جان موريس فييه الموصلي ومنجزاته الدينية والثقافية والتربوية

                                                         

                          ا.د. ابراهيم خليل العلاف
           استاذ التاريخ الحديث المتمرس - جامعة الموصل

    

جان موريس فييه الموصلي ومنجزاته الدينية والثقافية والتربوية

واذا كان الشيء بالشيء يذكر ؛ فأنني وانا اكتب عن كتاب الاب خليل قوجحصارلي الدومنيكي (القديس عبد الاحد مؤسس الرهبنة الدومنيكية ) ،وصدر في روما سنة 1990 ، أشرت الى احد المرسلين الدومنيكان الذي عاش في الموصل سنينا طويلة زادت على الثلاثين سنة ، واصبح واحدا من ابنائها وكتب عنها وهو الاب الدكتور جان موريس فييه Jean Maurice Fiey . ولازلت اتذكر ان الاستاذ بسام الجلبي كان يحلو له ان يلحق باسم جان فييه لقب الموصلي واشار الاخ والصديق الاستاذ بهنام سليم حبابة الى ذلك وكتب عن المستشرق الكبير الدكتور جان موريس فييه مقالا في جريدة الحدباء (الموصلية) نشر في 30 كانون الثاني سنة 1996 .

وجان موريس فييه توفي سنة 1995 ، ودعاني الاخوة في كنيسة الاباء الدومنيكان في الساعة بالموصل لحضور الحفل التأبيني ، والقداس والجناز الذي اقيم على راحة المرحوم الاب حنا فييه المتوفى في بيروت في 10 تشرين الثاني 1995 وذلك في كنيسة الاباء الدومنيكان في الموصل يوم 26 كانون الثاني سنة 1996 لمناسبة زيارة الاب أريك دي كليرمون تونير الرئيس الاقليمي للآباء الدومنيكان وبدعوة من الاب يوسف توما رئيس الاباء الدومنيكان في العراق والاخوة والاخوات الدومنيكيات وقد مضى على وجودهم في مدينة الموصل كما قلت سنة 2000 (250) سنة .

أعود لأتحدث عن الاب جان موريس فييه (1914-1995 وترون صورته وصورة بعض مؤلفاته الى جانب هذه السطور واقول انه من اعلام الاستشراق البارزين وهو رجل فرنسي احب العراق وتاريخه وآثاره وهو احد رهبان الارسالية الدومنيكية في الموصل ، وله مؤلفات ، ودراسات ، ومقالات عديدة وقد وصل الموصل سنة 1939 ، وكان راهبا شابا فسحرته الموصل كما يقول الاستاذ بهنام سليم حبابه سحرته الموصل بموقعها ، وطقسها ، وآثارها ، وامجادها فأحبها وأحبه اهلها ، وقد خدم الموصل اجل خدمة وكان معروفا بتقصيه الحقائق عن تاريخ الموصل وصار مرجعا تاريخيا موسوعيا ومما تركه من مؤلفات كتابه ( مسيحية الموصل) ، و( آشور المسيحية ) ويقع في ثلاثة اجزاء وله ايضا كتاب ( ركائز تاريخ الكنيسة في العراق) وكتاب ( الكنيسة السريانية الشرقية) .
وقد شغل لفترة كرسي استاذ الدراسات الشرقية في جامعة القديس يوسف ببيروت .وهو يحمل شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة لوفان ببلجيكا وكذلك من جامعة السوربون بفرنسا .

كان للأب جان فييه دور في فتح كلية الموصل سنة 1944 وكانت ثانوية متميزة تولى ادارتها منذ تأسيسها سنة 1944 حتى سنة 1959 وكان خريجوها يذكرونه بخير ، ويتذكرون حزمه وانضباطه وكيف كان يتحدث باللهجة الموصلية وكأنه موصلي قح . وفي سنة 1959 غادر الموصل الى بغداد وواصل جهوده الرعوية والتربوية والثقافية وعاش ببغداد سيع سنوات ثم عاد الى الموصل وبعدها سافر الى القاهرة والى بيروت وتوفي هناك في دير الاباء الدومنيكان وكان دائم السفر الى بلدان اوربا يلقي المحاضرات ، ويعود الى الموصل ومن كتبه ايضا كتابه ( احوال نصارى العراق في خلافة بني العباس ) ، وترون غلافه الى جانب هذه السطور وهو بالفرنسية ترجمه الاستاذ حسين زينة وطبع ببيروت سنة 1990 وله كم كبير من الدراسات والبحوث زادت على ال (130) وكلها تمثل ارثا فكريا ودينيا واعتقد انه موضوع مهم لدراسة الماجستير وحتى الدكتوراه . ومعظم ما كتب بالفرنسية وكتابه (مسيحية الموصل ) ترجمه الاستاذ نجيب قاقو وراجعه العلامة الاب ابونا وطبع بعنوان (الاثار المسيحية في الموصل) .

في موقع المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية ورابطه التالي:
https://www.iicss.iq/?id=14&sid=2208
نبذة عن الاب الدكتور جان موريس فييه ، جاء فيها ان جان موريس فييه من مواليد آرمنتيير (نورد) بفرنسا يوم 30 اذار - مارس سنة 1914 توفي في بيروت يوم 10تشرين الثاني - نوفمبر سنة 1995 ، وهو مستشرق من الدومينيكان الفرنسيين ، متخصص في تاريخ الكنائس المسيحية السريانية بما في ذلك جغرافيتها الكنسية .تلقى دراسته الثانوية في كلية سانت جود للآرمنتيير ، بعد حصوله على البكالوريوس 1933-1939 في الفلسفة واللاهوت في فرنسا ، غادر الى الموصل وكان يقيم في العراق 1939-1973، لأربعة وثلاثين عاما. في سنة 1944 أسس ( كلية الموصل) . وفي سنة 1973 تم طرده من قبل الحكومة العراقية بتهمة التجسس [توسط له الدكتور اكرم فاضل وكان مديرا عاما في وزارة الثقافة عند نائب الرئيس العراقي السابق ولكن الوساطة لم تنفع ] ، انتقل إلى مركز الآباء الدومينيكان في بيروت , في سنة 1982 . كتب عن المسيحيين في الموصل ، كما كتب عن المجتمعات السريانية في العراق وايران وله ايضا دراسات عن تاريخ الكنيسة في العراق .

من مؤلفاته باللغة الفرنسية :
Mossoul chrétienne, coll. Recherches, Institut de lettres orientales, Beyrouth, 1959.
Assyrie chrétienne, coll. Recherches, Institut de lettres orientales, Beyrouth, 1965-1968 (3 vol.).
Jalons pour une histoire de l'Église en Irak, Louvain, 1970 (CSCO, vol. 310, Subsidia 36).
(éditeur scientifique), Anonymi auctoris Chronicon ad A. C. 1234 pertinens II, traduction française d'Albert Abouna, introduction, notes et index de J. M. Fiey, CSCO, vol. 354, Scriptores Syri 154, Louvain, 1974.
Chrétiens syriaques sous les Mongols, Louvain, 1975 (CSCO, vol. 362, Subsidia 44).
Nisibe, métropole syriaque orientale, et ses suffragants des origines à nos jours, Louvain, 1977 (CSCO, vol. 388, Subsidia 54).
Communautés syriaques en Iran et Irak des origines à 1552, Collected Studies Series 106, Londres, 1979.
Pour un Oriens Christianus Novus. Répertoire des diocèses syriaques orientaux et occidentaux, Beiruter Texte und Studien, vol. 32, Beyrouth, 1993.
Saints syriaques, éd. Lawrence I. Conrad, Studies in Late Antiquity and Early Islam 6, Princeton, N. J., Darwin Press, 2004.

رحم الله الاب جان فييه وطيب ثراه وجزاه خيرا على ماقدم .
الموصل 15 من آب سنة 2021

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

365 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع