أفكار شاردة من هنا وهناك -٢

                                                           

                                   بيلسان قيصر

أفكار شاردة من هنا وهناك/٢

هل تصدق ان ايران تؤدب إسرائيل؟

قال الجنرال محمد علي جعفري ان النظام الإيراني لايعلن عن العمليات العسكرية والأمنية التي تقوم بها ضد الكيان الصهيوني كإغتيال ضباط في الموساد، أو عمليات ضد الجيش الإسرائيلي، بل عمليات أمنية داخل اسرائيل.

حسنا لماذا لم تعلن اسرائيل عن هذه العمليات التي يقوم بها النظام الإيراني ضدها، في حين تعلن مثلا عن العمليات التي يقوم بها حزب الله اللبناني وحماس والجهاد الإسلامي؟ هل يريد النظام الإيراني من العالم ان يتحسس هذه الإنتصارات الموهومة غريزيا، مجرد تحسس دون أن يشهدها فعليا، يقال في المثل " الماء يكذب الغواص"، ونقول للنظام الإيراني: هل من عملية واحدة ملموسة ضد اسرائيل يمكن ان تقنعنا؟ او خذوا بالقاعدة التالية: إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب.

زيارة الرئيس بايدن للدولة المنبوذة ولقاء قاتل خاشقجي ولي العهد

بالغت إدارة الرئيس بايدن في سقف الإتهامات التي وجهتها الى المملكة الشقيقة وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قبل أن تواجه الحقائق التالية، وهي ان المملكة في مفتاح الدخول الى الشرق الأوسط، والمملطة صاحبة أكبر قوة إقتصادية فيها على أقل تقدير لثلاثة عقود مقبلة، غالعالم يحتاج وفق التقارير الدولية الى (100) مليون برميل يوميا حتى عام 2025. وان 10% من هذه الحاجة توفرها المملكة (10) مليون برميل يوميا. وان استيرادات الولايات المتحدة من الشرق الأوسط تزيد عن (60) مليار دولار سنويا، للسعودية الحصة الأكبر منها، وفي المقابل تصدر الولايات المتحدة الى الشرق الأوسط ما قيمته (77) مليار دولار سنويا. واليوم تعاني الولايات المتحدة من ازمة بالبنزين وارتفاع لم تشهده من قبل في سعره، علما ان ارتفاع سعر البنزين (1) سنت فقط يكلف الولايات المتحدة (4) مليون دولار يوميا، يقع عبئها على عاتق المستهلك الامريكي. ملفات الطاقة وحرب اليمن والحرب الروسية الاوكرانية ملفات تشكل السعودية عامل فعال فيها، وهذا ما أدركتة إدارة بايدن.

حلٌ الدولتين تحول الى حلٌ المنظمتين

سبق ان طرح مشروع حل الدولتين اي اسرائيل وفلسطين منذ القرن الماضي على إعتبار انه أفضل حل لتجنب الحرب والنزاع المتجدد، وتلكأ الحل لعدة اسباب منها ما يتعلق بإسرائيل ومنها ما يتعلق بالفلسطينيين انفسهم بسبب الإنقسامات الطولية والعرضية في صفوف زعمائها، وبعد الإنقلاب الدموي الذي قامت به منظمة حماس ونجم عنه عشرات الآلاف من االقتلى والجرحي صارت فلسطين ـ بمعزل عن اسرائيل ـ دوليتين عاصمة الأولى رام الله (جماعة فتح)، وعاصمة الثانية غزة (جماعة حماس) وضاعت القضية الفلسطينية بين الطرفين، وعانى الشعب الفلطيني سيما في غزة الكثير من المشاكل فنسبة البطالة حوالي 50%، واكثر من 60% من سكان غزة يعيشون تحت خط الفقر، علاوة على أزمة الوقود والكهرباء، هل تساءل سكان غزة ما الذي قدمته حماس بعد مرور (15) سنة من الإنقلاب الدنوي لهم؟ ناهيك عن الدمار الذي لحق بغزة بعد خمسة معارك مع اسرائيل 2008 و 2009 و2012 و2014 و2021 لإشغال إسرائيل عن محاربة ايران كما صرح الذيل الإيراني إسماعيل هنية. حماس تدفع من دماء أهل غزة وخرابها لحماية نظام الخامنئي... هكذا هي الوطنية برأي الإخوان المسلمين!!

إحتفال حزب الله اللبناني

أشعل حزب الله اللبناني بعد إشعال لبنان وترمها رمادا كمرفأ بيروت الشمعة الأربعين بمناسبة تأسيسه بإحتفالية ستستمر لمدة شهر، والحقيقة ان هذه الشمعة يفترض ان يشعلهل في كنيسة ترحما على الوطن اللبناني، الذي ما زال حزب الله يعتقد انه حول لبنان من لبنان الملاهي والعارة والبارات الى لبنان المقاومة، لكن يبدو ان الحزب غير مواكب لما يحدث في لبنان وان كان ذلك يتوافق مع برنامجه الإحتفالي، فعلاوة عاى الإرتفاع القياسي في اسعار الوقود والمواد الغذائية والأدوية، وتدهور قيمة الليرة اللبنانية، فقد ورد في التقارير الدولية (مقرر الأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان) ان 80% من الشعب اللبناني يعيش تحت خط الفقر. السؤال: هل لبنان الملاهي والبارات والسياحة أفضل أم لبنان محور المقاومة؟ الجواب عند حليف حزب الله وهو الرئيس ميشال عون عندما سئل الى أين يسير لبنان؟ فأجاب: الى جهنم.

بيلسان قيصر

البرازيل
تموز 2022

 

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

469 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع