الأثنين والخميس .. بين القادسية و(أم المعارك)

                                                    

                          أحمد الموسى فرج

الأثنين والخميس.. بين القادسية و(أم المعارك)

مما لاحظته من خلال تتبعي منذ سنوات عديدة, إن يوم (الأثنين), قد تكرّر كثيرا خلال حربنا الدفاعية الخالدة مع الفرس المجوس على امتداد سنواتها الثمان, في معاركها ومحطاتها الهامة والرئيسية, وكما يلي:

1. يوم الرد على العدوان في 22-9-1980.
2. معركة الخفاجية الأولى في 5-1-1981.
3. معركة الشوش-ديزفول في 22-3-1982.
4. سقوط مدينة المحمرة بيد الجيش الإيراني في 24-5-1982.
5. معركة تاج المعارك في 11-3-1985, وانتهت باندحار الجيش الإيراني يوم 18-3-1985.
6. احتلال الفاو يوم 10-2-1986.
7. صدور أهم قرار لمجلس الأمن برقم(598), وبموجب الفصل السابع للمرة الأولى, وبالإجماع, في 20-7-1987.
8. تحرير الفاو؛(عملية رمضان المبارك) في 18-4-1988.
9. خميني الدجال (يتجرع كأس السم), في 18-7- 1988.
10. الخاتمة المسك بـ(النصر العظيم) يوم 8-8-1988.
أما خلال فترة العدوان الأمريكي على العراق ابتداءاً من (الطُعم) الذي ابتلعته القيادة العراقية بدخول الكويت واحتلالها في 1990, ثم العدوان الثلاثيني في 1991 وما بعده, وصولا لاحتلال العراق في 2003, ولغاية الهروب الأمريكي المخزي والمذلّ, وجلاء آخر جندي أمريكي في 2011, بفعل المقاومة العراقية(السُنيّة),التي أثخنت فيه. فقد كان ليوم(الخميس), قول فصل في الأحداث والوقائع المفصلية خلال هذه المدة, وكما يلي؛
1. دخول العراق للكويت واحتلالها في 2-8-1990.
2. صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم(678)في 29-11-1990, والذي أجاز استخدام القوة العسكرية ضد العراق بحلول منتصف كانون الثاني 1991, إذا لم ينسحب من الكويت.
3. بدء العدوان العسكري على العراق في 17-1-1991.
4. إعلان وقف اطلاق النار في 28-2-1991.
5. العدوان الصاروخي على العراق(الرجعة الرابعة),أو ما أسموه بـ(عملية ثعلب الصحراء), في 17-12-1998.
6. حرب احتلال العراق في 20-3-2003.
7. إعلان مجرم الحرب(بوش)؛ (انتهاء العمليات الحربية الرئيسية في العراق وانتصار الولايات المتحدة وحلفائها), في 1-5-2003.
ويقينا؛ إن في ذلك النسق من تكرار يوم بعينه, ليس (صدفة)أبدا, بل هو آياتٌ لِّلْعَٰلِمِينَ, فسبحانه وتعالى خلق كل شيء فقدّره تقديرا, ولا وجود لشيء يحدث في ملكوت الله يقع(مصادفة), بل هو من قدر الله وحكمته وتصريفه؛((ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ)). وصدق جَلَّ وَعَلاَ, إذ قال في محكم كتابه العزيز؛((وَكَانَ أَمْرُ ٱللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا)).

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

771 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع