نادي الثورة الرياضي (كركوك حاليا)

ياسين الحديدي

نادي الثورة الرياضي (كركوك حاليا)

الرياضة كانت متقدمة في كركوك ومتميزة عن المحافظات الاخري وخاصة لعبة كرة القدم التي بدأت من شركة نفط واول فريق للشركة شكل عام 1932 حسب سجلات الاتحاد المركزي لكرة القدم مع تشكيل فريق القوة الجوية وفريق الميناء وكان المشرف والمدرب المهندس الاسكتلندي مستر هو جكس واول ساحة ساحة الشركة اما اول نادي رياضي كركوكي باشراف وكوادر رياضية من اهلها نادي فيصل الرياضي عام1954 -1955 علي يد الاستاذ كمال عبد القادر والمحامي صديق محمود ومصطفي حسن وعبدالله جنه باز احمد جلال صابر علي فخري اوجي فخري التكريتي وشهاب احمد طعمة النعيمي بداء نشاطه الفعلي عام 1955 الام لنادي الثورة وكان اول مقر للنادي محلة بشيكتاش قرب مقبرة سيد علاوي دار سكن موجرة بعشرة دنانير واول نشاظ للنادي وباكورة عمله حفلة رياضية في سينما النجوم الذي درت عليه مبلغ من المال لتامين شراء الاوزم وبعد ثورة تموز تغير اسم النادي الي نادي الثورة الرياضي وفي عام 1959 تولي ادارة النادي عز الدين قوجوه المقاول والتاجر المعروف ونائبه مظهر عزت من جمع تبرعات من تجار كركوك مالغ مادية ومواد انشائية من متبرعين افراد وشركات ومنظمات بلغ عدد المتبرعين 44 متبرع وبدعم معنوي ومادي ايضا من متصرف كركوك نوري الرواي ورئيس البلدية حسام الدين الصالحي ان يظهر النادي الي الوجود ويمارس فعاليته وبشكل فعال بعد انشاء ملعب الادارة المحلية بداء العمل فيه 1962 واستمر العمل فيه 18 شهر وجري في افتتاحه 1964 اول استعراض رياضي لمدارس كركوك وكانت ارضيته ترابية وفي عام 1967 تم تثيله ومساحة الملعب 19 دونم وفي عام 1991 حولت ملكيته من قبل اللجنة الاولمبية الي نادي الثورة بعد ان كان عائدا الي الادارة المحلية ومن ثم وزارة المالية استمر نشاط النادي في الساحة بالاضافة الي مقر النادي الي عام 2017 حيث لحظة الخراب ولموقعه المهم اسال لعاب المستثمرين وحصلت شركة نسيم دوكان علي عقد استمار الملعب يمبلغ 7 مليارات 789 مليون دينار عراقي وتحويله الي مول وحلات تجارية علي حساب الرياضة في كركوك وحو اثر هذا الملعب والنادي علي يد السراق والمستغلين من اعضاء الهيئة الادارية الفاشلين والذين تولوا المسئولية يعد 2003 ولا زاولو يتحكمون فيع ويشترون الاصوات من اجل المنصب واللوم كل اللوم علي من يختارهم من منظلقات مادية نفعية ومن منطلق الولائات والطائفية رغم معرفتهم بفسادهم وجررتهم الي العدالة بسبب شبهات الفساد هذا ماالت البه الرياضة في كركوك بعد ان كانت منصة الرياضه في العراق وكان منتخب العراق الكروي من خيرة نجومه ولاعبيه من كركوك عندما كانت الرياضة رياضة وليست تجارة واستثمار وكان النادي يعتمد علي تمويل ذاتي من محلات لواجهته 72 محل لبيع الاطارات واتذكر غرفة رئيس النادي الفقيرة من الاثاث كرسي حديدي ومنضده حديدية يجلس عليها الاستاذ كريم قادر الموظف الرياضي النزيه المخلص الحريص الادراي الناجح والذي استمر بمنصيه لسنين كثيرة بكل نزاهة الي حد عام 2003 وتحول الملعب الي ساحة للمزايدات ومن ثم دخلت الجرافات لترفع مدرجاته التي شهدت اروع اللعبات الرياضة لفرق عراقية وعربية ودوليه واخرها كاس فلسطين 1989 الي شهد افتتاح الملعب الاولمبي في الشورجة الحاضر الغائب انه البؤس العام الذي حل بملاعب كركوك وارياضة واصبحت في خبر كان واتذكر بعض رؤساء النادي الين يذكرون بالخير الي الان كمال عبد القادر وعزالدين قوجوه رحمهم الله ولطفي عبد القادر التكريتي عام 1969 وبعده ابراهيم حسين الكناني رئيس اتحاد العمال والاستاذ العزيز اكرم شجاع حردان الرياشي الي لازال يتردد علي مقهي بهاء الرياضي ومحسن توحله ووالد الرياضين صابر علي ويفال ان العمل بداء في الاستثمار حاليا بعد اجراء تعديلات علي العقد منها الحفاظ علي الملعب وبناء مدرجات وعسي ان يكون الخير قادما علي الرئاسة الجديدة ونتوسم فيهم خيرا

فيديوات أيام زمان

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

556 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع