قصة حقيقية - حينما كان االعراق يُحسب له الف حساب

                      

الگاردينيا:في الصورة اعلاه صورة الكابتن احسان عبد المجيد كابتن طائرة اليوشن تسجيل YI-AKQ( نفس الطائرة في الصورة ) وبتاريخ ‎26-02-1986 وقبل اقلاع الطائرة الى بغداد وعلى متنها 10 اشخاص 5 منهم طاقم ( كابتن احسان عبد المجيد و كابتن عماد جمال ) .

قامت السلطات البلغارية في مطار صوفيا باحتجاز الطائرة العراقية و القيام بالتفتيش و البحث بدون سابق انذار وتاخير الطائرة عن موعد اقلاعها لمدة 4 ساعات من دون مبرر .

تم اخلاء سبيل الطائرة و بعد الرجوع الى بغداد متاخرا وعند السؤال عن السبب قام كابتن احسان بتقديم شكوى الى قيادة القوة الجوية باعتبار اليوشن تابعة للاسطول الشرقي .
كيف يكون رد الاعتبار ؟
صدر امر من رئاسة الجمهورية العراقية بالمعاملة بالمثل بنسبة 300% وبعد يومين وصلت طائرة بلغارية الى مطار بغداد وهنا بدا رد الاعتبار العراقي :
1 - قامت السلطات العراقية باحتجاز الطاقم لمدة 10 ساعات متواصلة مع تفتيش كامل الامتعة
2 - حجز الطائرة لمدة 12 ساعة مع تفتيش كامل للطائرة بدون سابق انذار .
3 - تاخير الخدمات وعدم الاهتمام لخدمة الطائرة البلغارية .
4 - حجز جميع امتعة الطاقم البلغاري في مطار بغداد .
5 - تقديم كتاب من سلطة الطيران العراقي الى سلطة الطيران البلغاري بتكرار هذا الحالة مع كل طائرة بلغارية تهبط في اي مطار في العراق .

دفع هذه التصرف الحكومة البلغارية بتقديم اعتذار رسمي الى العراق من خلال سلطة الطيران المدني العراقي و وزارة الخارجية العراقية بعدم تكرار هذا الشيء مرة ثانية بالطائرات العراق وغلق الموضوع بوقتها.

الگاردينيا: تعرفون شنو السبب؟؟ بأختصار كانت هناك حكومة و قيادة قوية ما تحسب حساب لأية جهة ولا تجامل أحد على حساب سمعة العراق وشعب العراق!!...هكذا تعامل وإلا بلاش!!، يا حسافة اليوم أصبح العراق حايط أنصيص من قبل أضعف الدول و القادم أظلم!!!.

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

598 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع