الموسيقار العراقي الكبير عباس جميل في الذكرى ال (١٧) لوفاته


ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل

الموسيقار العراقي الكبير عباس جميل في الذكرى ال (١٧) لوفاته

في سنة 1995 ، أقامت جامعة الدول العربية في القاهرة احتفالا للفنان الاستاذ عباس جميل ، ومنحته لقب (الموسيقار) .. وقد فرح به كثيرا حسبما كتب صديقنا الصحفي الرائع الاستاذ زيد الحلي ، حتى انه دعا اصدقاءه واحتفل معهم بهذه المناسبة السعيدة .
والاستاذ عباس جميل توفي في يوم 3من كانون الثاني سنة 2006 عن عمر ناهز ال (85) . وقبل وفاته تحدثنا هاتفيا وابدى اعجابه بالموصل واشاد بذوق الموصليين ، وقد امتدحته في حينها ، وفرح كثيرا وتحدثنا عن ما قدمه للموسيقى والغناء العراقيين وابداعاته كثيرة تعد ولا تحصى ،
وهو الاستاذ عباس جميل الشيخ قمر الشيخلي وعلى امتداد نصف قرن قدم للأغنية العراقية المعاصرة الكثير من الالحان ، وكان سببا في شهرة العديد من المطربين والمطربات ، وخاصة الفنانة الكبيرة زهور حسين ، وكثيرون منهم سليمة مراد ، ووحيدة خليل ، ونزهة يونس ، وأنصاف منير ، ولميعة توفيق ، وعفيفة إسكندر ، وأحلام وهبي ، وعبد محمد ، وشهيد كريم وصبيحة إبراهيم وعزيمة توفيق وحتى لبعض المطربين العرب امثال نرجس شوقي وانغام .
.من مواليد محلة سراج الدين بمنطقة باب الشيخ وسط بغداد سنة 1921.. درس في معهد الفنون الجميلة وتخرج سنة 1953 .له تراث فني ضخم وقيل انه لحن ما يزيد عن (400) اغنية متنوعة .
إبنته الاعلامية السيدة سحر عباس جميل (وترون صورتها الى جانبه ) كتبتْ عنه كلاما جميلا يوم 3 كانون الثاني - يناير سنة 2016 ، فقالت ، وبعنوان (جا وين أهلنا ) تقول :" مضت عشر سنوات في مثل هذه اللحظات ، لحظات حبستْ لها الأنفاس ، وخفقتْ لها القلوب، وتدافقتْ فيها المشاعر، واستعيد فيها شريط الذكريات، الأب الحنون الذي رحل عن هذه الدنيا، وودعها فاجعة عجزتْ أمامها الكلمات التي مهما كبرت عن ألم فرقاك لا ولن تستطيع أن تعبر ، سيطول الفراق ، وستذرف العيون دموعها ، لكن الحقيقة الخالدة تقول : " كل نفس ذائقة الموت " ...والدي العزيز اخترت لي أما , فكانت نعم الأم , واخترت لي إسما فكان نعم الاسم والدي حبيبي صديقي ابـي من زرع الحب في قلبي وزرع الامل والعلم في عقلي , يا اغلى انسان لن يمحو ذكراك الزمان دوما ".واضافت :" انت يا والدي افتقــدك اشتاق اليك احتاجـك كم اشعر بالوحدة القاتله بدونك , اشتاق الى أبي الذي توجني بحياته ، ويتوجني الان بمماته بأسمه الكبير الشامخ ، وذكرياته.انت هو من اشتاق اليه .. نعم" .
الاستاذ عباس جميل يستحق ان تكتب عنه رسالة ماجستير ويستحق ان تُكتب عنه الدراسات والبحوث وتؤلف الكتب فهو ايقونة من ايقونات الفن والموسيقى العراقية المعاصرة وشيء جميل ان تخصص عنه هذه الدراسة الجميلة التي كتبتها الباحثة الموسيقية الاستاذة فاطمة الظاهر في الموقع التالي ورابطه http://www.watar7.com/CMS.php?CMS_P=33

رحمه الله وطيب ثراه وجزاه خيرا على ما قدم .

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

675 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع