفيلق الثالث كان متفاعل ومنشرح جداً مع ردود فعل أعمال فوج المُشاة الثامن الآلي الذي كُنْتُ آمراً له خلال تلك الفترة.

6. الْدُوروسُ الْمُسْتَحْصَلَة مِنْ الْتَمْرينْ

أ. عادة ما تكون مهام القطعات الْمُدَرَعَةِ التقدم والْهُجُوم السريع والْهُجُوم الْمُدَبَرْ والْهُجُوم المقابل لذلك لاتعير القطعات المدرعة الإهتمام اللازم في التدريب على مواضيع الدفاع الموضعي لذا برزت خلال تنفيذ التمرين نُقاطُ ضِعْفٍ كثيرة منها:
أولاً. ضعف تدريب جماعة المأوى وعدم الإهتمام بوسائل الدلالة وكيفية إسْتِخْدامِها مما أدى إلى فقدان الإتجاه أثناء الحركة من منطقة الْتَحَشُدْ إلى المخابئ لبعض سرايا الدبابات.
ثانياً. ضعف أداء الآمرين في سياق الإستطلاع وإصدار الأوامر التفصيلية في موضوع تدريب الدفاع الموضعي .
ثالثاً. لقلة عدد طواقم الدبابات يصعب على القطعات المدرعة حفرالخنادق الشقية وَمَلاجُئ الأشخاص.
رابعاً. تُعاني الوحدات الْمُدَرَعةِ من صعوبة تأمين الدفاع المحلي في الدفاع الموضعي لقلة عدد طواقم الدبابات مُقارَنَةً بوحدات المُشاة الآلي أو الراجل.

ب. النقاط أعلاه برزت جَلْيَاً في السنة الأولى من الحرب العراقية الإيرانية وَأَدَتْ إلى نتائج كارثيةً على الجيش العراقي الباسل في منطقة شرق الكارون وشرق الخفاجية من خِلالَ مسك قطعات الفرقة المدرعة الثالثة مواضع دفاعية شرق الكارون ومسك قطعات الفرقة المدرعة التاسعة مواضع دفاعية شرق  الخفاجية إضافَةً إلى تأثيرعامل طبوغرافية الأرض
في المناطق المذكورة لكون أراضيها طينية وملحية بنفس الوقت .
 
ج. ضعف أداء المنظومة الإدارية في تأمين الأرزاق للمنتسبين والضيوف من الحكمين خاصة في سرية مقر اللواء.

د. ضعف أداء هيئة ركن مقر اللواء لِقِلَةِ خِبْرَتِها  وعدم مشاركتهم بتمارين تعبوية بقطعات بمستوى جحفل لواء سابقاً .

هـ. تم تثبيت الْنُقاطِ الْمُشارُ إليها آنفاً في مؤتمر التحليل وجرى التأكيد على تلافيها خلال التمارين التي تُنَفَذ في المستقبل.

و. في النهاية لابد من ذكر أسماء الآمرين الذين إشتركوا في قيادة وحداتهم خلال تنفيذ التمرين سواء كان الأداء إيجابياً أم سلبياً وهم :

أولاً. المقدم الركن درع صبيح عمران طُرْفه آمر اللواء المدرع 34 .
ثانياً. الرائد درع خالد عبيد ياسين آمر كتيبة دبابات قرطبة.
ثالثاً. الرائد درع هشام علي غالب آمر كتيبة دبابات إشبيلية.
رابعاً. الرائد درع جنديل آمر كتيبة الدبابات الأولى .
خامساً. الرائد مُشاة فَوْزِي جُوادْ الْبَرَزَنْجّي آمر فوج المُشاة الثامن الآلي .
سادساً. الرائد مُشاة صالح عطية الْسُلْطاني آمر سرية مقر و مخ اللواء.
سابعاً. الرائد الركن سليم الحجاجي مقدم اللواء وكالة .
ثامناً. الرائد الركن درع صبحي السامرائي آمر( ك د ب) الأندلس أُسْتُخْدِمَ
كظابط ركن لتعزيز هيئة ركن مقر اللواء.
الْلِواء
 فَوْزِي الْبَرَزَنْجّي
10  شباط  2015

الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

529 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع