سيناريوهات الحرب الروسية الأوكرانية

                                                       

                            د. فاضل البدراني*

سيناريوهات الحرب الروسية الأوكرانية

سياسة كسر العظم التي تتبعها الولايات المتحدة وأوروبا في مؤازرة أوكرانيا بمواجهة روسيا، تعد من التطورات الضاغطة بتأزم العلاقات بين هذه الأطراف التي تمتلك السلاح الكيمياوي والنووي والطيران الحربي والصواريخ الفتاكة والبعيدة المدى، دون مراعاة التداعيات اللاحقة بدقة، ذلك سيجعل كل الخيارات مفتوجة أمام بوتن، سيما نقاط القوة التي تتميز بها بلاده، وهي القوة العسكرية بخلاف دول حلف شمال الأطلسي" الناتو" التي تتميز بقوة سلاح الاقتصاد الذي تمارسه في هذه الحرب عقب غزو أوكرانيا والمعاناة الإنسانية التي لحقت بالناس المشردين بالجملة لعدد من بلدان مجاورة. وأبرز ما شغلت الرأي العام الدولي، هي من الطرف المستفيد من وقوع الحرب، ومن الطرف المنتصر، ومن الخاسر فيها ؟

واقعا الحرب حصلت، والطرف الباديء بها هو الرئيس الروسي بوتن الذي يوصف بأنه آخر قادة العالم المتصلبين بمواقفهم وجرأة قراراتهم ويحكم بالقوة والمركزية في بلاده، يذكرنا بشخصيات حفرة مكانا لها في صفحات التاريخ مثل نابليون بونابرت وستالين وهتلر وأمثالهم، بحيث عندما اتخذ قيصر روسيا قرار الحرب حتما وضع في الحسبان كل ردود الفعل الدولية وانعكاساتها اقتصاديا وعسكريا وسياسيا، لكن سوى بوتن يفعلها وغيره لا يجرؤ على ذلك.
بوتن تغير وإدارة بايدن فعلت ما بوسعها لإقناع بوتن بعدم شن الحرب، وهددوه بالعقوبات لكنه أصر على الحرب، وقالوا له إذا ما مضيت قدما في الحرب فأنك تراهن بكل شيء، وقد راهن بكل شيء فعلا، وجاءت العقوبات الأوروبية الأميركية وهي عملية استفزاز لبوتن، وهذه المجازفة في الحرب جعلت شعبية الرئيس الأميركي جو بايدن في حالة تراجع حتى اللحظة. وعلينا أن ندرك أن هناك شيء أخطر على العالم، عندما يكون بوتن خارق القوة فهو مشكلة، وفي حال بوتن أصبح خارق الضعف فانه مشكلة أيضا. المهم لا بد من طرح سؤال هل ستقف الصين بجانب حليفتها روسيا في حربها ضد الغرب؟ ثم من هو الطرف المستفيد من الحرب هذه، وللإجابة عنه ينبغي النظر الى طبيعة العلاقات التجارية بين الصين وروسيا، وأيضا لعلاقات الصين والولايات المتحدة تجاريا، فيظهر لنا المؤشر أن حجم التبادل التجاري بين روسيا والصين خلال شهر كانون الثاني 2022 بلغ 26 مليار دولار، بينما بلغ مع الولايات المتحدة 123 مليار دولار. لذا فالصين لن تجازف وتضحي بمصالحها الاستراتيجية وتقف بجانب روسيا، وتخسر السوق الأميركي الكبير، كما ان الصين ستكسب كل الأطراف الدولية التي تخسرها روسيا في التعامل الاقتصادي. أما الاميركيين فانهم الطرف الرابح من جراء تلك الحرب التي ستكون نتائجها كارثية ومكلفة على كل من روسيا وبلدان أوروبا.
والحرب بالنسبة لبوتن كانت أمر حتمي، أو شر لا بد منه، فقد كان يخشى انضمام أوكرانيا للغرب لتكون دولة تنموية واقتصادها قوي، بل ودولة ديمقراطية، وهي محاذية لنظامه الاقتصادي، ولنظامه الاستبدادي، فهذه ستكشف عيوبه الشخصية في الإدارة، وعيوب النظام الحاكم في بلاده. والصين اليوم هي صديق بوتن الوحيد، وعندما تكون الصين هي الصديق الوحيد، فأنت لا صديق لك، لأن الصين أما لديها اتباع وأما زيائن، وهذا يجعل الصين باحثة عن مصلحتها لا مجازفة بها من أجل روسيا، وكل قوة تضعف أميركا، والغرب فانه أمر طيب لدى الصين، كونها لا ترغب بزعزعة اقتصادها وزعزعة أمن العالم، بل هو أمر سيء لها، لكون الحروب تضعفها وتحد من تناميها التنموي الشامل. وستكون حذرة على سمعتها، ولن تقبل ان تكون دولة منبوذة كما هي صورة روسيا البوتينية، وفضلا عن ذلك فالصين تدرك أن بوتن مارس ضربا من الجنون بفعله العسكري ضد أوكرانيا. وعلينا ان نعلم أن دول الغرب فرضت عقوبات ضد روسيا منذ 2014 في اعقاب ضم جزيرة القرم، واليوم تفرض عقوبات جديدة، وستفرض على روسيا لاحقا، لم نألف لها مثيل عبر التاريخ، فهي عقوبات صارمة، وعندما يتوقف ضخ الطاقة من النفط والغاز الى الولايات المتحدة وأوروبا وبلدان العالم الأخرى، فأنها ستكون أمام حالة انكماش اقتصادي صعب للغاية، وهي الفرصة التي كانت أوروبا تتحينها للنيل من طموحات قيصر موسكو الرجل الحديدي، لذا فالعقوبات غير مسبوقة سيما بعد قطع نظام التحويل المصرفي "سويفت" التي أربكت حركة البنوك الروسية، وعرقلة بيع وشراء البضائع المختلفة، واغلاق مئات الشركات الأجنبية لمكاتبها بروسيا وحظر الطيران المدني الروسي.
على أية حال نحن أمام ثلاث سيناريوهات للحرب الدائرة، الأول منها أن يواجه الجيش الروسي عقبات جمة في حرب خاسرة دون بلوغ أهدافها التي خطط لها في اسقاط اوكرانيا، تحول دون تحقيق طموحات بوتن بل توجيه ضربة موجعة له، عندها سنكون أمام بلد معزول منبوذ دوليا، ولا نعرف أي نوع من العالم سيكون، والسيناريو الثاني، يتجسد في ابتعاد أوكرانيا من حلم حلف شمال الأطلسي" الناتو" وتتخذ نهج الحياد في علاقاتها الخارجية، على أن تنتصر روسيا في الحرب وتسيطر على أقليم دونباس، وان تتنازل أوكرانيا عنه وعن شبه جزيرة القرم الذي أحتله روسيا عام 2014، والسيناريو الثالث، هو أن عناصر الحلقة المقربة والمحيطة بالرئيس بوتن ويعلمون معه، يرون ان الذي أطلقه بوتن هو كارثة تاريخية، وسيدمر اقتصاد روسيا، وسيعجل برحيل بوتن عن رئاسة روسيا، لكن ذلك يعتمد على حجم القوة والفعل الغربي المساند لأوكرانيا، سيما قد يكون موضوع الحرب هو فخ نصب لبوتن ليقع في تلك الورطة لمستقبله وبلاده. ولكننا بالنهاية أمام معارك طاحنة، وستكشف لنا الأيام المقبلة الى أي مسار تتجه أمور الحرب بين الدولتين المتحاربتين، ومخاوف جدية بتطور الحرب لتشمل روسيا من جهة وأوروبا والولايات المتحدة مع أوكرانيا من جهة أخرى، وعند ذاك ستتجه الحرب للعالمية الثالثة كما بشر بها هنري كيسنجر.
*إعلامي وأكاديمي عراقي

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

513 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع