كلمات على ضفاف الحدث : أمنية مشروعه بانتظـارسقوط امبراطورية الكذب !


عبدالله عباس

كلمات على ضفاف الحدث :أمنية مشروعه بانتظـارسقوط امبراطورية الكذب!

في الكثير من الاحيان عندما اطالع تاريخ فعاليات قوة الشر الذي يسمى ضمن القوى العالمية المتنفذه بـ( الولايات المتحدة الامريكية ) والتي اصبح بعد جريمتها الشنعاء ( ضرب اليابان بالقنبلة الذرية ) هي احدى القوى الدولية الشرسة المستمرة في حروب فرض الارادة على الاخرين بالقوة الغاشمة ‘ اشعر ان كل الخيرين في العالم يفرحون وهم يرون نتائج شراستها كلها وعلى طول الخط تنتهي بالخزي و الهزيمة عندما تكشف القوة التى تواجه وجهها القبيح وتستحق من خلال هذا التاريخ تسميتها بـ( إمبراطورية الكذب ) وهي نجحت في جريمتين الاولى الخراب الذي اصاب اليابان من خلال ضرب مدينتين من مدنها بالسلاح الممنوع من الاستعمال و الجريمة الثانية تقسيم شعب واحد وارض ووطن واحد في جنوب شرقي اسيا كوريا ولكن فشلت في تنفيذ نفس الجريمة في فيتنام وهزمتها ارادة الفيتناميين ‘ وهزمها شعب الصومال الجائع و ضربة واحده من المقاومة في لبنان ‘ ويبدو بعد خروجها المهزوم في افغانستان ‘ اختار مصدر القرار الامريكي التحول الى تنفيذ خطة دفع القوى اخرى لتوريطهم في الحروب على امل تحقيق برنامجها للهيمنة على ارادة الاخرين فكان اشعال حرب اوكرانيا بوجه روسيا ...وفي هذا ايضا وكما يقول المثل الكردي ( اشعاع نور القمر يظهر من بداية المساء ..! .)
أن ماتفعلها الادارة الامريكية الان لاطالة حرب ( أوكرانيا – روسيا)دليل اما على غباء من يقود تلك الادارة أو أن حقدها على تغير ميزان القوى على الساحة الدولية وبروز دور الصين و روسيا و التمرد المبرر من سلطة كوريا الشماليه باهمالها كل التهديدات الامريكية والدول الدائرة في فلكها في منطقة جنوب شرقي اسيا ‘ ‘ يبدو ان كل ذلك افقدها التوازن وهي التى اشرفت على الانقلاب الذي حدث في اوكرانيا واتى بعملاء حاملين شعار (يرمز لـ "القوة البيضاء" في إشارة إلى قوة الجنس البشري صاحب البشرة البيضاء، وعلم الولايات الأمريكية ومضمونها كانت صناعة حركة الصهيونية العالمية ) معتقدا أن روسيا ليس في الوضع الذي يستطيع اتخاذ موقف ليس يكون بضد من توجه اوكرانيا للتأمر عليه بل ان وضعه لايسمح بالتحدي للتأمر الامريكي والصهيوني العالمي .
ما فعلها مصدر القرار الامريكي ولايزال تجاه نمو القوه الروسيه ‘ ليس الا دليل على عدوانية تلك الادارة تجاه اي قوة على الارض تتحدى مخططها العدوانى تجاه الاخرين .
ففي اول خطوة ورطت المنظومة الاوروبية في حربٍ لا يُمكن الانتِصار فيها، ويُمكن أن تقود إلى دَمارِ القارّة الأوروبيّة وأمنِها واقتِصادها واستِقرارها لسَنواتٍ وربّما لعُقودٍ قادمة ‘ ويبدو وبعكس التصور الامريكي العدواني يبدو أن الوضع في روسيا ارادة أكبر من أن يبتزه الغرب، وإن هذه الحرب هي حرب فاصلة ستلغي الهيمنة الغربية .
لايمكن فهم ماتفعلها الادارة الامريكية في هذا الحرب الاانها عدوانيه مع سبق الاصرار وعلى حساب مستقبل امبراطوريتهم الكاذبة ‘ ففي حين انها تعاني تحت ثقل اضخم دين هو ( 4 ,31 ) ترليون دولار وهي عاجزه حتى على دفع مستحقات الامم المتحدة ‘ تقرر ادارتها العدوانية دفع 40 مليار دولار دفعة واحد لسلطة اوكرانيا و تضغط بغباء على الدول الاوروبية للاستعجال بارسال الاسلحة الى اوكرانيا حيث خسرت بريطانيا ‭ ‬وألمانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬وكندا‭ ‬ودول‭ ‬أوروبية‭ ‭ ‬مليارات‭ ‬الدولارات في هذا الحرب ،‭ ‬وقامت‭ ‬بتسليح‭ ‬الجيش‭ ‬الأوكراني‭ ‬بأحدث‭ ‬المعدات‭ ‬العسكرية،‭ ‬كما‭ ‬قام‭ ‬ضباط‭ ‬أمريكيون‭ ‬ومن‭ ‬الناتو‭ ‬بتدريب‭ ‬عناصر‭ ‬كتيبة‭ ( ‬أزوف‭) ‬النازية‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬للقتال‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬يقطنها‭ ‬شعب‭ ‬أوكراني‭ ‬يتحدث‭ ‬الروسية‭! ‬وارتكبوا‭ ‬هناك‭ ‬أبشع‭ ‬الجرائم‭ ‬ضد‭ ‬المدنيين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولكن‭ ‬بعد‭ ‬مرور كل هذه الفترة من الحرب و ‬من‭ ‬ ‬العقوبات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬القاسية‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ ‬ارتدت‭ ‬آثارها‭ ‬السلبية‭ ‬ليس‭ ‬على‭ ‬روسيا‭ ‬وحدها،‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الأمريكي‭ ‬والبريطاني‭ ‬والأوروبي‭ ‬كذلك،‭ ‬وأثرت‭ ‬هذه‭ ‬العقوبات‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬التبادل‭ ‬التجاري‭ ‬وتراجع‭ ‬الاقتصاد‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم‭.. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
كمواطن عراقي ‘ أشعر ومع الاسف ‘ أن الادارة الامريكية وفي حروبها ( كلها عدوانية بهدف اسقاط الارادات الحرة ) انهزم والحمد لله كما اشرنا في البداية ‘ فقط انتصر في حربها العدوانية لاحتلال بلدي العراق ولحد هذه اللحظه منتصر في تنفيذ مخططها الخبيث وهو يرزع الفساد في كل زاوية من زوايا العراق ( يختصر كتاب – الدور الاسرائيلي في الحرب الاميريكية على العراق –تأليف مجموعة من مؤلفين اسرائيليين - نتيجة احتلال العراق بانه وضع هذا البلد في حالة لا دولة مؤثرة في المنطقة نتيجة محاصرة ارادة الوطنية فيها وفتح كل حدودها لفوضى مخطط كما يريده المحتل وعلى مدى غير منظور ) وهم يعترفون بانهم ومن خلال احتلال العراق ان وجود اي قوة اقليمية تتحدى فرض الاراده الامريكية وبدافع منها ضمن امان طويل الامد للكيان الصهويني المسخ ‘حيث ان الفوضى الذي نشرها في العراق لايزال فعال لتمديد فرص فرض الهيمنه على المنطقة ‘ من هنا اتمنى و( هكذا ارى ايضا ) ان تورط الادارة الامريكية في اوكرانيا اول خطوة مبشرة لسقوط امبراطورية الكذب ( امريكا ) وتخلص شعوب العالم من شرور عصابات ( كاوبوى ) القبيحة .
• مختصر مفيد :
لقد كان الجنس البشري في صراع طويل للقضاء على القتل ‘ وسننجح / بيل جيمس ( مقال مترجم من اللغة الكردية )

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

401 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع