الشاعر عدنان الصايغ في ضيافة مكتبة كاريزيا في كركوك

ياسين الحديدي

الشاعر عدنان الصايغ في ضيافة مكتبة كاريزيا في كركوك

بتاريخ 6كانون الاول 2022 استضافت كركوك الشاعر العراقي الكبير عدنان الصائغ المغترب الطير المهاجر من عشه في الكوفة الي عمان ولبنان السويد والاستقرار في لندن بحثا عن الحرية وليس هروبا سياسيا وهو الامنتمي الي حركة سياسية انتمائه الي الادب والشعر وحرية الكلمة والتغريد علي هواه وهو الذي يحمل قلبا وجسدا كله حب وسلام ويرفض العنف بكل اشكاله استضافته مكتبة كاريزي وصاحبها طارق المثقف الرائع الطيب القلب والشخصية الذي يفرض حبه واحترامه ويدخل القلب مباشرة شخصية اختارت الكتاب والتقافة والادب ويعيش في وسط مكتبته التي تضم مختلف الكتب والمجلات والجرائد القديمة التي جمعها واختار الطابق الاسفل من مسكنه القائم علي مكان مرتفع شمال الباردوخانة التي كانت معروفة لكركوك بمخازن العتاد للفرقة الثانية وتحولت المكتبة الي منتدي ثقافي الي ادباء ومثقفي كركوك من مختلف القوميات تمحي اثر كل الامراض والمنغصات في بوتقة مصهورين الجميع بها بحب كركوك والعراق بطيبة قلوب ويحمل روادها رسالة محبة وسلام ومن حق قارئ المنشور ان يسأل كيف وصل هذا الطائر المنشد من بلد الصقيع في السويد ويحمل حنسيتها حيث تصل درجات الحرار في الكثير من مدنها 40 تحت الصفر والقادم ايضا من مدينة الضباب لندن متحملا عناء السفر وبدون دعو رسمية اختار اولا الموصل ومن ثم كركوك كان همه الاول ان يلتقي باصدقائه من التقي بهم وعاش معهم ردحا من الزمن اثناء الخدمة العسكرية عام 1981 عندما التقاهم في مراكز التدريب والوحدات العسكرية ومنهم في كركوك ابو كاريزيا وهو من الاخوة الكرد ولم يلتقي به منذ 1993 ووفاء منه والذكريات الكثيرة التي تحدثا الاثنان بها عن فترة خدمتهم والجذب بعضهم للبعض حيث كانا من المولعين بالقراءة واقتناء الكتب تجمعهم فقط حتي في الوحدة العسكرية وكانا محل ريبة وشك من قبل الامن العسكري في الوحدات تحدث عن المفارقات والعسس والصعوبات والشاعر صدر له اول ديوان شعر عام 1984 وهو كما قال قراءت عن الديوان في احدي الجرائد العراقية القادسية التي كانت توزع علي الوحدات وانا معاقب ومحجوز في اسطبل الوحدة العسكرية في السليمانية وكتبت قصائد وانا بين الروث والريح الكريهة لمدة ستتة اشهر من اجمل التي تحكي المعاناة وكانت سلوتي الجريدة وبعض الكتب التي اطلبها من الجنود المجازين ذكرياته دفعته الي البحث عن اصدقائه بعد 2003 وكان له ما اراد وعن طريق منصات التواصل الاجتماعي وحالما تعرف علي اماكنهم شد الرحال علي عجل وخاصة منهم من اصيح معروفا في الاوساط الادبية في مدنهم وكانت امسياته الرائعة مع اتحاد كتاب نينوي لايام متتالية وانتقل ضيفا مكرما معززا علي كركوك ابا كاريز الاخ طارق المتقاعد بعد ان كان موظفا حسب ما اعتقد في السوق المركزي ومن ثم اوقاف اربيل وكانت امسية الثلاثاء من اجملها واستمرت اكثر من ساعتين لم نشعر بالوقت ونحن امام عملاق من عمالقة الشعر في العالم و وخصص له الكثير من النقاد الكبار صفحات كثيرة في مجلات وجرائد عالمية


وكان اخر اصدار له 2022 كتاب “نَرْدُ النَصِّ” في 1380 صفحة، وذلك عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت ودار استغرق كتا بته أكثر من ربع قرن من 1996 في بيرون الي 2022 في لندن .سطور في بغداد وهو نص طويل مفتوح على الذات، وهو التاريخ الشخصي، والعام، والثقافات، والأساطير، والفكر، والشعر، والسرد، والبحث، والذاكرة الشعبية، والشفاهية، والمتداول، والغائص، والغاطس من الأحداث، والهامش ضمن إطار غرائبي مركب قائم على لعبة تتمثل بتقافز النرد، على طاولة حياتنا وتاريخنا وأفكارنا وفيه يتحول الذي يصبح متنا والمتن يصيح هامشا
”.
…”
ديوانه "نشيد أوروك، أو هذيانات داخل جمجمة زرقاء. اما
هي قصيدة طويلة عُدّت واحدة من أطول القصائد في الشعر العربي، تتحدث عن سنوات الحرب والحصار، ثم سنوات الشتات والمنفى. وتتداخل فيها الإحالات والإشارات والأزمنة والأمكنة والأشخاص والرموز والأحداث والإستذكارات والتواريخ والأساطير والسير والسحر والجنس والعقائد والفلسفات والتراث الفكري الإنساني، بما يشبه هذياناً طويلاً متواصلاً. وقد استغرق العمل فيها حوالي 12 عاماً،بدأ الشاعر كتابتها عام 1984 في اسطبل مهجور للحيوانات، في قرية "شيخ اوصال"، في كردستان - شمال العراق، عندما كان جندياً، وواصل الكتابة فيها بعد خروجه من الوطن عام 1993 وتنقله في بعض العواصم العربية، حتى انتهى منها في بيروت عام 1996 لتصدر طبعتها الأولى عن دار "أمواج" وتثير الكثير من الجدل وردود الأفعال وضمت أكثر من 1500 هامش
.
شكرا الي الاديب والشاعر طارق علي دعوته الكريمة وحضورنا أمسية الشاعر مع صديقي واخي رضوان شيخلر الاديب والفنان صاحب مختبر النور ديجتل وشكرا للشاعر الكبير المتميز المبدع وهو من مواليد 1955 الكوفة ومن عائلة الصائغ المعروفة في النجف الاشرف وهم من المتميزين في في مجلات الادب والشعر والقصة وخاله الاديب والشاعر والباحث الاكاديمي عبد الاله الصائغ المقيم في أمريكيا الله يشافيه ويعافية

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

447 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع